إغلاق
 

Bookmark and Share

الهاتف المحمول والقتل البطيء(1) ::

الكاتب: د. أحمد الموجي
نشرت على الموقع بتاريخ: 10/12/2005



ويستمر الإنسان في رحلة الحضارة لاهثا وراء متعه ووسائل ترفيهه, وما يزال ينقب عن السعادة الخفية في غياهب المجهول وها هو قد اخترق المجهول وكسر صخرة المستحيل فوطأت قدماه كواكبَ أخرى غير الكوكب الذي قد ذلل لها,وها هو الآن يتكلم عبر المسافات عبر الهاتف الخلوي ويعرض صورا ويسمع نغمات فهل يا ترى هذا الهاتف الجوال هو البذرة التي يحملها الإنسان ويصونها وهو لا يدرى أنها بذرة شيطانية قد تودي بحياته؟.

لقد انتشر الهاتف الجوال في العالم بسرعة وبمعدلات عالية حتى وصل عدد مستخدمي الجوال في العالم اليوم إلى أكثر من 900مليون (15% من سكان العالم). والكل يعلم من سلبيات المحمول ما هو آت:

1) تزايد حوادث المرور نتيجة انشغال بعض سائقي السيارات باستخدام الجوال أثناء القيادة.

2) التداخل مع الأجهزة الإلكترونية الدقيقة مثل الأجهزة الطبية وأجهزة الطائرات والملاحة الجوية مما قد يسبب أخطاراً على المرضى أو كوارث للمسافرين.

3) عدم مراعاة الذوق العام أو متطلبات الهدوء والطمأنينة في أماكن معينة مثل المساجد وقاعات المحاضرات وأثناء الاجتماعات والمناسبات الرسمية وغيرها.

4) زيادة المصاريف وإثقال كاهل المستهلك خصوصاً في الدول التي تحتكر فيها خدمات الجوال وتكون الأسعار عالية جداً مثل المملكة العربية السعودية ومصر.

5) القلق العام من احتمال وجود أضرار صحية لإشعاعات الجوال.تؤدي إلى أمراض خطيرة كالسرطان .

ويظهر التضارب الواضح في نتائج الدراسات, فبعض العلماء يؤكدون حتمية الأضرار الناتجة عن تعرض الإنسان للموجات الكهروماغناطيسية الناجمة من استعمال المحمول, إلا أن بعضهم يؤكد عكس ذلك:

ففي بريطانيا قام مجموعة من الخبراء بقيادة السير ويليام ستيوارت بالبحث في تأثيرات موجات التليفون المحمول والأبراج على صحة الإنسان، وقالت النتائج أنه حتى الآن لم يثبت وجود أضرار من موجات التليفون المحمول ولا من الأبراج على وظائف المخ والجهاز العصبي للإنسان؛ حيث إن الموجات المستخدمة في التليفون المحمول هي موجات الراديو.

ومن المعروف أن الزيادة في تردد موجات الراديو عن حد معين يسبب تأثيرًا حراريًّا؛ ولهذا فإن جميع شبكات التليفون المحمول تعمل على ترددات أقل من المسموح به لتلافي أي أضرار قد تحدث، أما بالنسبة للأبراج، فإن الموجات التي يتعرض لها الإنسان من هذه الأبراج أقل بكثير من التي يتعرض لها من جهاز التليفون المحمول؛ ولذا تنصح مجموعة الخبراء باستخدام التليفون المحمول لحين ظهور نتائج أخرى تنافي ما قد توصلوا إليه.

اقرأ أيضا:
يوميات مجانين: ماذا جرى يا ترى يا ترى !
يوميات مهاجرة المحمول وجنونه
النواحي النفسية والعصبية للاضطرابات الجنسية (1)
النواحي النفسية والعصبية للاضطرابات الجنسية (2)
النواحي النفسية والعصبية للاضطرابات الجنسية (3)

 



الكاتب: د. أحمد الموجي
نشرت على الموقع بتاريخ: 10/12/2005