إغلاق
 

Bookmark and Share

ليس الفصام مرضا تسببه الجينات ::

الكاتب: تارا بيير
نشرت على الموقع بتاريخ: 2/12/2006

غادر مايك هاويس كامبريدج في انجلترا لمتابعة دراسته الجامعية في اسكتلندا مفعما بالحماسة لبدء حياة مستقلة0 لكن جميع الحفلات والمخدرات في الجامعة فاقت قدرته على التحمل0 وبعد سنة عاد للعيش في المنزل والديه0 وقد حاول العودة إلى الجامعة بعد بضع سنوات، لكنه اضطر إلى مغادرتها من جديد0 كانت تراود هايس (ليس اسمه الحقيقي) أصوات وتشويش في الرأس وكان يمضى فترات طويلة من دون نوم أو طعام يقول في إحدى المراحل، ظننت أنني أستطيع إنقاذ العالم إن لم آكل أو أغتسل0كان لدي معتقدات غير واقعية0

أدخل هاريس إلى المستشفى مرات عدة وخضع لعلاج نفسي، لكن ما انتشله أخيرا عن شفير انفصام الشخصية هو مزيج من العلاج النفسي الجماعي والفردي والعائلي المكثف، والمساعدة لتنمية مهارته الاجتماعية0 في ينغ بيبولز سيرفيس 0وهي عيادة طب نفسي في كامبريدج، يتسوق المرض ويطبخون ويأكلون معا، ويساعد أحدهم الآخر على التكلم عن رهابه0

منذ وقت ليس ببعيد، كان انفصام الشخصية Schizophrenia يعتبر مرضا عضالا يلازم المريض مدى الحياة ويسببه تضافر مجموعة مشئومة من الجينات0 وكان محكوما على الذين يعانون هذا المرض إمضاء حياتهم في تناول العقاقير0

والآن بدأ العلماء يكشفون أدلة تشير إلى أن العوامل البيئية تؤثر إلى حد كبير على العلاج 0فالأطباء يعتقدون الآن أن المعالجة النفسية والعمل الاجتماعي هما العلاج المفضل لمعظم المصابين بانفصام الشخصية 0يقول الطبيب النفسي دوغلاس توركينغتون من جامعة نيوكاسل : يجب أن يخضع المرضى للعلاج النفسي كي يتحسنوا0 فالأدوية وحدها لن تنفعهم0

وتشير دراسة نشرتهما الشهر الماضي مجلة أكتا سياكياتريكا سكاندينافيكا، وهي أكثر الدراسات الحاسمة المتعلقة بانفصام الشخصية حتى الآن إلى أن الصدمات النفسية أو سوء المعاملة في مرحلة الطفولة هما عاملان يساعدان على نشوء المرض0

وفي حين أن انفصام الشخصية هو نتاج تفاعل معقد بين مجموعة من العوامل البيئية الجينات لا تسبب المرض، بل تحدد الأشخاص الذين قد يتأثرون بالعوامل التي تحيط بهم ،كما تقول الدكتورة مارى كلارك،وهى باحثة نفسية في كلية الملكية للجرحين في ايرلندا 0 وقد تبين في مراجعة ل46 دراسة تناولت مصابين بانفصام الشخصية أجراها الطبيب النفسي جون ريد من الجامعة أوكلاند أن59 بالمائة من المرضى الذكور و69 بالمائة من الإناث تعرضوا في طفولتهم لاعتداءات جسدية أو جنسية 0 وفي دراسة منفصلة تضمنت الإهمال الجسدي والإساءة الجسدية أو النفسية، ارتفعت النسبة إلى 85 بالمائة لدى الرجال و100 بالمائة لدى النساء0

يقول ريد :في كل أنحاء العالم ملايين الأشخاص الذين يخفى تشخيص مرضهم الأسباب الاجتماعية الفعلية، وبالتالي يمنعهم من الحصول على مساعدة أكثر فعالية ورحمة0

وقد غيرت التأثيرات التراكمية لهذا الأبحاث أراء كبار الأطباء النفسيين0 في المؤتمر السنوي الذي عقدته جمعية الطب النفسي الأمريكية في شهر أغسطس، قال رئيس الجمعية، ستيفن اس شارفستين ،أن مبيعات الأدوية المضادة للذهان تدر الآن 6.5 بليون دولار سنويا، وعبر عن قلقه إزاء الإفراط في معالجة الاضطرابات الذهانية بالأدوية 0ويقول: في مهنتنا، سمحنا للنموذج النفسي الاجتماعي البيولوجي 0في أن يصبح النموذج البيولوجي0في زمن الضيق الاقتصادي هذا، أصبحت حبة دواء وموعد عند الطبيب العلاج المفضل0

وتظهر نتائج الأبحاث أن علاج أول مؤشرات انفصام الشخصية قد تنقذ المرضى من اعتمادهم مدى الحياة على أدوية موهنة0 في الوقع، فإن الانهيار العقلي –الذى يتميز عادة بتفكير مشوش وأوهام وهلوسات-في أواخر مرحلة المرهقة أو أوائل العشرينات يمكن أن يشكل فرصة للتدخل والحد من تقدم المرض 0

يقول الطبيب النفسيين في كامبريدج : أن عملنا على ذلك بالشكل الملائم ،فقد يكون ذلك إنجازا مهما 0إذا ساعدنا الناس في تلك المرحلة ،فسيبدءون بفهم معاناتهم0 وإن لم يحظوا بالمساعدة، فمن المحتمل أن يبقوا مرضى نفسيين طوال حياتهم 0

هذه الاكتشافات لا تنفى وجود عوامل جينية تساهم إلى حد كبير في الإصابة بانفصام الشخصية، ويعتقد العلماء أن سلاسل من مئات الجينات غير فعالة من دون العوامل المحيطة، كما يقول الدكتور / ديفيد تايلور، المدير الطبي في عيادة تاقيستوك وبورتمان في لندن هاريس على سبيل المثال، يقول أنه كان يميل أصلا إلى الاكتئاب لكن نتائج العلاج تؤكد أن العوامل المحيطة تلعب الدور الأكبر قليلة هي الجينات التي ثبت أن لها تأثيراً مباشراً على الصحة العقلية.

يقول الطبيب النفسي إى فولر تورى مؤلف كتاب بعنوان : Beasts of the Earth animals humans diseases ( وحوش الأرض الحيوانات والبشر والأمراض ) : قبل 20 عاماً كان باحثو انفصام الشخصية يقولون حالما يتم فهم المجين البشري ستنتهي مهمتنا وتبين في النهاية أن جينتين أو ثلاثاً تساهم في ذلك، من الواضح أن الأمر غير صحيح .

هذا التغير في التفكير يتعارض بشكل مباشر مع أولويات خدمات الصحة العامة تقول جمعية الطب البريطانية أن ثلث فرق الطب النفسي في البلاد تنوى تخفيف أعمالها، بما في ذلك إقفال عيادات متخصصة في اوكسفورد شاير وكامبريا وكذلك ينغ بيبولز سرفيس في كامبريدح المقرر إقفالها في يناير (تقول وزارة الصحة أن فرق تدخل تضم ممرضين نفسيين واختصاصيين اجتماعيين ستملأ هذه الثغرة).

وتبين في دراسة حديثة لإرشادات علاج انفصام الشخصية في مختلف أنحاء العالم نشرت في مجل الطب النفسي البريطانية أن جميع البلدان توصى باستعمال الأدوية لكن الإرشادات حول هاريس الذي أصبح في 35 من عمره الآن لديه صديقة ويعمل في مجال التعليم " لا يمكنني التعبير عن مدى أهمية هذا النوع من العلاجات لقد منحنى الوسائل المناسبة كي أعيش حياتي.

غالبا ما يصاب الشبان بانفصام الشخصية عندما يكونون على وشك البدء بحياة مستقلة غير أن التركيز الجديد على العلاج النفسي والاجتماعي قد يساعد عدداً أكبر منهم على تخطى تلك المرحلة.

نقلا عن نسخة النيوزويك newsweek العربية عدد 288 ديسمبر 2005

واقرأ أيضا :
 الفصـــام
تعتعة نفسية عندك فصام يعني إيه؟

الفصام ذلك المعلوم ...... المجهول
 الفُصام(schizophrenia) بين العلم والسينما
بين الوسواس القهري والفصام : نسخة مجانين!
الفصام المزمن وأعراضه السالبة !
الفصام المزمن وأعراضه السالبة متابعة
الفصام الوجداني : والمآل ما بين بين
أسئلة حول مرض الفصام
إيه حكاية الوسواس اليومين دول؟
أسئلة حول مرض الفصام  
تعدد الشخصية: أرجوك افهمني  
أخي مريض بالفصام !
ما هو الفصام ؟ الرد بعد المعلومات !
الصوفية والفصام : محاولة للفهم ، ودعوة للاجتهاد
الصوفية و الفصام : محاولة للفهم متابعة
أختي وأعمال الشعوذة والفُصَام
في انتظار شبح الفصام: أزمة نمو!
اعترافات مجنون : أقوى من الفصام !
أحلام اليقظة : بين الوسواس والفصام
اعترافات مجنون : أقوى من الفصام !

اعترافات مجنون: فصام وجداني متابعة  
أحلام اليقظة : بين الوسواس والفصام  
الفصام الزوراني : وهام اللوطية  
الفصام الوجداني لا الاكتئاب !  
بعد ظلمة نفسي وانقطاع رجائي : عاشقة الفصام !!  
أسمعهم ولكن من يصدقني: نحن نصدقك ولكن !  



الكاتب: تارا بيير
نشرت على الموقع بتاريخ: 2/12/2006