إغلاق
 

Bookmark and Share

الفصام: الشيزو‏‏فرينيا ::

الكاتب: أ.د يحيى الرخاوي
نشرت على الموقع بتاريخ: 5/24/2008


(‏الشيزو‏‏فرينيا‏، ‏ورمزه‏ ‏في ‏الدليل‏ ‏المصري‏ ‏صفر‏ 7)‏


مرض‏ ‏الفصام‏ (‏أو‏ ‏أمراض‏ ‏الفصام‏) ‏هو‏ ‏مشكلة‏ ‏المشاكل‏ ‏في ‏الأمراض‏ ‏النفسية ‏فهو‏ ‏من‏ ‏ناحية‏.. ‏أخطر‏ ‏الأمراض‏ ‏وأكثرها‏ ‏تهديداً‏ ‏بالتدهور‏ ‏والاضمحلال‏، ‏ومن‏ ‏ناحية‏ ‏أخرى ‏أكثرها‏ ‏غموضا‏ً ‏وتداخلا‏ً ‏مع‏ ‏سائر‏ ‏الأمراض‏، ‏ومن‏ ‏ناحية‏ ‏ثالثة‏ ‏يحوى ‏أنواعاً‏ ‏متباينة‏ ‏حتى ‏ليكاد‏ ‏بعضها‏ ‏يبدو‏ ‏وكأنها‏ ‏عكس‏ ‏الآخر‏، ‏وأخيرا‏ً ‏فإن‏ ‏استجابته‏ ‏للعلاج‏ ‏تختلف‏ ‏من‏ ‏نوع‏ ‏إلى ‏آخر‏.. ‏بحيث‏ ‏يصعب‏ ‏التنبؤ‏ ‏متى ‏يتوقف‏ ‏سير‏ ‏المرض‏ ‏ومتى ‏يتدهور‏ ‏المريض‏..‏ وقد‏ ‏لجأ‏ ‏الدليل‏ ‏المصري ‏إلى ‏تحديد‏ ‏طبيعة‏ ‏هذا‏ ‏المرض‏ ‏بالإشارة‏ ‏إلى أنه يثير‏ ‏مظهرين‏ ‏مرضين‏:‏
أولهما‏: ‏أنه‏ ‏يشير‏ ‏إلى ‏تطور‏ ‏عملية‏ ‏ذهانية‏ ‏تسبب‏ ‏تخلخل‏ ‏الشخصية‏ ‏وتفككها‏.‏
وثانيها‏: ‏أنه‏ ‏يشير‏ ‏إلى ‏نتاج‏ ‏هذه‏ ‏العملية‏ ‏في ‏صورة‏ ‏اختلال‏ ‏الشخصية‏... ‏وما‏ ‏أصابها‏ ‏من‏ ‏عجز‏ ‏ونقصان‏ ‏وتدهور‏ ‏في ‏النهاية‏.‏
وبالتالي ‏فإن‏ ‏اختلاف‏ ‏مظاهر‏ ‏أنواع‏ ‏الفصام‏ ‏يرجع‏ ‏إلى ‏تداخل‏ ‏هذين‏ ‏البعدين‏ ‏بعضهما‏ ‏مع‏ ‏بعض‏.‏

ويمكن‏ ‏شرح‏ ‏مرض‏ ‏الفصام‏ ‏وصفيا‏ً ‏بالقول‏ ‏بأنه‏ ‏مرض‏ ‏عقلي ‏يتميز بأعراض‏ ‏متنوعة‏ ‏أهمها‏ ‏الميل‏ ‏إلى الانسحاب ‏من الواقع‏ ‏والجنوح‏ ‏إلى ‏التدهور‏ ‏التام‏ ‏للشخصية‏ ‏في ‏ناهية‏ ‏الأمر‏، ‏وهو‏ ‏يظهر‏ ‏في ‏مجال‏ ‏العاطفة‏ ‏في ‏صورة‏ ‏ثنائية‏ ‏الوجدان‏ ‏أو‏ ‏تناقض‏ ‏الشعور‏ ‏والوجدان‏، ‏وسرعة‏ ‏تذبذب‏ ‏العواطف‏، ‏ولا‏‏توافق‏ ‏العواطف‏ ‏مع‏ ‏الفكر‏ ‏أو‏ ‏ا‏‏لسلوك‏ ‏العملي‏، ‏وأخيرا‏ً ‏فقد‏ ‏الشعور‏ ‏واللامبالاة‏.‏

أما‏ ‏في ‏مجال‏ ‏السلوك‏ ‏العملي ‏والإرادة‏ ‏فإنه‏ ‏يظهر‏ ‏في ‏شكل‏ ‏سلوك‏ ‏حركي ‏شاذ‏ ‏وميل‏ ‏إلى ‏الخلف‏، ‏وأحيانا‏ً ‏ذهول‏ ‏تام‏.‏
وفي ‏مجال‏ ‏التفكير‏ ‏والإدراك‏ ‏فإنه‏ ‏يظهر‏ ‏أساسا‏ً ‏في ‏شكل‏ ‏سوء‏ ‏تأويل‏ ‏المدركات‏ ‏والعجز‏ ‏عن‏ ‏التجريد‏، ‏وتفكك‏ ‏الأفكار‏، ‏وتكاثفها‏، ‏وقد‏ ‏توجد‏ ‏هلاوس‏ ‏وضلالات‏ ‏غير‏ ‏منظمة‏ ‏في ‏العادة‏.‏

وهكذا‏ ‏نجد‏ ‏أن‏ ‏شمول‏ ‏هذا‏ ‏التعريف‏ ‏الوصفي ‏وغموضه‏ ‏في ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏يجعلنا‏ ‏أمام‏ ‏مشكلة‏ ‏تصنيفية‏ ‏صعبة‏ ‏بالمقارنة‏ ‏بمرض‏ ‏الهوس‏ ‏والاكتئاب‏ ‏أو‏ ‏البارانويا‏ ‏حيث‏ ‏يوجد‏ ‏اضطراب‏ ‏أساسي (‏في ‏الانفعال‏ ‏أو‏ ‏محتوى ‏الفكر‏ ‏بالتوالي‏) ‏نرجع‏ ‏إليه‏ ‏سائر‏ ‏الأعراض‏. ‏ولفظ‏ ‏فصام‏ ‏هو‏ ‏اللفظ‏ ‏الذي ‏فضلنا‏ ‏استعماله‏ ‏عن‏ ‏تعبير‏ ‏انفصام‏ ‏الشخصية‏ ‏حتى ‏لا‏ ‏يحدث‏ ‏خلط‏ ‏بين‏ ‏هذا‏ ‏المرض‏ ‏وبين‏ ‏ازدواج‏ ‏الشخصية‏ ‏الذي ‏هو‏ ‏مرض‏ ‏هستيري ‏انشقاقي ‏أساساً‏..‏ ‏(‏ويمكن‏ ‏استعمال‏ ‏لفظ‏ ‏شيزوفرينيا‏ ‏متبعين‏ ‏نفس‏ ‏قاعدة‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏بالتعريب‏ ‏دون‏ ‏الترجمة‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏الأصل‏ ‏لاتينياً‏) ‏والفصام‏ ‏يشير‏ ‏إلى ‏تفكك‏ ‏مكونات‏ ‏النفس‏ ‏عن‏ ‏بعضها‏ ‏وتشمل‏ ‏ثلاثة‏ ‏أبعاد‏:‏
1- ‏تفكك‏ ‏مستويات ‏النفس‏ ‏عن‏ ‏بعضها‏: (‏بما‏ ‏تشير‏ ‏إليه‏ ‏من‏ ‏مستويات‏ ‏الأنا‏ ‏وحالات‏ ‏الأنا‏ ‏أو‏ ‏نوعيات‏ ‏الوجود‏ ‏أو‏ ‏مستوياته... الخ) ‏ذلك‏ ‏بمعنى ‏أن‏ ‏المستوى ‏الأقدم‏ -‏مثلا‏ً- ‏ينفصل‏ ‏عن‏ ‏المستوى ‏الأحداث‏ ‏ويعمل‏ الاثنان في ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏وفي ‏نفس‏ ‏محيط‏ ‏الوعي‏; ‏في ‏تنافس‏ ‏وتضاد‏ ‏أحيانا‏ ‏فيختلط‏ ‏الأمر‏ ‏وتظهر‏ ‏الأعراض‏، ‏من‏ ‏نتاج‏ ‏هذا‏ ‏التنافس‏ ‏والتضاد‏ ‏والصدام‏.‏

2- ‏تفكك‏ ‏الوظائف‏ ‏النفسية‏ ‏عن‏ ‏بعضها‏: ‏فإذا‏ ‏تذكرنا‏ ‏أن‏ ‏وظائف‏ ‏الشخصية‏ ‏هي ‏التفكير‏ ‏والعاطفة‏ ‏والعمل‏ ‏فإن‏ ‏التفكك‏ ‏هنا‏ ‏يعنى ‏أن‏ ‏كلا‏ً ‏منها‏ ‏يسير‏ ‏في ‏واد‏، ‏فالتفكير‏ ‏في‏ ‏واد‏، ‏والعاطفة‏ ‏في ‏واد‏.. ‏والعمل‏ ‏قد‏ ‏يوافق‏ ‏أحدهما‏ ‏ويخالف‏ ‏الآخر‏ ‏أو‏ ‏لا يوافقهما‏ ‏إطلاقاً‏ً، ‏أو‏ ‏بمعنى ‏آخر‏ ‏لو‏ ‏شبهنا‏ ‏الشخصية‏ ‏بساعة‏ ‏لها‏ ‏ثلاث‏ ‏تروس لأمكن‏ ‏أن‏ ‏نتخيل‏ ‏كل‏ ‏منهما‏ ‏يسير‏ ‏كيفما‏ ‏اتفق‏ ‏دون‏ ‏اعتبار‏ ‏لزميله‏.‏ ومعنى ‏هذا‏ ‏أن‏ ‏الساعة‏ ‏تصبح‏ ‏فاسدة‏ ‏وعاجزة‏ ‏عن‏ ‏تأدية‏ ‏وظيفتها‏، ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏ما‏ ‏يفعله‏ ‏الفصام‏ ‏في ‏الشخصية‏ ‏تماما‏ً ‏حين‏ ‏يستتب‏ ‏أمره‏.‏

3- ‏تفكك‏ ‏داخل‏ ‏الوظائف‏ ‏ذاتها‏: ‏بمعنى ‏أن‏ ‏التفكير‏ ‏ذاته‏ -‏مثلا‏ً- ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏متسلسلا‏ً ‏ذا‏ ‏فكرة‏ ‏رائدة‏ ‏وهدف‏ ‏واضح‏ ‏يتفكك‏ ‏ويفقد‏ ‏هذه‏ ‏الفكرة‏ ‏المركزية‏ Central Idea ‏وتصبح‏ ‏الأفكار‏ ‏غير‏ ‏مترابطة‏، ‏ومتداخلة‏، ‏وعشوائية‏ ‏وغير‏ ‏هادفة‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏العاطفة‏ ‏تتفكك‏ ‏في ‏داخلها‏ ‏بمعنى ‏أنها‏ ‏قد‏ ‏تحلل‏ ‏إلى ‏أصولها‏ ‏فيختلط‏ ‏الغضب‏ ‏بالخوف‏ ‏بالفرح‏ ‏الطفلي ‏في ‏آن‏ ‏واحد‏ ‏أو‏ ‏بالتبادل‏ ‏السريع‏ ‏بينها‏. ‏كما‏ ‏أن‏ ‏العمل‏ ‏تتفكك‏ ‏وحداته‏، ‏فيصبح‏ ‏غير متصل‏ ‏ولا‏ ‏هادف‏ ‏وتصبح‏ ‏الحركات‏ ‏مكررة‏ ‏أو‏ ‏مبتورة‏.‏

وبديهي ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏الدرجات‏ ‏من‏ ‏التفكك‏ ‏يلحق‏ بعضها ‏بعضاً‏; ‏فالدرجة‏ ‏الأولى نراها‏ ‏في ‏بداية‏ ‏العملية‏ ‏الفصامية‏ ‏والدرجة‏ ‏النهائية‏ ‏نراها‏ ‏عند‏ ‏استتباب‏ ‏المرض‏.‏

الأسباب
(‏أ‏) ‏الوراثة‏:
1- ‏لوحظ‏ ‏حوالي 50% ‏من‏ ‏عائلات‏ ‏الفصامين‏ ‏عندهم‏ ‏تاريخ‏ ‏إيجابي ‏للمرض‏ ‏العقلي‏.‏
2- ‏لوحظ‏ ‏أن‏ ‏التوائم‏ ‏المتماثلة‏ ‏تصاب‏ ‏بنسبة‏ 60 ‏إلى 80% ‏بالفصام‏ ‏إذا‏ ‏أصيب‏ ‏أحدهما‏ ‏به‏.. ‏حتى ‏لو‏ ‏نشأوا‏ ‏بعيداً‏ ‏عن‏ ‏بعضهم‏.‏
3- ‏لوحظ‏ ‏أن‏ ‏أشقاء‏ ‏الفصامين‏ ‏يصابون‏ ‏بالفصام‏ ‏بنسبة‏ ‏حوالي 14% ‏وأن‏ ‏الأخوة‏ ‏غير‏ ‏الأشقاء‏ ‏بنسبة‏ 7% ‏وأن‏ ‏أطفال‏ ‏الفصامين‏ ‏يصابون‏ ‏بنسبة‏ ‏حوالي 16%،‏ ماذا‏ ‏قارنا‏ ‏هذه‏ ‏النسبة‏ ‏بنسبة‏ ‏تواتر‏ ‏الفصام‏ ‏في ‏عامة‏ ‏الناس‏ ‏وهي 1% ‏تقريبا‏ً ‏تبينا‏ ‏كيف‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏المرض‏ ‏له‏ ‏أسباب‏ ‏وراثية‏ ‏واضحة‏.‏
4- ‏اختلف‏ ‏العلماء‏ ‏في ‏نوعية‏ ‏الوراثية‏ ‏ما‏ ‏بين‏ ‏مورث‏ ‏متنح‏، ‏أو‏ ‏متعدد‏ ‏والمهم‏ ‏هنا‏ ‏هو‏ ‏الإشارة‏ ‏إلى ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏المرض‏ ‏شائع‏ (‏حيث‏ ‏يعتبر‏ ‏المرض‏ ‏شائعاً‏ ‏إذا‏ ‏زادت‏ ‏نسبته‏ ‏في ‏الناس‏ ‏عن‏ 1 ‏في 10.0000) ‏وفي ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏هو‏ ‏خبيث‏ ‏تطوريا‏ً (‏لأن‏ ‏مدى ‏عمر‏ ‏من‏ ‏يصاب‏ ‏به‏ ‏أقل‏ ‏من‏ ‏العمر‏ ‏العادي ‏كما‏ ‏أن‏ ‏خصوبته‏ ‏وقدرته‏ ‏على‏ ‏الإنجاب‏ ‏أقل‏ ‏من‏ ‏الشخص‏ ‏العادي‏).‏ وهذا‏ ‏التآلف‏ ‏مستحيل‏ ‏نظريا‏ ‏بمعنى ‏أنه‏ ‏لو‏ ‏صدقنا‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏مرض‏ ‏شائع‏ ‏وخبيث‏ ‏في ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏لقضى ‏على البشرية‏ ‏وانقرض‏ ‏الإنسان‏.‏

ولقد‏ ‏قدم‏ ‏فرض يقضى ‏بأن‏ ‏الفصامي ‏لا يرث‏ ‏المرض‏ ‏وإنما‏ ‏يرث‏ ‏الاستعداد‏ ‏له‏ ‏وتحدث‏ ‏المرض‏ ‏إذا‏ ‏صادف‏ ‏هذا‏ ‏الاستعداد‏ ‏مرسبات‏ ‏تربوية‏ ‏أو‏ ‏بيئية‏ ‏وهذا‏ ‏الافتراض‏ ‏يعتبر‏ ‏الفصام‏ ‏أحد‏ ‏التفاعلات‏ ‏المرضية‏ Reaction ‏لصعوبات‏ ‏الحياة وهناك‏ ‏تفسير‏ ‏آخر‏ ‏وهو‏ ‏أن‏ ‏الموروث‏ ‏هو‏ ‏خاصية‏ ‏تطورية‏ ‏مفيدة‏ (‏مثل‏ ‏الطاقة‏ ‏الخلاقة‏ ‏أو‏ ‏مقاومة‏ ‏الأمراض‏ ‏والصعوبات‏) ‏وأن‏ ‏الفصام‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏إلا‏ ‏الطفرة‏ ‏السيئة‏ ‏لهذا‏ ‏المورث‏ ‏الجيد‏، ‏بمعنى ‏أن‏ ‏التطور‏ ‏الذي ‏تم‏ ‏نتيجة‏ ‏لهذا‏ ‏الاستعداد‏ ‏الموروث‏ ‏حدث‏ ‏في ‏اتجاه‏ ‏سلبي ‏هو‏ ‏المرض‏ ‏وليس‏ ‏في ‏اتجاه‏ ‏إيجابي ‏ناحية‏ الابتكار ‏والإبداع‏.‏

وقد‏ ‏استدل‏ ‏أصحاب‏ ‏هذا‏ ‏الرأي ‏على ‏ذلك‏ ‏بأن‏ ‏أقارب‏ ‏الفصامين‏ ‏الذين‏ ‏لا‏ ‏يصابون‏ ‏بالفصام‏ ‏تكون‏ ‏لهم‏ ‏ميزات‏ ‏جسمية‏ ‏وعقلية‏ ‏عن‏ ‏الشخص‏ ‏العادي ‏لهذا‏ ‏فإن‏ ‏الفرض‏ ‏يفتح‏ ‏أبوابا‏ً ‏آملة‏ ‏لتطور‏ ‏الإنسان‏ ‏حيث‏ ‏تصبح‏ ‏مهمة‏ ‏التربية‏ ‏هي ‏توجيه‏ ‏هذه‏ ‏الطاقة‏ ‏إلى ‏التفوق‏ ‏والإبداع‏. ‏بدلا‏ً ‏من‏ ‏توجيهها‏ ‏سلبياً‏ ‏إلى ‏المرض‏.‏

وتصبح‏ ‏الوراثة‏ ‏ليست‏ ‏سبة‏ ‏دامغة‏ ‏وإنما‏ ‏هي ‏إمكانية‏ ‏علينا‏ ‏مسئولية‏ ‏توجيهها‏.. ‏وتحتم‏ ‏هذه‏ ‏النظرة‏ ‏المتفائلة‏ ‏إلى ‏طبيعة‏ ‏المرض‏ ‏وإمكانيات‏ ‏المريض‏ ‏مزيدا‏ً ‏من‏ ‏العناية‏ ‏بالمرضى ‏وأقاربهم‏ ‏على ‏أمل‏ ‏الحصول‏ ‏منهم‏ ‏على ‏قدراتهم‏ ‏الابتكارية‏ ‏في ‏خدمة‏ ‏المجتمع‏.‏

(‏ب‏) ‏السن‏:
يبدأ‏ ‏المرض‏ ‏عادة‏ ‏في ‏سن‏ ‏المراهقة‏ ‏والشباب‏، ‏فلقد‏ ‏لوحظ‏ ‏أن‏ ‏ثلثي ‏الحالات‏ ‏تحدث‏ ‏بين‏ ‏سن‏ 30 - 15 ‏كما‏ ‏أن‏ ‏أكثر‏ ‏سن‏ ‏يحدث‏ ‏فيه‏ ‏المرض‏ ‏هو‏ ‏حول‏ 25 ‏سنة‏، ‏ولكن‏ ‏بعض‏ ‏أنواع‏ ‏الفصام‏ (‏مثل‏ ‏بعض‏ ‏حالات‏ ‏الفصام‏ ‏التصلبي - ‏الكاتاتوني - ‏أو‏ ‏الضلالي‏) ‏تحدث‏ ‏في ‏سن‏ ‏متأخرة‏ ‏نوعا‏ً.

(‏ج‏) ‏التكوين‏ ‏الجسمي ‏والشخصية‏:
‏لوحظ‏ ‏أن‏ ‏الفصام‏ ‏تحدث‏ ‏فيمن‏ ‏يتصفون‏ ‏بالنحافة‏ ‏أو‏ ‏التكوين‏ ‏الجسمي ‏غير‏ ‏المنتظم‏، ‏كما‏ ‏لوحظ‏ ‏أنه‏ ‏يحدث‏ ‏للأشخاص‏‏ ‏ذوى ‏الشخصية‏ ‏الفصامية‏ ‏الاتجاه‏ ‏الشيزويديين‏ ‏وخاصة‏ ‏الذين‏ ‏يتصفون‏ ‏بالمثالية‏ ‏والإصرار‏ ‏على‏ ‏تحقيق‏ ‏المطلق‏ ‏دون‏ ‏سعى ‏يومي ‏واقعي ‏إليه‏.. ‏أو‏ ‏حتى ‏إلى ‏ما دونه‏.. على ‏أن‏ ‏التكوين‏ ‏الجسمي ‏قد‏ ‏يتغير‏ ‏في ‏الحالات‏ ‏المتدهورة‏ ‏من‏ ‏الفصام‏، ‏إذ‏ ‏قد‏ ‏يصبح‏ ‏النحيف‏ ‏بديناً‏ ‏ذا‏ ‏تكوين‏ ‏غير‏ ‏منتظم‏ ‏وهذا‏ ‏في ‏ذاته‏ ‏علامة‏ ‏سيئة‏ ‏لو‏ ‏حدثت‏ ‏فإنها‏ ‏تدل‏ ‏على ‏سرعة‏ ‏التدهور.‏

(‏د‏) ‏التغيرات‏ ‏الجسمية‏ (‏الكيميائية‏.. ‏والهرمونية‏... ‏والتركيبة‏):
‏وقد‏ ‏لاحظ‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الباحثين‏ ‏أن هناك‏ ‏اضطرابات‏ ‏في ‏أجهزة‏ ‏الجسم‏ ‏المختلفة‏ ‏تصحب‏ ‏مرض‏ ‏الفصام‏ ‏ومن‏ ‏ذلك‏:
(1) ‏اضطرابات‏ ‏الغدد‏ ‏الصماء‏: ‏فالفصام‏ ‏يحدث‏ ‏نادرا‏ً ‏قبل‏ ‏البلوغ‏، ‏وقد‏ ‏يكون‏ ‏العامل‏ ‏المرسب‏ ‏فيه‏ ‏هو‏ ‏النفاس‏ ‏أو‏ ‏انقطاع‏ ‏الطمث‏ ‏مؤقتاًً‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏مرضى ‏الفصام‏ ‏يفتقرون‏ ‏عادة‏ ‏إلى اكتمال ‏النضج‏ ‏الجنسي ‏ولذلك‏، ‏فقد‏ ‏تظهر‏ ‏صفات‏ ‏الرجولة‏ ‏في ‏الإناث‏ ‏والأنوثة‏ ‏في ‏الرجال‏.. ‏ويكون‏ ‏هذا‏ ‏دليلا‏ ‏على ‏مصير‏ ‏سيئ‏ ‏للمريض‏ ‏وهناك‏ ‏ملاحظة‏ ‏أخرى ‏بالنسبة‏ ‏لقشرة‏ ‏الغدة‏ ‏الكظرية‏ (‏فوق‏ ‏الكلوية‏) ‏وهي ‏أنها‏ ‏تكون‏ ‏أضعف‏ ‏من‏ ‏المستوى ‏الطبيعي ‏في ‏استجابتها‏ ‏للضغوط‏ ‏وذلك‏ ‏لأن‏ ‏إفرازاتها‏ ‏في ‏هذه الحالة‏ ‏تكون‏ ‏أقل‏ ‏من‏ ‏المعدل‏ ‏الطبيعي‏.‏

وقد‏ ‏وجد‏ ‏الباحثون‏ ‏في ‏علم‏ ‏الأمراض‏ ‏بعض‏ ‏التغيرات‏ ‏الميكروسكوبية‏ ‏في ‏خلايا‏ ‏الخصيتين‏ ‏والمبيضين‏ ‏وكذا‏ ‏الغدة‏ ‏النخامية‏ ‏ونخاع‏ ‏الغدة‏ ‏فوق‏ ‏الكلوية‏ ‏ولكن‏ ‏الربط‏ ‏بين‏ ‏هذه‏ ‏التغيرات‏ ‏وبين‏ ‏مرض‏ ‏الفصام‏ ‏كان‏ -‏ومازال - ‏موضع‏ ‏شك‏ ‏من‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الباحثين‏.‏

(2) ‏اضطرابات‏ ‏في ‏التمثيل‏ ‏الغذائي‏: ‏عزى ‏بعض‏ ‏الباحثين‏ ‏قتامة‏ ‏لون‏ ‏بشرة‏ ‏الفصامي ‏إلى ‏اضطرابات‏ ‏في ‏التمثيل‏ ‏الغذائي‏، ‏وقد‏ ‏وجد‏ ‏أن‏ ‏متوسط‏ ‏مقاييس‏ ‏الفصامي ‏تكون‏ ‏دون‏ ‏الطبيعي ‏من‏ ‏حيث‏ ‏وزن‏ ‏الجسم‏. ‏وسريان‏ ‏الدم‏ ‏وسرعة‏ ‏النبض‏ ‏وضغط‏ ‏الدم‏ الانقباضي. ‏واستهلاك‏ ‏الأكسجين‏ ‏وحركة‏ ‏الأمعاء‏، ‏وسرعة‏ ‏التمثيل‏ ‏القاعدي‏. ‏كما‏ ‏لوحظ‏ ‏أن‏ ‏استجابة‏ ‏المريض‏ ‏للمثيرات‏ ‏أقل‏ ‏من‏ ‏غيره‏ ‏ومن‏ ‏أمثلة‏ ‏المثيرات‏. ‏الأدرينالين‏ ‏والانسولين‏ ‏والثيروكسين‏ ‏وغيرها‏.‏

كما‏ ‏وجد‏ ‏أن‏ ‏قيم‏ ‏مستويات‏ ‏التمثيل‏ ‏الغذائي ‏في ‏الدم‏ (‏مثل‏ ‏الجلوكوز‏. ‏والمواد‏ ‏النيتروجينية‏ ‏غير‏ ‏البروتينية‏ ‏والكرياتين‏ ‏وثانى ‏أكسيد‏ ‏الكربون‏) ‏غير‏ ‏مستقرة‏.‏ وقد‏ ‏وصف‏ ‏بعضهم‏ ‏اضطرابات‏ ‏دورية‏ ‏في ‏المواد‏ ‏النيتروجينية‏ ‏غير‏ ‏البروتينية‏ ‏وتتبعها‏ بانتظام ‏فوجدها‏ ‏تساير‏ ‏أطوار‏ ‏الفصامي ‏التصلبي‏.

وأخيراً‏ ‏فهناك‏ ‏من‏ ‏يعتقد‏ ‏أن‏ ‏اضطراب‏ ‏التمثيل‏ ‏الغذائي ‏في ‏الفصام‏ ‏يتمثل‏ ‏في ‏إفراز‏ ‏مادة‏ ‏سامة‏ ‏مثل‏ ‏الهستامين‏ ‏أو‏ ‏مادة‏ ‏متوسطة‏ ‏منتثيل‏ ‏الأدرينالين‏ ‏هي ‏الأدرينو‏ ‏كروم‏ ‏أو‏ ‏مشتقاته‏، ‏وآخرون‏ ‏يعتقدون‏ ‏أن‏ ‏اضطراب‏ ‏الكاتيكولامينات‏، ‏أو‏ ‏إنزيمات‏ ‏الأمينات‏، ‏أو‏ ‏السيروتونين‏ ‏وبصفة‏ ‏عامة‏ ‏الموصلات‏ ‏العصبية‏.. ‏يعتقدون‏ ‏أنها‏ ‏تتغير‏ ‏بشكل‏ ‏معين‏ ‏وأن‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏السبب‏ ‏في ‏حدوث‏ ‏الفصام‏.‏

ولابد‏ ‏أن‏ ‏نقف‏ ‏هنا‏ ‏وقفة‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يضطرنا‏ ‏غموض‏ ‏مسببات‏ ‏الفصام‏ ‏وطبيعته‏ ‏إلى ‏التسليم‏ ‏لأول‏ ‏ظاهرة‏ ‏كيميائية‏ ‏أو‏ ‏عضوية‏ ‏على ‏أنها‏ ‏السبب‏ ‏وإلا‏ ‏فإننا‏ ‏نكون‏ ‏قد‏ ‏جاوزنا‏ ‏العلم‏ ‏خوفا‏ً ‏من‏ ‏تحمل‏ ‏الغموض‏، ‏وسعيا‏ً ‏إلى ‏التحديد‏ ‏المتعجل‏ ‏فنسير‏ ‏على ‏غير‏ ‏هدي‏، ‏ونورد‏ ‏في ‏هذا‏ ‏الصدد‏ ‏عدة‏ ‏ملاحظات‏ ‏هامة‏.‏

(أ) ‏إن‏ ‏وجود‏ ‏هذه‏ ‏المواد‏ ‏زيادة‏ ‏أو‏ ‏نقصاً‏ ‏هي ‏ظواهر‏ ‏جزئية‏ ‏وأن‏ ‏علاقتها‏ ‏بوظيفة‏ ‏المخ‏ ‏من‏ ‏ناحية‏ ‏وبسائر‏ ‏المواد‏ ‏التي ‏لم‏ ‏تختبر‏ ‏من‏ ‏ناحية‏ ‏أخرى ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تؤخذ‏ ‏في الاعتبار، ‏وهي ‏غير‏ ‏معروفة‏ ‏حتى ‏الآن‏.‏
(‏ب‏) ‏أن‏ ‏كثيراً‏ ‏من‏ ‏نتائج‏ ‏الأبحاث‏ ‏الكيميائية‏ ‏التي ‏نتحمس‏ ‏لها‏ ‏سرعان‏ ‏ما‏ ‏تظهر‏ ‏نتائج‏ ‏الأبحاث‏ ‏اللاحقة‏ ‏مضادة‏ ‏لها‏.. ‏وهذا‏ ‏لا‏ ‏يمنع‏ ‏أن‏ ‏نأخذ‏ ‏الحقائق الحالية‏ ‏ولكن‏ ‏علينا‏ ‏أن‏ ‏نتواضع‏ ‏إزاءها‏، ‏ونعتبرها‏ ‏ظاهرة‏ ‏محدودة‏ ‏أو‏ ‏مجرد‏ ‏فرض‏ ‏حتى ‏يتم‏ ‏التيقن‏ ‏منها‏.‏
(‏جـ‏) ‏أن‏ ‏العلاقة‏ ‏السببية‏ ‏بين‏ ‏هذه‏ ‏المواد‏ ‏المكتشفة‏ ‏وظهور‏ ‏مرض‏ ‏الفصام‏ ‏غير‏ ‏واضحة‏، ‏بمعنى ‏أنه‏ ‏لا يوجد‏ ‏دليل‏ ‏يؤكد‏ ‏أيهما‏ ‏النتيجة‏ ‏وأيهما‏ ‏السبب‏.. ‏ولقد‏ ‏يثبت‏ (‏وهذا‏ ‏محتمل‏ ‏جداً‏) ‏أن‏ ‏الفصام‏ ‏هو‏ ‏سبب‏ ‏ظهور‏ ‏هذه‏ ‏المواد‏ ‏وليس‏ ‏العكس‏ ‏أي ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏المواد‏ ‏لا‏ ‏تحدث‏ ‏الفصام‏. ‏وإنما تنتج‏ ‏عنه‏!!
(‏د‏) ‏أن‏ ‏الأبحاث‏ ‏المعملية‏.. (‏على ‏غير‏ ‏الأحياء‏.. ‏وعلى ‏الحيوانات‏) ‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏تعميمها‏ ‏بسهولة‏ ‏على‏ ‏الإنسان‏.‏
(‏هـ‏) ‏أن‏ ‏الحماس‏ ‏لهذه‏ ‏الحقائق‏ ‏الجزئية‏ ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏مهربا‏ ‏من مواجهة‏ ‏الفصام‏ ‏كمشكلة‏ ‏وجود‏ ‏وظاهرة‏ ‏نفسية‏ ‏تدهورية‏ ‏قد‏ ‏نتعلم‏ ‏من‏ ‏التعمق‏ ‏فيها‏ ‏ما‏ ‏يساعد‏ ‏مسيرة‏ ‏الإنسان‏ ‏بصفة‏ ‏عامة‏ ‏مريضا‏ً ‏وسليماً‏.‏ وعلى ‏ذلك‏ ‏فإننا‏ ‏ينبغي ‏ألا‏ ‏نهمل‏ ‏هذه‏ ‏الحقائق‏ ‏وعلينا‏ ‏أيضاً‏.. ‏أن‏ ‏نأخذها‏ ‏بحجمها‏ ‏الحقيقي ‏ونضعها‏ ‏في ‏الإطار‏ ‏الشامل‏ ‏للأسباب‏ ‏والنتائج‏ ‏لهذه‏ ‏المشكلة‏ ‏الخطيرة‏.‏
(‏هـ‏) ‏الجهاز‏ ‏العصبي ‏المركزي‏: ‏حاول‏ ‏بعض‏ ‏المشتغلين‏ ‏بطب‏ ‏الجهاز‏ ‏العصب ‏أن‏ ‏يفسروا‏ ‏مرض‏ ‏الفصام‏ ‏بما‏ ‏يصيب‏ ‏الجهاز‏ ‏العصبي ‏المركزي ‏من‏ ‏تغيرات‏ ‏فرأى ‏بعضهم‏ ‏أن‏ ‏اضطراب‏ ‏الغدد‏ ‏الصماء‏ ‏وكذا‏ ‏اضطراب‏ ‏النوم‏ ‏والأعراض‏ ‏التصلبية‏ ‏تشير‏ ‏جميعاً‏ ‏إلى ‏تغير‏ ‏في ‏وظيفة‏ ‏المخ‏ ‏الأوسط‏ Diencephalon. ‏ووصف‏ ‏آخرون‏ ‏تغيرات‏ ‏مجهرية‏ ‏في ‏خلايا‏ ‏القشرة‏ ‏المخية‏ Cerebral Cortex ‏وقد‏ ‏ذهب‏ ‏بعضهم‏ - ‏بعد‏ ‏دراسة‏ ‏مكان‏ ‏تأثير‏ ‏العقاقير‏ ‏التي ‏تحدث‏ ‏تسمم‏.‏

شبيها‏ ‏بالفصام‏ ‏والمسماة‏: ‏محدثات‏ ‏الذهان‏ Psychotogenic drugs ‏ثم‏ ‏دراسة‏ ‏تأثير‏ ‏العقاقير‏ ‏التي ‏تحبط‏ ‏مفعول‏ ‏محدثات‏ ‏الذهان‏ ‏وهي ‏العقاقير‏ ‏المهدئة‏ ‏العظيمة‏ Major Tranquilizers ‏ذهب‏ ‏هؤلاء‏ ‏إلى ‏أن‏ ‏مصدر‏ ‏الهلاوس‏ ‏والضلالات‏ ‏يوجد‏ ‏في ‏المنطقة‏ ‏الحاجزية‏ Septal area ‏ومجاوراتها‏.‏ على ‏أن‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ -‏مع‏ ‏الأسف- ‏لم‏ ‏يثبت‏ ‏صحته‏ ‏بصورة‏ ‏نهائية‏ ‏حتى ‏الآن‏ ‏ومازال‏ ‏في ‏مرحلة‏ ‏الفرض‏ ‏الذي ‏يلزم‏ ‏تحقيقه‏.‏

وقد‏ ‏ذهب‏ ‏البعض‏ ‏إلى ‏القول‏ ‏بأنه‏ ‏كما‏ ‏يؤثر‏ ‏اضطراب‏ ‏النفس‏ ‏على ‏أي ‏جهاز‏ ‏من‏ ‏أجهزة‏ ‏الجسم‏ ‏بما‏ ‏يسمى ‏الأمراض‏ ‏السيكوسوماتية‏، ‏فإن‏ ‏اضطراب‏ ‏النفس‏ ‏يؤثر‏ ‏على ‏المخ‏ ‏بنفس‏ ‏الطريقة‏، ‏وذلك‏ ‏في ‏المراحل‏ ‏المتأخرة‏ ‏لمرض‏ ‏الفصام‏، ‏وقد‏ ‏وصفت‏ ‏تغيرات‏ ‏شديدة‏ ‏في ‏تنظيم‏ ‏خلايا‏ ‏المخ‏ ‏وتدهورها‏ ‏في ‏هذه‏ ‏الحالات‏ ‏المتأخرة‏ ‏وقيل‏ ‏أنها‏ ‏نتيجة‏ ‏لاضطراب‏ ‏عمل‏ ‏مستويات‏ ‏المخ‏ ‏وعدم‏ ‏تآلفها‏ ‏طوال‏ ‏سنوات‏ ‏طويلة‏.‏ وهنا‏ ‏يلزم‏ ‏ثانية‏ ‏مراجعة‏ ‏أيهما‏ ‏السبب‏ ‏وأيهما‏ ‏النتيجة‏.‏

(‏و‏) ‏الأسباب‏ ‏النفسية‏:‏
1 - ‏ويرى ‏بعض‏ ‏الباحثين‏ ‏أن‏ ‏الفصام‏ ‏ليس‏ ‏سوى ‏تجمع‏ ‏عادات‏ ‏سيئة‏ ‏نتيجة‏ ‏للتفاعل‏ ‏الخاطئ‏ ‏مع‏ ‏البيئة‏ ‏فتصبح‏ ‏هذه‏ ‏العادة‏ ‏من‏ ‏صفات‏ ‏الإنسان‏ ‏الثابتة‏ ‏فإذا‏ ‏زاد‏ ‏الضغط‏ ‏الخارجي ‏اشتدت‏ ‏عادات‏ ‏الهروب‏ ‏وظهر‏ ‏المرض‏، ‏ومن‏ ‏أمثلة‏ ‏هذه‏ ‏العادات‏ ‏الخاطئة‏: ‏العجز‏ ‏عن‏ ‏تقبل‏ ‏الواقع‏، والانطواء، ‏والمثالية‏ ‏النظرية‏، والاستغراق ‏في ‏أحلام‏ ‏اليقظة‏.. ‏الخ‏.‏

2 - ‏وقد‏ ‏أرجع‏ ‏آخرون‏ ‏الفصام‏ ‏إلى ‏أن‏ ‏النضج‏ ‏توقف‏ ‏بشكل‏ ‏عنيف‏ ‏عند‏ ‏المراحل‏ ‏الأولى ‏من‏ ‏الحياة‏ (‏الشهور‏ ‏الأولى‏) ‏فتجمد‏ ‏الوجود‏ ‏عند‏ ‏الذاتية ‏المطلقة‏ (‏النرجسية‏ ‏الأولى‏، ‏أو‏ ‏الموقف‏ ‏الشيزويدي ‏البارنوي‏) ‏وأن‏ ‏الأم‏ ‏لم‏ ‏تحط‏ ‏الطفل‏ ‏إذ‏ ‏ذاك‏ ‏بقدر‏ ‏من‏ ‏الحنان‏ ‏والتفاعل‏ ‏يسمح‏ ‏بتكوين‏ ‏علاقة‏ ‏مطمئنة‏ ‏مع‏ ‏الآخرين‏ ‏وبالتالي ‏فإن‏ ‏الضغوط‏ ‏اللاحقة‏ ‏في ‏سن‏ ‏المراهقة‏ ‏أو‏ ‏بعدها‏ ‏قد‏ ‏تدفع‏ ‏بالمريض‏ ‏إلى ‏الانسحاب‏ ‏إلى ‏هذا‏ ‏الموقف‏ ‏الأولى ‏المتجمد‏، ‏بطبيعته‏ الانعزالية ‏التي ‏تلغى ‏وجود‏ ‏الآخرين‏، ‏ومن‏ ‏ثم‏ ‏تظهر‏ ‏الأعراض‏ ‏نتيجة‏ ‏لفشل‏ ‏العلاقة‏ ‏بالواقع‏ ‏واضطراب‏ ‏الوظائف‏ ‏العقلية‏ ‏الحديثة‏ (‏مثل‏ ‏التفكير‏ ‏المنطقي‏) ‏تحت‏ ‏وطأة‏ ‏انسحاب‏ ‏الطاقة‏ ‏بالنكوص‏ ‏إلى ‏هذا‏ ‏المستوى ‏المتقدم‏.‏

3 - ‏ذهب‏ ‏مؤلفا‏ ‏هذا‏ ‏الكتاب‏ ‏في ‏عمل‏ ‏سابق‏ A.B.C. of Psychiatry ‏إلى ‏أن‏ الاضطراب ‏الأساسي ‏في ‏الفصام‏ ‏معان‏ ‏عامة‏ ‏فإن‏ ‏المريض‏ ‏يستعملها‏ ‏بلا جدوى ‏الاجتماعية‏، ‏لأنها‏ ‏لا توصل‏ ‏ما‏ ‏يريده‏ ‏إلى ‏الآخرين,‏ ‏كما‏ ‏أنه‏ ‏يسمع‏.. (‏ولا‏ ‏ينصت‏) ‏لكلام‏ ‏الآخرين‏، ‏وبالتالي ‏فإن‏ ‏وسائل‏ ‏الاتصال‏ ‏الحقيقية‏ ‏بينه‏ ‏وبين‏ ‏الآخرين‏ ‏تتقطع‏. ‏فيتزايد‏ ‏انطواؤه‏ ‏النفسي‏، ‏وتضمر‏ ‏عواطفه‏ ‏الحقيقية‏، ‏وينهار‏ ‏تحت‏ ‏ضغوط‏ ‏البيئة‏ ‏المختلفة‏ ‏وينسحب‏ ‏بالتالي‏.‏

4 - ‏ذهب‏ ‏آخرون‏ (‏أرتين‏) ‏إلى ‏أن‏ ‏اختفاء‏ ‏المنطق ‏العام‏ ‏وإحلال‏ ‏المنطق‏ ‏البدائي ‏والانفعالي ‏والذاتي ‏محله‏، ‏مع‏ ‏وجود‏ ‏تخيلات‏ ‏حول‏ ‏الذات‏ ‏الداخلية‏ ‏المشوهة‏ ‏الخائفة‏.. ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏المسبب‏ ‏الحقيقي ‏للانسحاب‏ ‏من‏ ‏الواقع‏ ‏وبالتالي ‏إلى ‏التفكك‏ ‏المتناثر‏.. ‏ومن‏ ‏ثم‏ ‏ظهور‏ ‏الأعراض‏..‏ وبديهي ‏أن‏ ‏حجم‏ ‏هذا‏ ‏الكتاب‏ ‏لا يتسع‏ ‏إلى ‏مزيد‏ ‏من‏ ‏التفاصيل ‏وإنما‏ ‏نريد‏ ‏أن‏ ‏نشير‏ ‏إلى ‏أن‏ ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏النظريات‏ ‏لا تتعارض‏ ‏حتماً‏ ‏وإنما‏ ‏تكمل‏ ‏بعضها‏ ‏بعضاً، ‏حتى ‏أن‏ ‏النظريات‏ ‏النفسية‏ ‏تكمل‏ ‏أيضاً‏ ‏النظريات‏ ‏العضوية‏ ‏بلا‏ ‏تعارض‏ ‏حاد‏ ‏إلا‏ ‏في ‏الظاهر‏ ‏وفي ‏ترتيب‏ ‏السبب‏ ‏والنتيجة‏.‏

‏ونستطيع‏ ‏أن‏ ‏نوجز‏ ‏ذلك‏ ‏فيما‏ ‏يلي:‏
فالفصام‏، ‏هو‏ ‏نتيجة‏ لاستعداد ‏وراثي‏، ‏قد‏ ‏توجهه‏ ‏التربية‏ ‏والبيئة‏ ‏إلى ‏مسار‏ ‏تطوري ‏حسن‏، ‏وقد‏ ‏تسهم‏ ‏في ‏تجميد‏ ‏نمو‏ ‏صاحب‏ ‏هذا‏ الاستعداد ‏عند‏ ‏مرحلة‏ ‏بدائية‏ ‏من‏ ‏الوجود‏، ‏وبتزايد‏ ‏العجز‏ ‏عن‏ ‏التواصل‏ ‏والدفء‏ ‏العاطفي ‏والتفاعل‏ الاجتماعي ‏النشط‏ ‏يزيد‏ ‏عبء‏ ‏الواقع‏ ‏عليه‏. ‏وقد‏ ‏تفقد‏ ‏اللغة‏ ‏وظيفتها‏ ‏الاجتماعية‏، ‏وبظهور‏ ‏سبب‏ ‏مرسب‏، ‏أو‏ ‏نتيجة‏ ‏لتراكم‏ ‏الإنهاك‏ ‏من‏ ‏الاحتكاك‏ ‏بالواقع‏ ‏تنسحب‏ ‏الطاقة‏ (‏اللبيدو‏ ‏أو‏ ‏القوة‏ ‏النفسية‏ ‏أو‏ ‏الطاقة‏ ‏الفسيولوجية‏ ‏الخ‏) إلى ‏مستوى ‏بدائي ‏من‏ ‏الوجود‏، ‏ويعجز‏ ‏المريض‏ ‏عن‏ ‏الاستمرار‏.. ‏فتتفكك‏ ‏مستوياته‏ ‏ووظائفه‏ ‏ومقومات‏ ‏هذه‏ ‏الوظائف‏ ‏ويظهر‏ ‏المرض‏، ‏وقد‏ ‏يصاحب‏ ‏ذلك‏ ‏كله‏ ‏تغيرات‏ ‏كيميائية‏ ‏مختلفة‏ ‏قد‏ ‏تكون‏ ‏هي ‏المسبب‏ ‏الحقيقي ‏لكل‏ ‏هذا‏ ‏الموقف‏ ‏السلوكي ‏كما‏ ‏قد‏ ‏تكون‏ ‏أحد‏ ‏النتائج‏ ‏الكيميائية‏ ‏الحيوية‏ ‏له‏.‏

            وللحديث بقية........



الكاتب: أ.د يحيى الرخاوي
نشرت على الموقع بتاريخ: 5/24/2008