إغلاق
 

Bookmark and Share

الفصام: الأسباب‏ ‏المرسبة‏ (2) ::

الكاتب: أ.د يحيى الرخاوي
نشرت على الموقع بتاريخ: 6/16/2008


الفصام: الأسباب‏ ‏المرسبة‏ (1)

ثانيا‏: ‏اضطراب‏ ‏الإدراك
1- ‏يحدث‏ ‏في ‏الفصام‏ ‏المبتدئ ‏خبرات‏ ‏تغير‏ ‏الذات‏... ‏والجسم، ‏وتغير‏ ‏الكون، ‏وهي ‏خبرة‏ ‏أكثر‏ ‏منها‏ ‏وساوس‏ ‏أو‏ ‏ضلالات‏ ‏في ‏هذه‏ ‏المرحلة‏ ‏وهي ‏تدل‏ ‏أساساً‏ ‏على ‏اضطراب‏ ‏في ‏إدراك‏ ‏الذات‏ Perception of The self ‏وصورة‏ ‏الجسم‏ Body image ‏وكذلك‏ ‏اضطراب‏ ‏في ‏إدراك‏ ‏العالم‏ ‏الخارجي ، ‏ويصاحبها‏ ‏انفعالات‏ ‏مرعبة‏ ‏حتى ‏أرجعها‏ ‏البعض إلى اضطراب ‏انفعالي ‏أساسا‏ ‏وهي ‏تدل‏ ‏على ‏أن‏ ‏الجزء‏ ‏النشط‏ ‏والمسيطر‏ ‏في ‏المخ، ‏والذي ‏تعود‏ ‏على استقبال‏ ‏المؤثرات‏ ‏وإدراكها‏ ‏لم‏ ‏يعد‏ ‏هو‏ ‏وحده‏ ‏الذي ‏يعمل‏ ‏أساساً‏ ‏بل‏ ‏تداخلت‏ ‏أجزاء‏ ‏جديدة‏ (‏نتيجة‏ ‏لإعادة‏ ‏النشاط‏ ‏في ‏الأجزاء‏ ‏القديمة‏ ‏في ‏المخ‏) ‏في ‏العمل‏ ‏فأضافت‏ ‏أبعاداً‏ ‏جديدة‏ ‏على ‏الإدراك‏.. ‏فتغيرت‏ ‏نوعيته‏ ‏غير‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏العرض‏ ‏يحدث‏ ‏في ‏بداية‏ ‏الذهان‏ ‏بصفة‏ ‏عامة، ‏وخاصة‏ ‏في ‏الذهان‏ ‏الدوري ‏من‏ ‏النوع‏ الاكتئابي. ‏والذي ‏يفصل‏ ‏بين‏ ‏هذا‏ ‏وذاك‏ ‏هو‏ ‏السن‏ (‏في ‏الفصام‏ ‏يحدث‏ ‏مبكرا‏ً ‏وفي ‏الاكتئاب‏ ‏متأخراً‏ ‏نوعاً‏) ‏والتاريخ‏ ‏الأسرى ‏الذي ‏يساعد‏ ‏في ‏إعطاء‏ ‏دلالة‏ ‏للخبرة‏ ‏حسب‏ ‏نوع‏ ‏المرض‏ ‏الغالب‏ ‏في ‏الأسرة، ‏وفي ‏الأعراض‏ ‏المصاحبة، ‏وأخيرا‏ ‏حسب‏ ‏تطور‏ ‏سير‏ ‏المرض‏ ‏كما‏ ‏سيرد‏ ‏ذكره‏.‏

2- ‏تحدث‏ ‏في ‏الفصام‏ ‏هلوسات‏ ‏وصورة‏ ‏وأخيلة‏ ‏على ‏درجات‏ ‏مختلفة‏:‏
أ‏- ‏فقد‏ ‏يشكو‏ ‏المريض‏ ‏في ‏بداية‏ ‏الأمر‏ ‏من‏ ‏أنه‏ ‏يسمع‏ ‏أفكاره‏ Audible thoughts ‏ولكنه‏ ‏يقول‏ ‏أنها‏ ‏داخل‏ ‏رأسه‏ ‏وأنها‏ ‏أفكاره‏ ‏هو‏.
‏ب- ‏وقد‏ ‏يشكو‏ ‏من‏ ‏أنه‏ ‏يخيل‏ ‏إليه‏ ‏أن‏ ‏أحد‏ ‏يكلمه‏ ‏داخل‏ ‏رأسه‏ ‏ويقال‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏أقل‏ ‏درجة‏ ‏من‏ ‏الهلوسات‏ ‏المسقطة‏ ‏والمغتربة‏ Projected & Alienated ‏وهنا‏ ‏ينبغي ‏أن‏ ‏نشير‏ ‏إلى ‏أن‏ ‏كلمة‏ ‏"يخيل‏ ‏إلي" ‏لا‏ ‏تنفي ‏أصالة‏ ‏التجربة‏ ‏المرضية‏ ‏وجديتها‏ ‏كما‏ ‏هو‏ ‏شائع‏ ‏وإنما‏ ‏تشير‏ ‏أكثر‏ ‏فأكثر‏ ‏إلى ‏وعى ‏المريض‏ ‏بما‏ ‏يجرى ‏وإدراكه‏ -‏بعض‏ ‏الشيء- ‏لطبيعته‏ ‏في ‏أول‏ ‏المرض‏ ‏ولا‏ ‏يعني ‏إطلاقا‏ً ‏خبرة‏ ‏كاذبة‏.‏

3- ‏ثم‏ ‏قد‏ ‏يشكو‏ ‏من‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏سمع‏ ‏صدى ‏أفكاره‏ Ecto de la pensée
4- ‏وهو‏ ‏قد‏ ‏يشكو‏ ‏أيضا‏ً ‏من‏ ‏أنه‏ ‏يسمع‏ ‏أصوات‏ ‏اثنين‏ ‏يتحدثان‏ ‏عنه‏ ‏ويتناقشان‏ ‏في ‏شأنه‏Voices arguing.‏
5- ‏ثم‏ ‏يشكو‏ ‏من‏ ‏صوت‏ ‏أو‏ ‏أصوات‏ ‏تعلق‏ ‏على ‏أفعاله‏ ‏أولا‏ ‏بأول‏ Voices Commenting
6- ‏ثم‏ ‏قد‏ ‏يشكو‏ ‏من‏ ‏أنه‏ ‏يسمع‏ (‏أو‏ ‏يرى ‏أو‏ ‏يشم‏.. ‏الخ‏) ‏هلوسات‏ ‏بعيدة‏ ‏عنه‏ ‏لا‏ ‏يعرف‏ ‏مصدرها‏.‏
وكل‏ ‏ذلك‏ ‏قد‏ ‏يحدث‏ ‏ووعى ‏المريض‏ ‏رائق‏ ‏واضح، ‏وهو‏ ‏أقرب‏ ‏إلى ‏الهدوء، ‏مما‏ ‏يجعلنا‏ ‏نسمى ‏هذه‏ ‏الهلوسات‏ ‏هلوسات‏ ‏باردة‏ ‏تمييزا‏ً ‏لها‏ ‏عن‏ ‏الهلوسات‏ ‏الساخنة‏ ‏التي ‏تصاحب‏ ‏حالات‏ ‏الهياج‏ ‏واضطراب‏ ‏الوعي.‏
7- ‏اضطراب‏ ‏أبعاد‏ ‏الذات‏: ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يعتبر‏ ‏جزءاً‏ ‏من‏ ‏اضطراب‏ ‏الإرادة‏ ‏والتحكم‏ ‏بين‏ ‏الذات‏ ‏وبين‏ ‏العالم‏، ‏وإن‏ ‏كان‏ ‏في ‏كل‏ ‏الأحوال‏ ‏ظاهرة‏ ‏قائمة‏ ‏بذاتها‏ ‏يشعر‏ ‏فيها‏ ‏المريض‏ ‏أن‏ ‏ذاته‏ ‏لم‏ ‏تعد‏ ‏محدودة‏ ‏بجسمه‏ ‏وأنه‏ ‏لم‏ ‏يعد‏ ‏هناك‏ ‏فواصل‏ ‏تفصله‏ ‏عما‏ ‏حوله‏ ‏من‏ ‏ناس‏ ‏وأشياء، ‏وهذه‏ ‏الظاهرة‏ ‏تدل‏ ‏على ‏انهيار‏ الأنا ‏والرجعة‏ ‏إلى ‏حال‏ ‏بدائية‏ ‏من‏ ‏الوجود، ‏وإداركها‏ ‏ليس اضطراباً‏ ‏إذا‏ ‏في ‏الإدراك‏ ‏بل‏ ‏هو‏ ‏إدراك‏ ‏لحدث‏ ‏غريب‏ ‏شاذ‏ ‏حدث‏ ‏فعلاً‏ ‏في ‏تركيب‏ ‏الشخصية‏ ‏وحدودها، ‏ونتيجة‏ ‏له‏ ‏يمكن‏ ‏تفسير‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الأعراض‏ ‏السابقة‏ ‏مثل‏ إقحام ‏الأفكار‏ ‏وانتزاعها‏ ‏بل‏ ‏وأهم‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏قراءتها‏ ‏وإذاعتها‏ ‏وهذه‏ ‏الأعراض‏ ‏الثلاثة‏ ‏تدل‏ ‏على ‏ضعف‏ ‏حدود‏ ‏الذات‏ ‏واستقلالها‏ ‏وضعف‏ ‏تحكمها‏ ‏في ‏ذاتها‏ (‏وهو‏ ‏خطوة‏ ‏قبل‏ ‏فقد‏ ‏الأبعاد‏ ‏تماماً‏).. ‏وكأن‏ ‏هذا‏ ‏الضعف‏ ‏جعلها‏ ‏قابلة‏ ‏للاختراق‏ ‏والتصنت‏.‏

كما‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏الظاهرة‏ ‏نفسها‏ ‏مسئولة‏ ‏عن‏ ‏بعض‏ ‏الأعراض‏ ‏اللاحقة‏ ‏التي ‏تتصل‏ ‏بفقد‏ ‏الإرادة‏ ‏مثل‏: ‏الفعل‏ ‏المفروض‏ ‏على ‏الشخص، ‏والانفعال‏ ‏المقحم‏ ‏مما‏ ‏سيرد‏ ‏ذكره‏ ‏فيما‏ ‏يلي.

ثالثا:‏ ‏اضطراب‏ ‏الإرادة‏: ‏
1-‏ يظهر‏ ‏اضطراب‏ الإرادة -‏كما‏ ‏أشرنا‏- ‏مع‏ ‏ظاهرة‏ ‏فقد‏ ‏أبعاد‏ ‏الذات‏ ‏وهذا‏ ‏تلازم‏ ‏دال‏ ‏ومباشر‏.‏
2- ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الأعراض‏ ‏الدالة‏ ‏على ‏السلبية‏ ‏التي ‏ذكرت‏ ‏قبلا‏ً ‏تدل‏ ‏على ‏فقد‏ الإرادة ‏ضمنا‏ً ‏مثل‏ ‏إقحام‏ الأفكار، ‏إذاعتها‏ ‏بلا‏ إرادة ‏من‏ ‏المريض، ‏والأصوات‏ الآمرة ‏التي ‏تناقش‏ ‏أمره‏ ‏دون‏ ‏أي ‏تدخل‏ ‏منه‏ ‏والتي ‏تعقب‏ ‏عل‏ ‏يفعله‏ ‏وتوجهه‏.. ‏الخ‏.‏
3- ‏يشكو‏ ‏المريض‏ ‏من‏ ‏أن‏ أفعالا إرادية ‏تفرض‏ ‏عليه‏ ‏دون‏ إرادة ‏منه‏ ‏وتسمى الأفعال ‏المفروضة‏ Made Volitional acts.‏
4- ‏قد‏ ‏يشكو‏ ‏المريض‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏عواطف‏ ‏تقحم‏ ‏على وجدانه‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يريدها‏ ‏أو‏ ‏يستطيع‏ ‏مقاومتها‏ ‏وتسمى ‏العواطف‏ ‏المقحمة‏ Made affects‏.
5- ‏قد‏ ‏يظهر‏ ‏ضعف‏ الإرادة ‏في ‏شكل‏ ‏التردد‏ ‏الفظيع‏ ‏حتى ‏بين‏ ‏مد‏ ‏اليد‏ ‏للسلام‏ ‏أو‏ ‏العدول‏ ‏عن‏ ‏ذلك‏ ‏فتقف‏ ‏اليد‏ ‏في ‏وضع‏ ‏وسط‏ ‏في ‏نصف‏ ‏الطريق‏ ‏لا‏ ‏تمتد‏ إلى ‏السلام‏ ‏ولا‏ ‏ترجع‏ ‏عنه‏ ‏بل‏ ‏تهتز‏ ‏أماما‏ً ‏وخلفا‏ً.. ‏وتسمى ‏اليد‏ ‏المترددة‏.‏ وهذا‏ ‏التردد‏ ‏نفسه‏ ‏الدال‏ ‏على ‏فقد‏ ‏الإرادة‏ ‏يعجز‏ ‏المريض‏ ‏عن‏ ‏اتخاذ‏ ‏أي ‏قرار‏ ‏حاسم‏ ‏في ‏أبسط‏ ‏الأمور‏.‏
6- ‏وقد‏ ‏يظهر‏ ‏ضعف‏ ‏الإرادة‏ ‏في ‏العجز‏ ‏عندما‏ ‏يقدم‏ ‏المريض‏ ‏لينفذ‏ ‏آراؤه‏ ‏أو‏ ‏حتى ‏ليتخذ‏ ‏قرار‏ ‏أصلا‏ً.. ‏لا‏ ‏سيما‏ ‏وأن‏ آراؤه ‏مثالية‏ ‏في ‏الأغلب‏ ‏ويحتاج‏ ‏تنفيذها‏ ‏إلى إرادة ‏حديدية، ‏ويبدو‏ ‏التناقض‏ ‏واضحاً‏ ‏بين‏ ‏مثاليته‏ ‏وعجزه‏.‏
7- ‏قد‏ ‏يبدو‏ ‏فقد‏ الإرادة ‏في ‏القابلية‏ ‏للاستهواء‏ ‏في أشكال ‏الطاعة‏ ‏الآلية‏ ‏الوضعية‏ ‏التصلبية‏ ‏الشمعية‏ ‏حيث‏ ‏يتشكل‏ ‏جسم‏ ‏المريض‏ - ‏دون‏ ‏مقاومة‏ ‏منه‏ ‏كما‏ ‏يشكله‏ ‏الفاحص‏ ‏وكأنه‏ ‏تمثال‏ ‏من‏ ‏شمع‏ Flexibilities Cerea.‏
8- ‏تريد‏ ‏الكلام‏ (كالصدى) ‏وإعادة‏ ‏الحركة‏ "‏المصاداه‏ ‏المحاركة"‏ ‏هو‏ ‏أيضا‏ ‏دليل‏ ‏على ‏فقد‏ ‏الإرادة‏.‏
9- ‏قد‏ ‏يبدو‏ ‏ضعف‏ الإرادة ‏في ‏صورة‏ ‏عكسية‏ ‏مثل‏ ‏الخلف‏ Negativism ‏حيث‏ ‏يأتي ‏المريض‏ ‏بعكس‏ ‏ما‏ ‏يطلب‏ ‏منه‏ ‏تماماً، ‏وهذا‏ ‏استهواء‏ ‏سلبي ‏ورغم‏ ‏أنه‏ ‏يبدو‏ ‏عنادا‏ً ‏وكأنه‏ ‏اعتداد‏ ‏بالذات‏ إلا ‏أنه‏ ‏فقد‏ للإرادة ‏في ‏جوهره‏.‏ أما‏ ‏المقاومة‏ ‏فهي ‏أن‏ ‏يمتنع‏ ‏المريض‏ ‏عن‏ ‏المطلوب‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يأتي ‏بعكسه‏ ‏وهذه‏ ‏درجة‏ ‏ما‏ ‏من‏ ‏الخلف‏.. ‏ودالة‏ ‏أيضاً‏ ‏على ‏المطلق‏ ‏ومن‏ ‏ثم‏ ‏ضعف‏ الإرادة.‏
10- ‏قد‏ ‏يظهر‏ ‏ضعف‏ ‏الإرادة‏ ‏في ‏صورة‏ ‏العزوف‏ ‏عن‏ ‏العمل‏ والإنتاج ‏والتحصيل‏ ‏الدراسي ‏رغم‏ ‏الحديث‏ ‏عن‏ ‏النية‏ ‏في ‏ذلك‏ ‏جميعه‏.‏

رابعا‏: ‏اضطراب‏ ‏السلوك‏ ‏الحركي:
السلوك‏ ‏الحركي ‏تعبير‏ ‏عن‏ ‏مظاهر‏ ‏عقلية‏ ‏أخرى، ‏لذلك‏ ‏فإن‏ ‏اضطرابه‏ ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏مظهرا‏ً ‏لما‏ ‏ذكرنا‏ ‏من‏ ‏اضطرابات‏ ‏سابقة‏ ‏أو‏ ‏ما‏ ‏سنذكر‏ ‏من‏ ‏اضطرابات‏ ‏لاحقة‏ ‏مثل‏ ‏ما‏ ‏يلي: ‏
1- ‏قد‏ ‏يأتي ‏المريض‏ ‏سلوكاً‏ ‏غير‏ ‏متناسق‏ ‏وشاذ‏ ‏وأحياناً‏ ‏متعارض‏ ‏مع‏ ‏بعضه‏ ‏البعض، ‏مما‏ ‏يدل‏ ‏على ‏أنه‏ ‏تحت‏ ‏سيطرة‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏دافع‏ ‏أو‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مركز‏ ‏نشط‏ ‏في ‏المخ‏ ‏في ‏نفس‏ ‏الوقت‏.‏
2- ‏قد‏ ‏يظهر‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏مظاهر‏ ‏ضعف‏ ‏الإرادة‏ ‏في ‏السلوك‏ ‏الحركي ‏مثل‏ ‏الطاعة‏ الآلية، ‏والوضعية‏ ‏التصلبية‏ ‏الشمعية، ‏وتردد‏ ‏الكلام‏ ‏كالصدى ‏والخلف‏ ‏والمقاومة‏... ‏وتردد‏ ‏الحركة‏ ‏كالصدى... الخ.‏
3- ‏قد‏ ‏يبدو‏ ‏على ‏فعل‏ ‏المريض‏ ‏التكرارية، ‏والأسلوبية، ‏والتثابر‏.‏
4- ‏قد‏ ‏يظهر‏ ‏المريض‏ ‏حركة‏ ‏خاصة‏ ‏مثل‏ ‏الدوران‏ ‏في ‏مكان‏ ‏محدود‏ ‏بلا‏ ‏توقف‏ ‏طول‏ ‏الوقت‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يجهد، ‏ويظل‏ ‏ينظر‏ ‏إلى ‏مواقع‏ ‏قدميه‏ ‏ليس‏ ‏إلا‏.‏
5- ‏قد‏ ‏يظهر‏ ‏المريض‏ ‏بيديه‏ ‏وجسمه‏ ‏حركات‏ ‏دالة‏ ‏على ‏اضطراب‏ ‏محتوى ‏فكره‏ ‏وشذوذه‏ ‏بصفة‏ ‏خاصة‏.‏
6- ‏قد‏ ‏تتجزأ‏ ‏حركات‏ ‏المريض‏. ‏أو‏ ‏تبدو‏ ‏فيها‏ ‏العرقلة‏ ‏مثل‏ ‏عرقلة‏ ‏الفكر‏ ‏سواء‏ ‏بسواء‏.‏
7- ‏يمكن‏ ‏اعتبار‏ ‏الانزواء‏ ‏الاجتماعي ‏لدرجة‏ ‏التحوصل‏ -‏مجازاً- ‏من‏ ‏مظاهر‏ ‏هبوط‏ ‏المستوى ‏الحركي الاقتحامي.‏

خامسا‏: ‏اضطراب‏ ‏العاطفة‏:‏
يعتبر‏ ‏اضطراب‏ ‏الوجدان‏ ‏والعاطفة‏ ‏في ‏الفصام‏ ‏اضطرابا‏ً ‏أساسياً ‏من‏ ‏حيث‏ ‏أن‏ ‏انسحاب‏ ‏العاطفة‏ ‏من‏ ‏العالم‏ ‏الخارجي ‏هي ‏الأساس ‏الدينامي ‏لاضطراب‏ ‏الفصام‏ ‏بصفة‏ ‏عامة، ‏فإن‏ ‏كانت‏ ‏اضطرابات‏ ‏الفكر‏ ‏أكثر‏ ‏وأظهر‏ ‏فإن‏ ‏اضطراب‏ ‏العاطفة‏ ‏أسبق‏ ‏وأخطر‏ ‏سيكوباثولوجيا‏. ‏وعلى ‏كل‏ ‏حال‏ ‏فإن‏ ‏الاضطراب‏ ‏الفكري ‏هو‏ ‏الاضطراب‏ ‏السلوكي الأساسي ‏في ‏الفصام‏. ‏حتى ‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏نعتبر‏ ‏الفصام‏ ‏فصاماً‏ ‏دونه‏ ‏بينما‏ ‏الاضطراب‏ ‏الوجداني ‏السلوكي ‏قد‏ ‏يحدث‏ ‏في ‏الفصام‏ ‏وفي ‏غيره‏ ‏كما‏ ‏سيتضح‏ ‏من‏ ‏دراسة‏ ‏هذا‏ ‏الكتاب‏ ‏وذلك‏ ‏أيضا‏ً ‏من‏ ‏الناحية‏ ‏السلوكية‏ ‏الظاهرة، ‏وإذا‏ ‏أردنا‏ ‏أن‏ ‏نوجز‏ ‏ماذا‏ ‏يحدث‏ ‏في ‏العواطف‏ ‏بصفة‏ ‏عامة، ‏فإننا‏ ‏نستطيع‏ ‏القول‏ ‏أن‏ ‏المريض‏ ‏يصبح‏ ‏بلا‏ ‏عواطف‏ ‏ذات‏ ‏فاعلية‏ ‏فإن‏ ‏وجدت‏ ‏العواطف‏ ‏فهي ‏إما‏ ‏بدائية‏ ‏أو‏ ‏متذبذبة‏ ‏أو‏ ‏متناقضة‏ ‏أو‏ ‏ذاتية‏.. ‏فلا‏ ‏جدوى ‏منها‏ -‏إن‏ ‏وجدت- ‏في ‏الكيف‏ الاجتماعي ‏ولا‏ ‏في ‏التواصل‏ ‏مع‏ ‏الناس‏.‏

وأهم‏ ‏الأعراض‏ ‏في ‏المجال‏ ‏الوجداني ‏العاطفي ‏هي:
1- ‏تبلد‏ ‏الشعور‏ ‏واللامبالاة‏: ‏وفي ‏الواقع‏ ‏أن‏ ‏المريض‏ ‏لا‏ ‏يبدى ‏عواطف‏ ‏ظاهرة، ‏وكأنه‏ ‏لا‏ ‏يبالي، ‏ولكن‏ ‏العواطف‏ ‏تكون‏ ‏قد‏ ‏انسحبت‏ ‏إلى ‏الجزء‏ ‏الأعمق‏ ‏من‏ ‏الشخصية‏.. ‏فهي ‏تختفي ‏إلى ‏الداخل‏ ‏ولكنها‏ ‏لا‏ ‏تنمحي.. (ويظهر‏ ‏ذلك‏ ‏أثناء‏ ‏العلاج‏ ‏العميق‏ ‏والمكثف‏ ‏للفصام‏).‏
2- ‏تذبذب‏ ‏العاطفة‏: ‏إذ‏ ‏تنتقل‏ ‏من‏ ‏النقيض‏ ‏إلى ‏النقيض‏.. ‏وبالتالي ‏فإن‏ ‏عدم‏ ‏استمرارها‏ ‏هذا‏ ‏يجعلها‏ ‏غير‏ ‏ذات‏ ‏أبعاد‏ ‏صالحة‏ ‏لعمل‏ ‏علاقة‏ ‏مع‏ آخرين ‏ويفشل‏ ‏وظيفتها‏ ‏للتكيف‏. ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏أشرنا‏ ‏إليه‏. ‏
3- ‏تباين‏ ‏العواطف‏: ‏فهي ‏لا‏ ‏تتفق‏ ‏مع‏ ‏محتوى ‏التفكير‏ أساساً، ‏ولا‏ ‏تتفق‏ ‏كذلك‏ ‏مع‏ ‏طبيعة‏ ‏الموقف‏ ‏أو‏ ‏مجرى ‏السلوك‏.. ‏ولهذا‏ ‏فهي ‏بغير‏ ‏فائدة‏.. ‏ولا‏ ‏معنى..
4- ‏تناقض‏ ‏العواطف‏ (‏أو‏ ‏ثنائية‏ ‏الوجدان‏) ‏فتوجد‏ ‏العاطفة‏ ‏ونقيضها‏ ‏في ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏إزاء‏ ‏نفس‏ ‏الشخص‏ ‏مما‏ ‏يجعل‏ ‏الناتج‏ ‏من‏ ‏تصادمها‏ ‏عدما‏..
5- ‏ظهور‏ ‏عواطف‏ ‏بدائية‏ ‏مثل‏ ‏الغضب‏ ‏والهلع‏ (‏من‏ ‏العالم‏ ‏الخارجي ‏خاصة‏ ‏وأحيانا‏ً ‏عواطف‏ ‏تتعلق‏ ‏بالشبق‏ ‏النكوصي).. 

تعقيب‏ ‏
بعد‏ ‏أن‏ ‏عرضنا‏ ‏الأعراض‏ ‏التي ‏تظهر‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏اضطراب‏ ‏الوظائف‏ ‏المختلفة‏ ‏نرى ‏أنه‏ ‏يمكن‏ ‏إعادة‏ ‏ترتيبها‏ ‏بحسب‏ ‏مستويات‏ ‏التفكك‏ ‏السالف‏ ‏ذكرها‏: ‏
فالمستوى ‏الأول‏ ‏من‏ ‏الانفصام‏ ‏أو‏ ‏التفكك‏ (‏تفكك‏ ‏المستويات‏) ‏يفسر‏ ‏أعراضا‏ً ‏كثيرة‏ ‏منها‏ ‏فقد‏ ‏إبعاد‏ ‏الذات، ‏وخبرة‏ ‏تغير‏ ‏إدراك‏ ‏العالم‏ ‏الخارجي، ‏وانتزاع‏ ‏الأفكار‏ ‏وإقحامها‏ ‏وإذاعتها‏ ‏والأصوات‏ ‏التي ‏تتناقش‏ ‏في ‏أمر‏ ‏المريض‏ ‏أو‏ ‏تعقيب‏ ‏على ‏فكره، ‏وسماعه‏ ‏أصواتاً‏ ‏غريبة‏ ‏عنه‏ ‏والأفعال‏ ‏المفروضة‏ ‏عليه، ‏وكذلك‏ ‏العواطف‏ ‏المفحمة‏ ‏في ‏وجدانه، ‏والتردد‏ ‏وثنائية‏ ‏الوجدان‏ ‏وتذبذبه‏ ‏من‏ ‏النقيض‏ ‏إلى ‏النقيض‏.. ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏إنما‏ ‏يفسره‏ ‏أن‏ ‏النفس‏ ‏لم‏ ‏تعد‏ ‏تعمل‏ ‏ككل‏ ‏بل‏ ‏انفصمت‏ ‏عراها‏ ‏وأصبح‏ ‏هناك‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏كيان‏ ‏يعمل‏ ‏في ‏نفس‏ ‏الوقت‏ (‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يسمى ‏هذا‏ ‏التعدد‏ ‏في ‏الكيانات‏ ‏حالات‏ الأنا، ‏أو‏ ‏مستويات‏ ‏المخ‏.. ‏حسب‏ ‏مختلف‏ ‏المدارس‏) ‏وبالتالي ‏فكل‏ ‏هذه‏ ‏الأعراض‏ ‏إنما‏ ‏يفسرها‏ ‏أن‏ ‏كيانا‏ ‏بعمل‏ ‏مع‏ ‏كيان‏ آخر ‏دون‏ ‏تنسيق‏ (‏أو‏ ‏بمعنى آخر ‏أن‏ ‏مستوى ‏يعمل‏ ‏في ‏نشاط‏ ‏دون‏ ‏مراعاة‏ ‏لنشاط‏ ‏المستوى ‏الآخر‏).‏
 
‏‏أما‏ ‏المستوى ‏الثاني:‏ من‏ ‏التفكك‏ (‏تفكك‏ ‏الوظائف‏ ‏النفسية‏ ‏بعضها‏ ‏عن‏ ‏بعض‏) ‏فيفسر‏ ‏أعراض‏ ‏أخرى ‏كثيرة‏ ‏منها‏ ‏تباين‏ ‏العواطف‏، ‏والتباعد‏ ‏بين‏ ‏أحلام‏ ‏اليقظة‏ (‏التفكير‏) ‏والفعل‏ الإرادي، ‏والتناقض‏ ‏بين‏ ‏السلوك‏ ‏الحركي ‏أو‏ ‏الانزواء‏ ‏الاجتماعي ‏وبين‏ ‏الانفعال‏ ‏الضاحك‏ ‏المسترخي (‏ظاهرياً‏).‏
 
أما‏ ‏المستوى ‏الثالث‏: ‏من‏ ‏التفكك‏.. ‏وهو‏ ‏مقومات‏ ‏كل‏ ‏وظيفة‏ ‏على ‏حدة‏ ‏في ‏داخل‏ ‏أجزائها‏ ‏ومكوناتها‏.. ‏فهو‏ ‏يفسر‏ ‏أعراضاً‏ ‏كثيرة‏ ‏مثل‏ ‏اضطرابات‏ ‏الفكر‏ ‏المتعلقة‏ ‏بتفكك‏ ‏عملية‏ ‏التفكير‏ ‏ذاتها‏ (‏كالغموض‏ ‏واللاترابط‏، ‏وسلطة‏ ‏الكلام‏ ‏والتكثيف‏ ‏والتفكير‏ ‏العياني، ‏وعرقلة‏ ‏التفكير‏، ‏وضغط‏ ‏الأفكار‏ ‏وفقرها‏) ‏وتذبذب‏ ‏العواطف‏، ‏وشذوذ‏ ‏السلوك‏ ‏الحركي ‏وتجزئته‏ ‏وعرقلته‏. ‏أما‏ ‏بقية‏ ‏الأعراض‏: ‏فقد‏ ‏تكون‏ ‏مظهرا‏ً ‏لسلوك‏ ‏بدائي ‏ظهر‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏إثارة‏ ‏النشاط‏ ‏القديم‏ (‏الأثري ‏أو‏ ‏الطفلي) ‏مثل‏ ‏الأفكار‏ ‏الأثرية‏ ‏والتفكير‏ ‏العياني.‏
 
وقد‏ ‏تكون‏ ‏هناك‏ ‏محاولات‏ ‏للجوء‏ ‏إلى دفاعات‏ ‏مختلفة‏ ‏كالإزاحة‏ ‏والإسقاط‏ (‏فتظهر‏ ‏الهلاوس‏ ‏والضلالات‏ ‏مثلاً‏) ‏لجمع‏ ‏شمل‏ ‏هذا‏ ‏التفكك‏ ‏والتناثر‏ ‏بدفاعات‏ ‏قد‏ ‏تزيد‏ ‏من‏ ‏الأعراض‏ ‏ظاهرياً ‏ولكنها‏ ‏محاولات‏ ‏إسعافية‏ ‏لمنع‏ ‏التناثر‏ ‏الكامل‏ ‏هذا‏ ‏ولابد‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏نشير‏ ‏هنا‏ إلى ميل‏ ‏المريض‏ ‏إلى ‏النكوص‏، ‏وإنه‏ ‏إذا‏ ‏نجح‏ ‏في ‏ذلك‏، ‏وسمح‏ ‏له‏ ‏المجتمع‏ ‏به‏ ‏وحماه‏ ‏وأعانه‏ ‏فإن‏ ‏كثيرا‏ً ‏من‏ ‏الأعراض‏ ‏تختفي ‏تماماً‏ ‏ولا‏ ‏تظهر‏ ‏إلا‏ ‏تحت‏ ‏ضغوط‏ ‏الحياة‏ ‏الناضجة‏ ‏المستقلة‏ ‏الواقعية، ‏وهذا‏ ‏مما‏ ‏يحير‏ ‏بعض‏ ‏الفاحصين‏، ‏لأنه‏ ‏حتى ‏اللامبالاة‏ ‏والتناثر‏ ‏تختفي ‏مؤقتاً‏ ‏إذا‏ ‏مارس‏ ‏بعض‏ ‏المرضى ‏طفولتهم‏ ‏في ‏حماية‏ ‏خاصة‏... ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏يسمى ‏أحيانا‏ً ‏التحسن‏ ‏الظاهري ‏بالنكوص‏.‏
 
وأخيراً‏:
‏فإنه‏ ‏ينبغي ‏الإشارة‏ ‏إلى ‏القول‏ ‏الشائع‏ ‏بأنه‏ ‏في ‏مرضى ‏الفصام‏ ‏لا‏ ‏تتغير‏ ‏وظائف‏ ‏الوعي، ‏والذكاء‏، ‏والذاكرة‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏موضوع‏ ‏يحتاج‏ ‏إلى نقاش‏.‏
1- ‏الوعي: ‏يظل‏ ‏الوعي ‏سليما‏ً ‏من‏ ‏حيث‏ ‏وضوحه، ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏المريض‏ ‏قد‏ ‏يبدو‏ ‏غير‏ ‏منتبه‏ ‏رغم‏ ‏تسجيله‏ ‏لكل‏ ‏ما‏ ‏يحدث‏ ‏من‏ ‏حوله‏ ‏وتسمى ‏هذه‏ ‏الخاصة‏ ‏أنه‏ ‏محتفظ‏ ‏بدرجة‏ ‏من‏ ‏الانتباه‏ ‏السلبي ‏ولكن‏ ‏بالتعمق‏ ‏في ‏دراسة‏ ‏الوعي ‏نجد‏ ‏أنه‏ ‏يتغير‏ ‏نوعيا‏ً ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏حجم‏ ‏هذا‏ ‏الكتاب‏ ‏لا‏ ‏يتسع‏ ‏لشرح‏ ‏هذا‏ ‏التغير‏ ‏النوعي ‏الذي ‏قد‏ ‏تكون‏ ‏مظاهره‏ ‏حالة‏ ‏كالحلم‏ ‏قد‏ ‏تصيب‏ ‏الفصامي ‏في ‏بعض‏ أطوار ‏تتطور‏ ‏المرض‏.‏
 
2- ‏الذكاء‏: ‏لا‏ ‏يتأثر‏ ‏الذكاء‏ ‏فعلا‏ً ‏رغم‏ ‏الاعتقاد‏ ‏التاريخي ‏بأن‏ ‏الفصام‏ ‏هو‏ ‏عته‏ ‏مبكر‏، ‏وبالرغم‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏التفكير‏ ‏التجريدي (وهو‏ ‏من‏ ‏مقومات‏ ‏الذكاء‏) ‏يضمحل‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏القدرات‏ ‏اللفظية‏ ‏تظل‏ ‏ثابتة‏: ‏وحتى ‏هذا‏ ‏الاضمحلال‏ ‏الظاهري ‏يعتبر‏ ‏مؤقتاً‏ ‏لو‏ ‏أتيحت‏ ‏له‏ ‏فرصة‏ ‏الشفاء‏ ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏في ‏نهاية‏ أطوار ‏المرض‏ ‏ومع‏ ‏التغيرات‏ ‏العضوية‏ ‏في ‏الجهاز‏ ‏العصبي ‏يضمحل‏ ‏الذكاء‏ ‏فعلاً‏.‏
 
3-الذاكرة‏: ‏تظل‏ ‏ذاكرة‏ ‏المريض‏ ‏سليمة‏ ‏رغم‏ ‏أنه‏ ‏يبدو‏ ‏عاجزاً‏ ‏عن‏ ‏التسجيل‏، ‏إلا‏ ‏بعد‏ الإفاقة ‏قد‏ ‏يحكي ‏كل‏ ‏تفاصيل‏ ‏ما‏ ‏حدث‏ ‏بلا‏ ‏نسيان‏ ‏لأي ‏لفتة‏ ‏أو‏ ‏همسة‏.. ‏مما‏ ‏يدل‏ ‏على ‏أن‏ ‏عمل‏ ‏المخ‏ ‏بالنسبة‏ ‏لوظيفة‏ ‏الذاكرة‏ ‏يستمر‏ ‏رغم‏ ‏ظاهر‏ ‏تعطله‏.
                                            وللحديث بقية........
_________________________________
[1] أجرى هذا البحث بتوصية الجمعية المصرية للطب النفسي وأجراه الدكتور رفعت محفوظ تحت إشراف الأستاذ الدكتور محمود سامي عبد الجواد ويمكن الرجوع إليه منشوراً بالجمعية.



الكاتب: أ.د يحيى الرخاوي
نشرت على الموقع بتاريخ: 6/16/2008