إغلاق
 

Bookmark and Share

أنواع‏ ‏الفصام‏ ‏(1) ::

الكاتب: أ.د يحيى الرخاوي
نشرت على الموقع بتاريخ: 6/25/2008


الفصام: الأسباب‏ ‏المرسبة‏ (2)

‏‏سوف‏ ‏نلجأ‏ ‏في ‏دراسة‏ ‏أنواع‏ ‏الفصام‏ ‏إلى ‏محاولة‏ ‏تتبع‏ ‏العملية‏ ‏الفصامية‏ ‏منذ‏ ‏بدايتها، ‏وبالتالي ‏فسنتدرج‏ ‏بالأنواع‏ -‏على ‏قدر‏ ‏المستطاع- ‏من‏ ‏الحالات‏ ‏المبتدئة‏ ‏حتى ‏لتكاد‏ ‏تكون‏ ‏مجرد‏ ‏إنذارات‏ ‏محذرة، ‏إلى ‏الحالات‏ ‏المتدهورة‏ ‏تماماً‏.....، ‏وإن‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏المسار‏ ‏صعب‏ ‏في ‏تمييز‏ ‏مراحله‏ ‏بالنسبة‏ ‏لسرعة‏ ‏تطور‏ ‏بعض‏ ‏الحالات‏.‏

1- ‏الفصام‏ ‏المبدئي (‏ورمزه‏ ‏في ‏الدليل‏ ‏المصري ‏صفر‏ 7 / 1) ‏ويتميز‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏ببداية‏ ‏مفاجئة‏ ‏حيث‏ ‏يحدث‏ ‏صدع‏ ‏في ‏نمط‏ ‏الحياة‏ ‏المستقر‏ ‏المنتظم‏ ‏السائد‏ ‏حتى ‏سن‏ ‏المراهقة‏ ‏أو‏ ‏بداية‏ ‏اليفوع، ‏ويلعن‏ ‏هذا‏ ‏الصدع‏ ‏بظهور‏ ‏تحور‏ ‏في الإدراك ‏الذي ‏يتبعه‏ ‏تغير‏ مفاجئ ‏في ‏مفاهيم‏ ‏المريض‏ ‏حول‏ ‏نفسه‏ ‏وحول‏ ‏جسده‏ ‏وحول‏ ‏العالم‏ ‏من‏ ‏حوله، ‏ويصحب‏ ‏ذلك‏ ‏رعب‏ ‏غير‏ ‏مفهوم‏ ‏الأسباب‏ ‏وأحلام‏ ‏مزعجة‏ ‏وربكة‏ ‏وأرق‏ ‏وقد‏ ‏يصحبه‏ ‏تذبذب‏ ‏في ‏العواطف‏ وانتقالها ‏من‏ ‏الاكتئاب‏ ‏إلى ‏المرح‏ ‏دون‏ ‏مبرر‏ ‏ظاهر، ‏ويتفاعل‏ ‏المريض‏ ‏لأحدث‏ ‏عابرة‏ ‏تفاعلا‏ً ‏مبالغا‏ً ‏فيه‏ ‏ومصحوبا‏ً ‏أحياناً‏ ‏بسوء‏ ‏التأويل، ‏كما‏ ‏يعانى ‏المريض‏ ‏بشكل‏ ‏خاص‏ ‏من‏ ‏أعراض‏ ‏تغير‏ ‏إدراك‏ ‏الذات‏ ‏وإدراك‏ ‏العالم‏ ‏من‏ ‏حوله، ‏ويلاحظ‏ ‏المريض‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏تغير‏ ‏كما‏ ‏يلاحظ‏ ‏من‏ ‏حوله‏ ‏من‏ ‏معارف‏ ‏وأصدقاء‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏تغير‏ ‏عن‏ ‏ذي ‏قبل‏ ‏وإن‏ ‏كانوا‏ ‏لا‏ ‏يستطيعون‏ ‏تحديد‏ ‏ماهية‏ ‏التغيير‏ ‏بشكل‏ ‏تنظيم‏ ‏الشخصية‏ ‏على ‏وضع‏ ‏فصامي ‏مزمن‏ ‏واضح‏.‏

ويلاحظ‏ ‏في ‏تاريخ‏ ‏هذه‏ ‏الحالات‏ ‏أنها‏ ‏قد‏ ‏عانت‏ ‏في طفولتها‏ ‏من‏ ‏صعوبات‏ ‏في ‏التكيف‏ ‏الاجتماعي ‏وفشل‏ ‏في ‏إقامة‏ ‏علاقات‏ ‏متكافئة‏ (‏غير‏ ‏اعتمادية‏)، كما‏ ‏أنه‏ ‏إذا‏ ‏وجد‏ ‏تاريخ‏ ‏فصامي ‏في ‏العائلة‏ ‏فإن‏ ‏هذا‏ ‏التشخيص‏ ‏يكون‏ ‏أرجح‏.‏ وفي ‏أغلب‏ ‏الأحوال‏ ‏يبدأ‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏بداية‏ ‏نشطة‏ ‏مثلما‏ ‏ذكرنا، ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏في ‏بعض‏ ‏الحالات‏ ‏يبدأ‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏قرب‏ ‏سن‏ ‏العشرين‏ ‏بتغير‏ ‏طفيف‏ ‏تدريجي ‏متصاعد، ‏يتصف‏ ‏فيه‏ ‏المريض‏ ‏بتزايد‏ ‏الانزواء‏ ‏والشك‏ ‏والمخاوف‏ ‏حتى ‏أن‏ ‏البعض‏ ‏اقترح‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏له‏ ‏اسم‏ ‏خاص‏ ‏مثل‏ ‏الفصام‏ ‏المبتدئ ‏المتدرج‏ insidious Incipient Schizophrenia (‏بالمقارنة‏ ‏بالنوع‏ ‏الأصلي ‏الذي ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يسمى ‏الفصام‏ ‏المبتدئ ‏النشط‏) Acute Incipient Schizophrenia ‏وعادة‏ ‏ما‏ ‏ينتهي ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏إلى ‏الفصام‏ ‏البسيط‏.‏

على أن‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏يمثل‏ إشكالاً ‏تشخيصيا‏ً ‏وعلاجياً‏ ‏حاداً‏ ‏في ‏ممارسة‏ ‏الطب‏ ‏النفسي ‏للأسباب‏ ‏التالية‏:‏
1- ‏رغم‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏يدرج‏ ‏تحت‏ ‏تشخيص‏ ‏الفصام‏ ‏إلا‏ ‏إنه‏ ‏لا‏ ‏يحوي ‏أعراض‏ ‏الفصام‏ ‏الصريحة‏ ‏السابق‏ ‏ذكرها‏.‏
2- ‏أن‏ ‏تتبع‏ ‏هذه‏ ‏الحالات‏ ‏لا‏ ‏ينتهي ‏عادة‏ ‏إلى ‏الفصام‏ ‏الصريح‏ ‏لأسباب‏ ‏عديدة‏ ‏منها‏ ‏التدخل‏ ‏العلاجي ‏المبكر‏ ‏المكثف‏ ‏والسريع‏ ‏أو‏ ‏لتغيير‏ ‏الظروف‏ ‏بشكل‏ ‏يؤدى إلى ‏الشفاء‏.‏
3- ‏أن‏ ‏نفس‏ ‏الأعراض‏ ‏إذا‏ ‏ظهرت‏ ‏في ‏سن‏ ‏متأخرة‏ ‏نوعاً‏ ‏فإنها‏ ‏عادة‏ ‏ما‏ ‏تعلن‏ ‏بداية‏ ‏اكتئاب‏ ‏دوري ‏من‏ ‏نوع‏ ‏الهوس‏ ‏والاكتئاب‏ (‏طور‏ ‏الاكتئاب‏).‏
4- ‏أن‏ ‏أعراضا‏ً ‏مشابهة‏ ‏قد‏ ‏تصاحب‏ ‏أزمات‏ ‏المراهقة، ‏وبصفة‏ ‏عامة‏ ‏أزمات‏ ‏النضج، ‏وإرهاصات‏ ‏الإبداع‏ ‏الفني ‏وأن‏ ‏ما‏ ‏يحكم‏ ‏على ‏كل‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏التنويعات‏ ‏هو‏ ‏مسار‏ ‏الأزمة‏ ‏ونهايتها، ‏فإن‏ ‏كانت‏ ‏النتيجة‏ ‏إلى ‏وجود‏ ‏أفضل‏ ‏عُدت‏ ‏أزمة‏ ‏نمو‏ ‏وتطور,‏ ‏وإن‏ ‏تركت‏ ‏آثارا‏ً ‏وندوبا‏ً ‏دائمة‏ ‏في ‏الشخصية‏ ‏فإنها‏ ‏قد‏ ‏تنتهي ‏إلى‏ ‏اضطراب‏ ‏في ‏الشخصية‏ ‏أو‏ ‏فصام‏ ‏صريح‏.‏
5- ‏أن‏ ‏بعض‏ ‏اضطرابات‏ ‏الشخصية‏ ‏مثل‏ ‏الشخصية‏ ‏غير‏ ‏الناضجة‏ ‏قد‏ ‏تظهر‏ ‏أعراضا‏ً ‏مشابهة‏ ‏إلا‏ ‏أنها‏ ‏تبدأ‏ ‏من‏ ‏سن‏ ‏مبكرة‏ ‏تماماً، ‏ولا‏ ‏يسبق‏ ‏ظهور‏ الأعراض ‏استقرار‏ ‏أو‏ ‏انتظام‏.‏
6- ‏أن‏ ‏بعض‏ أنواع ‏الفصام‏ ‏المشابهة‏ ‏قد‏ ‏تختلط‏ ‏بهذا‏ ‏التشخيص‏ ‏مثل‏ ‏الفصام‏ ‏الكامن‏ latent schizophrenia ‏وهو‏ ‏يعنى ‏توقع‏ ‏حدوث‏ ‏الفصام‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏مظاهر‏ ‏غير‏ ‏فصامية‏ ‏وغير‏ ‏نموذجية‏.... ‏ويستنتج‏ ‏وجوده‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏اللانموذجية‏ Atypicality ‏ومن‏ ‏التاريخ‏ ‏العائلي الإيجابي ‏مثلاً‏....

ومثل‏ ‏الفصام‏ ‏شبه‏ ‏العصابي Pseudoneurotic Schizophrenia ‏الذي ‏لا‏ ‏يعنى ‏مجرد‏ ‏تواجد‏ ‏أعراض‏ ‏فصامية‏ ‏مع‏ ‏أعراض‏ ‏عصابية‏ ‏ولكنها‏ ‏تعنى ‏شذوذ‏ ‏الأعراض‏ ‏العصابية‏ ‏عن‏ ‏المعتاد، ‏كما‏ ‏يصاحب‏ ‏هذه‏ ‏الأعراض‏ ‏صعوبة‏ ‏في ‏عمل‏ ‏علاقة‏ ‏مع‏ ‏المريض‏ ‏وكذلك‏ ‏يؤكد‏ ‏هذا‏ ‏الشك‏ ‏عدم‏ ‏استجابة‏ ‏المريض‏ ‏لعلاجات‏ ‏العصاب‏ ‏المعروفة‏.... ‏وبالتدقيق‏ ‏قد‏ ‏تظهر‏ ‏درجة‏ ‏من‏ ‏اضطراب‏ ‏عملية‏ ‏التفكير‏ ‏من‏ ‏النوع‏ ‏الفصامي... ‏وهذا‏ ‏النوع‏ ‏لا‏ ‏يعلن‏ ‏بداية‏ ‏العملية‏ ‏الفصامية‏ ‏بداية‏ ‏صريحة‏ ‏مثل‏ ‏العصابية‏ المبتدئ ‏بل‏ ‏هو‏ ‏يعلن‏ ‏اقتراب‏ ‏العملية‏ ‏ومحاولة‏ ‏ضبطها‏ ‏بالدفاعات‏ ‏العصابية‏ ‏دون‏ ‏جدوى، ‏ولنا‏ ‏أن‏ ‏نتوقع‏ ‏إذا‏ ‏ظهر‏ ‏الفصام‏ المبتدئ ‏النشط‏ ‏في ‏حالة‏ ‏فصام‏ ‏كامن‏ ‏أو‏ ‏فصام‏ ‏شبه‏ ‏عصابي...‏ وبعد‏ ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏التحفظات‏ ‏والاعتراضات‏ ‏فهل‏ ‏يحق‏ ‏لنا‏ ‏أن‏ ‏نسمى ‏مجموعة‏ ‏هذه‏ ‏الأعراض‏ ‏بالفصام‏.....‏؟ ويختلف‏ ‏الباحثون‏ ‏في ‏ذلك‏...

على ‏أننا‏ ‏نود‏ ‏أن‏ ‏نشير‏ ‏إلى ‏أن‏ ‏إدراج‏ ‏زملة‏ ‏الأعراض‏ ‏هذه‏ ‏التي ‏أسميناها‏ ‏الفصام‏ المبتدئ ‏تحت‏ ‏تصنيف‏ ‏الفصام‏ ‏لها‏ ‏فائدة‏ ‏أكيدة‏ ‏وهي: ‏التدخل‏ ‏المباشر‏ ‏والسريع‏ ‏للحيلولة‏ ‏دون‏ ‏تطور‏ ‏هذه‏ ‏الأعراض‏ ‏إلى ‏الفصام‏ ‏الصريح‏ ‏باعتبار‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏المصير‏ ‏هو‏ ‏أخطر‏ ‏ما‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تتطور‏ ‏إليه‏ ‏ولتأكيد‏ ‏الدور‏ ‏الإيجابي ‏والوقائي ‏للطبيب‏ ‏النفسي.‏

حالة‏ ‏أ‏. ‏ش‏. "‏شاب‏ ‏في ‏العشرين‏ ‏من‏ ‏عمره‏ ‏في ‏الثانوية‏ ‏العامة‏ ‏للسنة‏ ‏الثالثة، ‏لم‏ ‏يدخل‏ ‏الامتحان‏ ‏في ‏العامين‏ ‏الماضيين‏ ‏وجاء‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏يطلب‏ ‏النصيحة‏ ‏مع‏ ‏والدته، ‏وقد‏ ‏دل‏ ‏تاريخه‏ ‏الشخصي ‏أنه‏ ‏من‏ ‏أنبغ‏ ‏أقرانه، ‏فقد‏ ‏حصل‏ ‏في ‏قبول‏ الإعدادي ‏على 98.5% ‏وفي ‏الإعدادية‏ ‏على 96% ‏وكان‏ ‏أول‏ ‏فصله‏ ‏وكان‏ ‏في ‏فصول‏ ‏المتفوقين‏ ‏في ‏السنة‏ ‏الأولى ‏والثانية‏ ‏الثانوية، ‏وقد‏ ‏أمضى ‏إجازة‏ ‏صيف‏ ‏السنة‏ ‏الثانية‏ ‏في ‏انشغال‏ ‏شديد‏ ‏على ‏السنة‏ ‏القادمة‏ ‏وبعد‏ ‏بداية‏ ‏الدراسة‏ ‏بأسبوعين‏ ‏تشاجر‏ ‏مع‏ ‏زميل‏ ‏له‏ ‏بشأن‏ ‏أيهما‏ ‏يجلس‏ ‏في ‏المقعد‏ ‏الأمامي ‏وقد‏ ‏نصر‏ ‏زملاءه‏ ‏زميله‏ ‏عليه، ‏فنزل‏ ‏في ‏الفسحة‏، ‏وأسند‏ ‏ظهره‏ ‏إلى ‏الحائط‏ ‏وحيداً‏ ‏وزملاؤه‏ ‏يتحدثون‏ ‏سويا‏ً.. ‏ويجرون‏ ‏ويلعبون‏.. ‏والحياة‏ ‏تصخب‏ ‏وأثناء‏ ‏ارتكانه‏ ‏للحائط‏ ‏وتطلعه‏ ‏لهذا‏ ‏الجري ‏والحياة‏ ‏تصخب‏ ‏من‏ ‏حوله‏ ‏يقول‏:‏

... ‏حسيت‏ ‏إن‏ ‏فيه‏ ‏حاجة‏ ‏طارت‏ ‏من‏ ‏مخي ‏زي ‏ما‏ ‏يكون‏ ‏فضي ‏مرة‏ ‏واحدة‏ ‏وكنت‏ ‏حاقع‏ ‏على ظهري ‏لولا‏ ‏كنت‏ ‏ساند‏ ‏ على ‏الحيطة، ‏ومن‏ ‏يومها‏ ‏وأنا‏ ‏مش‏ ‏على ‏بعضي، ‏حسيت‏ ‏إني ‏اتغيرت‏ ‏تماما، ‏التغيير‏ ‏كان‏ ‏في ‏الأول‏ ‏جامد، ‏كنت‏ ‏زي ‏ما‏ ‏يكون‏ ‏نفسي ‏اتغيرت‏ ‏عن‏ ‏نفسيتي، ‏زي ‏ما‏ ‏أكون‏ ‏مش‏ ‏متعود‏ ‏على ‏نفسي، ‏حتى ‏الشوارع‏ ‏وأنا‏ ‏مروح‏ ‏زي ‏ما‏ ‏أكون‏ ‏كنت‏ ‏بامشي ‏فيها‏ ‏لأول‏ ‏مرة، ‏ورجعت‏ ‏أشوف‏ ‏ماما‏ ‏وبابا‏ ‏بقيت‏ ‏أقول‏ ‏هو‏ ‏أنا‏ ‏شفتهم‏ ‏قبل‏ ‏كده‏؟‏ ‏بقيت‏ ‏أغمض‏ ‏عيني ‏وأفتحهم‏ ‏عشان‏ ‏أتأكد‏ ‏إنهم‏ ‏هما‏.. ‏وقعدت‏ ‏مخضوض‏ ‏كده‏ ‏كام‏ ‏أسبوع‏.. ‏وطبعاً‏ ‏طعم‏ ‏كل‏ ‏حاجة‏ ‏اتغير‏ ‏ما‏ ‏عنتش‏ ‏أحس‏ ‏بالعواطف‏ ‏ولا‏ ‏حب‏ ‏ماما‏ ‏لي ‏مع‏ ‏إنها‏ ‏زادت‏ ‏في ‏العناية‏ ‏بي ‏وقعدت‏ ‏أسأل‏ ‏هوا‏ ‏أنا‏ ‏كنت‏ ‏بافرح‏ ‏زمان‏ ‏وبازعل‏ ‏زي ‏الناس، ‏ولا‏ ‏دا‏ ‏كان‏ ‏إيه، ‏ما‏ ‏عنتش‏ ‏باهتم، ‏وبعدين‏ ‏المذاكرة‏ ‏وقفت‏ ‏خالص‏، ‏قعدت‏ ‏شهرين‏ ‏أذاكر‏ ‏بالعافية‏ ‏اللي ‏كنت‏ ‏اعمله‏ ‏في ‏ساعة‏ ‏أعمله‏ ‏في ‏ست‏ ‏ساعات‏، ‏وبعدين‏ ‏ما فيش‏ ‏خالص‏ ‏لما‏ ‏قرب‏ ‏الامتحان‏، ‏ومن‏ ‏يومها‏، ‏وأنا‏ ‏في ‏النازل‏ ‏زي ‏ما‏ ‏يكون‏ ‏حاجة‏ ‏راحت‏ ‏مني، ‏قعدت‏ ‏مدرووش‏ ‏حبه‏ ‏وبعدين‏ ‏الحكاية‏ ‏هديت‏ ‏بس‏ ‏خلاص‏ ‏اللي ‏كان‏ ‏كان ‏..".

وهكذا‏ ‏نرى ‏البداية‏ ‏الفجائية‏ ‏النموذجية‏ ‏للمرض‏ ‏ويغلب‏ ‏عليها‏ ‏الربكة‏ ‏وتغير‏ ‏إدراك‏ ‏الذات‏ ‏والعالم‏ ‏من‏ ‏حوله، ‏ثم‏ ‏التوقف‏ ‏الدراسي ‏وتغير‏ ‏المشاعر، ‏ثم‏ ‏الآثار‏ ‏الدائمة‏ ‏لهذه‏ ‏الخبرة، ‏وكل‏ ‏ذلك‏ ‏حدث‏ ‏لشاب‏ ‏متفوق‏ ‏مستقر‏ ‏منتظم، ‏والذي ‏رسبه‏ ‏حادث‏ ‏رمزي ‏قد‏ ‏يشير‏ ‏إلى أن‏ ‏زميله‏ ‏انتصر‏ ‏عليه‏ ‏بمساعدة‏ ‏آخرين‏ (‏المجتمع‏) ‏في ‏الحصول‏ ‏على ‏المقعد‏ ‏الأمامي ‏وبالتالي ‏فإنه‏ ‏استغله‏ ‏وكأن‏ ‏كيانه‏ ‏المتفوق‏ ‏قد‏ ‏اهتز‏ (‏وهو‏ مكافئ ‏لحياته‏ ‏وأن‏ ‏وحدته‏ ‏ومذاكرته‏ ‏لم‏ ‏تنفعه‏ ‏بدون‏ ‏ناس). ‏

2- ‏الفصام‏ ‏الانفعالي (‏ورمزه‏ ‏في ‏الدليل‏ ‏المصري ‏صفر‏ 7 / 2) ‏ويتميز‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏بوجود‏ ‏مزيج‏ ‏من‏ ‏أعراض‏ ‏الفصام‏ ‏وأعراض‏ ‏الهوس‏ ‏أو‏ ‏الاكتئاب‏ ‏الصريحة‏ ‏والمستمرة‏ ‏إلى ‏درجة‏ ‏ما، ‏بمعنى ‏أنه‏ ‏لا‏ ‏يعنى ‏مجرد‏ ‏تذبذب‏ ‏العواطف‏ ‏بين‏ ‏فترات‏ ‏الهوس‏ ‏والاكتئاب‏ ‏وإنما‏ ‏وجود‏ ‏هذه‏ ‏الأعراض‏ ‏كجزء‏ ‏لا‏ ‏يتجزأ‏ ‏من‏ ‏زملة‏ ‏الأعراض‏.‏
هذا، ‏وقد‏ ‏يوجد‏ ‏تاريخ‏ ‏عائلي ‏إيجابي ‏لكل‏ ‏من‏ ‏الفصام‏ ‏وأمراض‏ ‏الهوس‏ ‏والاكتئاب‏.‏ ويمكن‏ ‏تقسيم‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏إلى ‏ثلاثة‏ ‏أقسام‏ ‏حسب‏ ‏الأعراض‏ ‏الغالبة‏: ‏
(‏أ‏) ‏الفصام‏ ‏الانفعالي ‏الاكتئابي.‏
(‏ب‏) ‏الفصام‏ ‏الانفعالي ‏الهوسي.‏
(‏ج‏) ‏الفصام‏ ‏الانفعالي ‏المختلط‏.‏

حالة‏: ‏إ‏. ‏م‏ "‏على ‏طالبة‏ ‏في ‏السنة‏ ‏الأولى ‏بإحدى ‏كليات‏ ‏الجامعة‏ ‏عمرها‏ 21 ‏سنة‏ ‏تأخرت‏ ‏سنة‏ ‏واحدة‏ ‏في ‏الثانوية‏ ‏العامة‏ ‏لسبب‏ ‏غير‏ ‏واضح‏ ‏جاءت‏ ‏تشكو‏ ‏من‏ ‏أنها..... ‏متضايقة‏ ‏ومش‏ ‏عايزه‏ ‏أروح‏ ‏الكلية‏.. ‏لأن‏ ‏فيه‏ ‏حاجة‏ ‏حصلت‏ ‏في ‏مخي.. ‏زي ‏ما‏ ‏يكون‏ ‏الأفكار‏ ‏اتلخبطت‏ ‏على‏ ‏بعضها، ‏زي ‏ما‏ ‏يكون‏ ‏مخي ‏ساح‏ ‏وأصل‏... ‏الواحد‏ ‏يعني.. ‏ما‏ ‏عدتش‏ ‏العيشة‏ ‏نافعة‏... ‏وأجهشت‏ ‏في ‏بكاء‏ ‏حاد‏... ‏وكان‏ ‏من‏ ‏بين‏ ‏شكوى ‏أمها‏ ‏أنها‏ ‏قبل‏ ‏أسابيع‏ ‏أخذت‏ ‏تنطوي ‏على ‏نفسها‏ ‏وتشترى ‏كتبا‏ً ‏غريبة‏ ‏عن‏ ‏التصوف‏ والجنس‏ ‏في ‏نفس‏ ‏الوقت‏، ‏وأنها‏ ‏خافت‏ ‏أن‏ ‏تصبح‏ ‏مثل‏ أبنة ‏عمتها‏ فأحضرتها ‏مبكرا‏ً ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏لاحظت‏ ‏أنها‏ ‏تضحك‏ ‏في ‏المرآة‏ ‏ضحكة‏ ‏غريبة‏".

وبالفحص‏ ‏تبين‏ ‏أن‏: ‏أعراض‏ ‏اضطراب‏ ‏الفكر‏ ‏شديدة‏ ‏فكانت‏ ‏تخرج‏ ‏من‏ ‏موضوع‏ ‏إلى ‏موضوع‏ ‏بعد‏ ‏صمت‏ ‏ذاهل‏ ‏أحياناً‏.. ‏وكان‏ ‏شعورها‏ ‏بعدم‏ ‏الجدوى، ‏وأحيانا‏ ‏بالذنب‏ يهيئ ‏لها‏ ‏أفكاراً‏ ‏انتحارية‏ ‏حادة‏.‏ وهكذا‏ ‏نجد‏ ‏الخليط‏ ‏بين‏ ‏الأعراض‏ ‏الفصامية‏ الاكتئابية ‏بشكل‏ ‏ظاهر‏ ‏وأن‏ ‏الاكتئاب‏ ‏مستمر‏ ‏وليس‏ ‏متذبذاً ‏رغم‏ ‏وجود‏ ‏الأعراض‏ ‏الفصامية‏ ‏الصريحة‏. ‏

3- ‏الفصام‏ ‏البارنوي‏ [2] (‏الفصام‏ ‏الضلالي)(ورمزه‏ ‏في ‏الدليل‏ ‏المصري ‏صفر‏ 7 / 3) ‏ويتميز‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏بوجود‏ ‏ضلالات‏ ‏بشكل‏ ‏ظاهر‏ ‏يصاحبها‏ ‏عادة‏ ‏هلاوس‏.. ‏مع‏ ‏الأعراض‏ ‏الفصامية‏ ‏الناتجة‏ ‏من‏ ‏اضطراب‏ ‏عملية‏ ‏التفكير‏ ‏ذاتها‏ ‏وانسحاب‏ ‏العواطف، ‏وقد‏ ‏تكون‏ ‏الضلالات‏ ‏من‏ ‏أي ‏نوع‏ ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏كثيراً‏ ‏ما‏ ‏يغلب‏ ‏عليها‏ ‏ضلالات‏ ‏الاضطهاد‏ ‏أو‏ ‏العظمة‏، ‏وقد‏ ‏يصاحبها‏ ‏ميل‏ ‏مرضي ‏إلى ‏فرط‏ ‏التدين‏، ‏وقد‏ ‏يتخذ‏ ‏المريض‏ ‏موقف‏ ‏العدوان‏ ‏وتتفق‏ ‏أغلب‏ ‏تصرفاته‏ ‏مع‏ ‏محتويات‏ ‏ضلالاته، ‏ولا‏ ‏تتدهور‏ ‏شخصية‏ ‏المريض‏ ‏بشكل‏ ‏واضح‏ ‏مثلما‏ ‏يحدث‏ ‏في ‏الفصام‏ ‏الهيبفريني ‏مثلا‏ً.. ‏وينبغي ‏التأكد‏ ‏هنا‏ ‏بأن‏ ‏مجرد‏ ‏وجود‏ ‏الضلالات‏ ‏والهلاوس‏ ‏لا‏ ‏تكفي ‏لتشخيص‏ ‏الفصام‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏ولا‏ ‏بد‏ ‏من‏ ‏وجود‏ ‏مظاهر‏ ‏ اضطراب‏ ‏عملية‏ ‏التفكير‏ (‏شكل‏ ‏الفكر‏) ‏ومظاهر‏ ‏فصامية‏ ‏أخرى ‏مثل‏ ‏تباين‏ ‏العواطف‏..، ‏وقد‏ ‏يبدأ‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏بظهور‏ ‏ضلالات‏ ‏أولية‏ (‏راجع‏ ‏أعراض‏ ‏الفصام‏) ‏ثم‏ ‏يتطور‏ ‏المرض‏ ‏حثيثا‏ً ‏بلا‏ ‏رجعة‏، ‏وقد‏ ‏تكون‏ ‏شخصية‏ ‏المريض‏ ‏قبل‏ ‏المرض‏ ‏من‏ ‏النوع‏ ‏النوابي ‏وليس‏ ‏الشيزويدي ‏بوجه‏ ‏خاص‏ ‏كما‏ ‏هو‏ ‏الحال‏ ‏في ‏سائر‏ ‏أنواع‏ ‏الفصام، ‏كما‏ ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏تكونيه‏ ‏الجسمي ‏من‏ ‏النوع‏ ‏البدين، ‏ورغم‏ ‏تماسك‏ ‏الضلالات‏ ‏نسبيا‏ً ‏فإنه‏ ‏بالفحص‏ ‏العميق‏ ‏يبدو‏ ‏عدم‏ ‏تماسكها‏.‏

حالة‏: ‏السيد‏ ‏ع‏.... "‏جندي ‏بوليس‏ ‏عمره‏ 35 ‏سنة‏ ‏جاء‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏البوليس‏، ‏لا‏ ‏يشكو‏ ‏من‏ ‏شيء‏...، ‏وقال‏ ‏مرافقه‏ ‏أنه‏ ‏يقول‏ ‏كلاما‏ً ‏غريبا‏ً ‏ويستعلى ‏على ‏رؤسائه‏ ‏وينظر‏ ‏نظرات‏ ‏عظمة‏ ‏وتكبر‏ ‏ورفض‏ ‏المريض‏ ‏الكلام‏ ‏مدة‏ ‏طويلة‏.. ‏ثم‏ ‏طلب‏ ‏مقابلة‏ ‏شخصية‏ ‏على‏ ‏انفراد.. ‏ولما‏ ‏تم‏ ‏له‏ ‏ما‏ ‏أراد‏ ‏أخرج‏ ‏نوتة ‏من‏ ‏جيبه‏ ‏مكونه‏ ‏من‏ ‏ثمانين‏ ‏صفحة‏ ‏بها‏ ‏دستور‏ ‏مرتب‏... ‏ونظام‏ ‏دولة‏ ‏متكامل‏ ‏وقد‏ ‏بدأها‏ ‏بأنه‏ ‏حاكم‏ ‏العالمين‏ ‏رسول‏ ‏الله‏.. ‏وأنه‏ ‏قسم‏ ‏العالم‏ ‏إلى ‏القطاع‏ ‏الجنوبي ‏العربي ‏ويحكمه‏ ‏جمال‏ ‏عبد‏ ‏الناصر‏ ‏ومركزه‏ ‏القاهرة‏ ‏والقطاع‏ ‏الشمالي ‏العربي ‏ويحكمه‏ ‏فاروق‏ ‏فؤاد‏ ‏ومركزه‏ ‏روما‏... ‏وكل‏ ‏من‏ ‏القطاعين‏ ‏يأتمران‏ ‏بأمره‏ ‏مع‏ ‏المؤمنين‏ ‏وضد‏ ‏الكفار‏.

‏ثم‏ ‏أصدر‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏قوانين‏ ‏ومذكرات‏ ‏تفسيرية‏ ‏متتالية‏ ‏وكان‏ ‏يوجهها‏... ‏إلى ‏المراقبة‏ ‏العامة‏ الإسلامية ‏بأنحاء‏ ‏العالم‏... ‏ولم‏ ‏يختلف‏ ‏هذا‏ ‏النداء‏ ‏في ‏كل‏ ‏قوانينه‏.. ‏ووضع‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏قائمة‏ ‏بأسماء‏ ‏حكام‏ ‏العالم‏ ‏وأصدر‏ ‏أمره‏... ‏إلى ‏الجنود‏ ‏عامة‏ ‏بأنه‏ ‏إذا‏ ‏شطبت‏ ‏على ‏اسم‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الأسماء‏ ‏فإنه‏ ‏يشطب‏ ‏بأمري ‏من‏ ‏الدنيا‏..."

وهكذا‏ ‏نرى ‏أنه‏ ‏بالتسليم‏ ‏بالفكرة‏ ‏الأولى ‏تتسلسل‏ ‏الأفكار‏ ‏مرتبة‏ ‏ولكنها‏ ‏ليست‏ ‏منطقية، ‏وبتتبع‏ ‏الدستور‏ ‏نجد‏ ‏أنه‏ ‏مشوش‏ ‏ومضطرب‏ ‏رغم‏ ‏تناسقه‏ ‏الظاهري.. وباختبار ‏تفكيره‏ ‏ذاته‏ ‏وجد‏ ‏أنه‏ ‏غامض‏ ‏ومفكك‏ ‏وأن‏ ‏كلامه‏ ‏غير‏ ‏مرتبط‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏عواطفه‏ ‏لم‏ ‏تتفق‏ ‏مع‏ ‏هذه‏ ‏الأفكار‏ ‏أو‏ ‏حتى ‏مع‏ ‏ما‏ ‏يحكى ‏من‏ ‏أفكار‏ ‏عادية‏.‏

4- ‏الفصام‏ ‏المزمن‏ ‏غير‏ ‏المتميز (‏ورمزه‏ ‏الدليل‏ ‏المصري ‏صفر‏ 7 / 7 )، ‏وهذا‏ ‏النوع‏ ‏هو‏ ‏مرحلة‏ ‏وسطى ‏بين‏ ‏الفصام‏ ‏البارنوي ‏الذي ‏سبق‏ ‏شرحه‏ ‏للتو، ‏والفصام‏ ‏الهيبفريني ‏الذي ‏سيرد‏ ‏ذكره، ‏وكنا‏ ‏نود‏ ‏أن‏ ‏نذكره‏ ‏بعد‏ ‏ذكر‏ ‏الفصام‏ ‏الهيبفريني ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏تسلسل‏ ‏التدرج‏ ‏أوجب‏ ‏وضعه‏ ‏في ‏موضعه، ‏وهنا‏ ‏نجد‏ ‏خليطا‏ ‏من‏ ‏الضلالات‏ ‏والهلاوس‏ ‏وهي ‏من‏ ‏ناحية‏ ‏أقل‏ ‏في ‏تماسكها‏ ‏وانتظامها‏ ‏وشحنتها‏ ‏الانفعالية‏ ‏من‏ ‏الفصام‏ ‏البارنوي...... ‏ولكنها‏ ‏أكثر‏ ‏تماسكا‏ً ‏مما‏ ‏يوجد‏ ‏في ‏الفصام‏ ‏الهيبفريني (‏الخامل‏) ‏إن‏ ‏وجد‏.. ‏وهذا‏ ‏النوع‏ ‏يدل‏ ‏على ‏أن‏ ‏عملية‏ ‏الفصام‏ ‏رغم‏ ‏إزمانها‏ ‏لم‏ ‏تستقر‏ ‏على ‏تميز‏ ‏نوعي ‏محدد‏، ‏وكأن‏ ‏كل‏ ‏أعراض‏ ‏الأنواع‏ ‏الأخرى ‏تتواجد‏ ‏بعضها‏ ‏مع‏ ‏البعض‏ ‏بنسب‏ ‏متقاربة، ‏وهو‏ ‏نوع‏ ‏شائع‏ ‏وخاصة‏ ‏بعد‏ ‏العلاجات‏ ‏الحديثة‏ ‏التي ‏تمنع‏ ‏التدهور‏ ‏الهيبفريني ‏بشكل‏ ‏أو‏ بآخر ‏وسوف‏ ‏نورد‏ ‏هنا‏ ‏حالة‏ ‏بدأت‏ ‏في ‏التفكك‏ ‏السريع‏ ‏نسبيا‏ً ‏فتخطت‏ ‏مرحلة‏ ‏الفصام‏ المبتدئ ‏ولم‏ ‏تتميز‏ ‏إلى الفصام ‏البارنوي، ‏كما‏ ‏لم‏ ‏يصل‏ ‏تفككها‏ ‏إلى ‏الفصام‏ ‏الهيبفريني ‏بعد‏.‏

حالة‏: ‏السيد‏..‏ت‏ "‏عمره‏ 25 ‏سنة‏ ‏يعمل‏ ‏مخرجاً‏ ‏في ‏مسرح‏ ‏للعرائس‏ ‏جاء‏ ‏يشكو‏ ‏من‏ ‏أعراض‏ ‏متنوعة‏، ‏وكان‏ ‏ينتقل‏ ‏من‏ ‏شكوى ‏إلى ‏شكوى ‏بسرعة‏ ‏وبساطة‏ ‏ثم‏ ‏يسكت‏ ‏دون‏ ‏سبب‏ ‏ظاهر‏.. ‏وكان‏ ‏من‏ ‏شكواه‏ ‏بنص‏ ‏كلامه‏.. ‏يا ريت‏ ‏الناس‏ ‏تلبس‏ ‏نظارات‏ ‏عشان‏ ‏ما‏ ‏شوفشي ‏عينهم‏ ‏مش‏ ‏قادر‏ ‏أواجههم‏.. ‏ضحكتي ‏صفرا‏.... ‏تطفش‏ ‏الناس‏ ‏مني ‏مش‏ ‏حاسس‏ ‏بيها‏.. ‏منطوي ‏على ‏نفسي ‏ما‏ ‏أحبش‏ ‏حد‏ ‏يقاطعني ‏في ‏الكلام‏ ‏ثم‏ ‏يقوم‏ ‏ما‏ ‏عنتش‏ ‏قادر‏ ‏أعرف‏ ‏شكلي.. ‏يعنى ‏مش‏ ‏قادر‏ ‏أتعرف‏ ‏على ‏نفسي ‏الكلام‏ ‏بتاعي ‏زي ‏ما‏ ‏يكون‏ ‏فيه‏ ‏موجتين‏ ‏موجة‏ ‏بتكلم‏ ‏سيادتك‏ ‏وموجة‏ ‏في ‏حته‏ ‏تانية‏.. ‏زي ‏توأمين‏.. ‏دفنت‏ ‏أخويا‏ ‏ومانزلتش‏ ‏دمعه‏ ‏من‏ ‏عيني.

‏‏أول‏ ‏ما‏ ‏ابتدأ‏ ‏المرض‏ ‏من‏ ‏ست‏ ‏شهور‏ ‏كنت‏ ‏باعيط‏ ‏والدي ‏دخل‏ ‏هبدني ‏قلم‏ ‏ومن‏ ‏يومها‏ ‏ما‏ ‏عنتش‏ ‏باعيط‏ ‏تاني ‏وبعدين‏ ‏الصفارة‏ ‏اللي ‏في ‏ودانى.. ‏أما‏ ‏أكون‏ ‏قاعد‏ ‏لوحدي ‏عايز‏ ‏أشوف‏ ‏والدتي ‏أقدر‏ ‏أشوفها‏ ‏وأعيش‏ ‏معاها‏ ‏دقيقة‏... ‏دقيقتين‏ ‏زي ‏ما‏ ‏أنا‏ ‏عايز، ‏وبعدين‏ ‏الضحكة‏ ‏الصفراء‏ ‏اللي ‏بحاول‏ ‏أجامل‏ ‏بيها‏ ‏الناس‏، ‏والمزاح‏ ‏اللي ‏في ‏ذهني ‏ومش‏ ‏قادر‏ ‏أطلعه‏.. ‏أجيب‏ ‏نهاية‏ ‏الكلام‏ ‏قبل‏ ‏بدايته‏... ‏أبص‏ ‏لصورتي ‏تلتميت‏ ‏مرة‏ ‏في ‏المراية‏ ‏عشان‏ ‏أحفظها‏.. ‏مش‏ ‏عارف‏ ‏أحفظ‏ ‏شكلي ‏إيه‏...".

وهكذا‏ ‏يغلب‏ ‏على ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏أعراض‏ ‏الانشقاق‏ ‏والتباين‏ ‏وعدم‏ ‏الترابط‏... ‏كما‏ ‏يظهر‏ ‏فيها‏ ‏الضحك‏ ‏الفاتر‏، ‏وكذا‏ ‏ظاهرة‏ ‏فقدان‏ أبعاد ‏النفس‏، ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فهي ‏حالة‏ ‏مبكرة‏ ‏نوعاً‏.. ‏وللمريض‏ ‏في ‏أعراضه‏ ‏بصيرة‏، ‏فهو‏ ‏يصفها‏ ‏بدقة‏ ‏وصدق‏ ‏حتى ‏كأنه‏ ‏يشرح‏ ‏الأعراض‏ ‏النموذجية‏ ‏وتصنيف‏ ‏انقسام‏ ‏شخصيته‏ ‏وتنافر‏ ‏وظائفها‏ ‏بكل‏ ‏وضوح.‏ ولنا‏ ‏أن‏ ‏نقارن‏ ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏حيث‏ ‏بصيرة‏ ‏المريض‏ ‏فيها‏ ‏حادة‏ ‏رغم‏ ‏أنه‏ ‏ذهاني ‏بحالة‏ ‏فصام‏ ‏هيبفريني (‏خامل‏) ‏مفكك‏ ‏تماماً، ‏أو‏ ‏بحالة‏ ‏فصام‏ ‏بارنوي (‏ضلالي) ‏تغلب‏ ‏عليه‏ ‏الضلالات‏ ‏والهلاوس‏ ‏أساساً‏.‏

5-الفصام‏ ‏الهيبفريني [3]‏ (الفصام‏ ‏الخامل‏) (‏ورمزه‏ ‏في ‏الدليل‏ ‏المصري 7 / 5)، ‏ويبدأ‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏تدريجا‏ً ‏في ‏العادة‏ ‏وفي ‏الأغلب‏ ‏في ‏سن‏ ‏المراهقة‏ (‏أصل‏ ‏التسمية‏) ‏ولكنه‏ ‏قد‏ ‏يترتب‏ ‏عن‏ ‏تطور‏ ‏أي نوع‏ ‏من‏ ‏الأنواع‏ ‏السابقة‏ (وأحيانا‏ً ‏بعض‏ ‏الأنواع‏ ‏اللاحقة‏) ‏حيث‏ ‏يعتبر‏ ‏نوعا‏ً ‏متدهوراً‏ ‏من‏ ‏تفكك‏ ‏الشخصية‏.‏ ويتصف‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏بسطحية‏ ‏العواطف‏ ‏ولا‏ ‏توافقها‏ ‏حيث‏ ‏تظهر‏ ‏بوجه‏ ‏خاص‏ ‏في ‏الابتسام‏ ‏الأصفر‏ ‏بدون‏ ‏داع‏ ‏ولا‏ ‏معنى، ‏ثم‏ ‏اضطراب‏ ‏عملية‏ ‏التفكير‏ (ومن‏ ‏ثم‏ ‏شكل‏ ‏الفكر‏) ‏بكل‏ ‏ما‏ ‏سبق‏ ‏ذكره‏ ‏في ‏أعراض‏ ‏الفصام‏، ‏ويلجأ‏ ‏المريض‏ ‏إلى ‏نكوص‏ ‏سلوكي ‏سخيف‏ ‏كما‏ ‏يغلب‏ ‏على ‏تحركاته‏ ‏التكرار‏ ‏والأسلوبية‏ ‏وقد‏ ‏يشكو‏ ‏من‏ ‏أعراض‏ ‏جسمية‏ ‏أقرب‏ ‏إلى ‏ضلالات‏ ‏توهم‏ ‏المرض‏ ‏والضلالات‏ ‏والهلاوس‏ ‏فإنها‏ ‏عادة‏ ‏مؤقتة‏ ‏وليست‏ ‏منتظمة‏ ‏ومسلسلة‏. ‏

وقد‏ ‏يبدو‏ ‏المريض‏ ‏الهيبفريني ‏نشطا‏ً ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏نشاطه‏ ‏دائري ‏مغلق‏ ‏بمعنى ‏أنه‏ ‏غير‏ ‏بناء‏ ‏ولا‏ ‏هادف‏.. ‏وربما‏ ‏كان‏ ‏لمجرد‏ ‏تفريغ‏ ‏الطاقة‏ ‏الحائرة‏ ‏من‏ ‏تنازع‏ ‏أجزاء‏ ‏الشخصية‏.‏ وتكون‏ ‏علاقة‏ ‏هذا‏ ‏المريض‏ ‏بالواقع‏ ‏ضعيفة‏ ‏أو‏ ‏معدومة‏.. وباختصار ‏فإن‏ ‏كل‏ ‏أعراض‏ ‏التفكك‏ ‏تقريبا‏ (‏وخاصة‏ ‏المستوى ‏الثاني ‏والثالث‏) ‏تظهر‏ ‏واضحة‏ ‏في ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏الفصام‏.

حالة‏: ‏عينة‏ ‏من‏ ‏كتابة‏ ‏حالة‏ ‏فصام‏ ‏هيبفريني ‏تظهر‏ ‏مدى ‏عدم‏ ‏الترابط‏.. ‏وهي ‏حالة‏ ‏ف‏.. "‏تلميذة‏ ‏أنهت‏ ‏مرحلة‏ الإعدادي ‏بتفوق‏ ‏ظاهر‏ ‏حتى ‏نالت‏ ‏جائزة‏ ‏في ‏عيد‏ ‏العلم‏ ‏وفجأة‏ ‏وهي ‏في السنة‏ ‏الثانية‏ ‏الثانوية‏ ‏توقفت‏ ‏عن‏ ‏الاستذكار‏ ‏ورفضت‏ ‏الذهاب‏ ‏إلى ‏المدرسة‏ ‏وأخذت‏ ‏تتكلم‏ ‏كلاما‏ً ‏غير‏ ‏مفهوم‏، ‏ثم‏ ‏اشترت‏ ‏عددا‏ً ‏من‏ ‏الكراسات‏ ‏وأخذت‏ ‏تكتب‏ ‏فيها‏ ‏مقالات‏ ‏تريد‏ ‏أن‏ ‏تعبر‏ ‏بها‏ ‏عن‏ ‏شيء‏، ‏وكان‏ ‏من‏ ‏ضمن‏ ‏عناوين‏ ‏مقالاتها‏ ‏الغذاء‏.. ‏من‏ ‏المسئول‏.. ‏الأمة‏ ‏العربية‏ ‏المستقبلية‏... ‏ثم‏ ‏لا‏ ‏تورد‏ ‏تحت‏ ‏هذه‏ ‏العناوين‏ ‏ما‏ ‏يشير‏ ‏إلى ما‏ ‏تريد‏ ‏قوله‏..

ونورد‏ ‏هنا‏ ‏عينة‏ ‏تدل‏ ‏على ‏مدى ‏التشويه‏ ‏الفكري ‏الذي ‏أصيبت‏ ‏به، ‏ولاحظ‏ ‏مثلا‏ً ‏جملتها‏ ‏أظن‏ الاثنين ‏أربعة، ولا‏ ‏أظن‏ ‏الأربعة‏ أثنين ‏ثم‏ ‏طريقة‏ ‏كتابتها‏ ‏نفسها‏ ‏وهي ‏الطالبة‏ ‏المتفوقة‏ ‏دائما‏ً.
                                               وللحديث بقية........



الكاتب: أ.د يحيى الرخاوي
نشرت على الموقع بتاريخ: 6/25/2008