إغلاق
 

Bookmark and Share

عن الانتخابات العراقية ! ::

الكاتب: د.داليا مؤمن
نشرت على الموقع بتاريخ: 10/25/2004

 

صر كل من الرئيس بوش ورئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي في الأسبوع الماضي على أن العراق سوف يمضي- قدما في الانتخابات المزمع عقدها في يناير بالرغم من استمرار العنف. ولكن المسئولين الأمريكان ذكروا لمجلة "تايم" أن فريق بوش قد وقع في ورطة مع خطة أخرى تتضمن تلك الانتخابات.

سر "النتائج" مكتوب منذ عدة شهور مضت غطت المخابرات الأمريكية للعملية لمساعدة المقربين لدى واشنطن. يقول المصدر أن الفكرة هي مساعدة هؤلاء الأعضاء الذين يتلقى معارضوهم دعما من بلاد أخرى مثل إيران ولكن ليس إلى حد الذي قد يؤثر في الانتخابات إلا أن القانونيين من كلا الحزبين تساءلوا عن فكرة إرساله إلى Capitol Hill على وجه الأخص فإن زعيمة الأقلية نانسي بيلوسي"ضحكت" حينما علمت عن مصدر يعتبر خطة للمخابرات الأمريكية لترتيب عملية لتؤثر على الانتخابات.

قالت بيلوسى كلمات حادة لممثل الأمن القومي كونيوليزا رايز في مكالمة تليفونية عن الموضوع. وعلى الأخص في مساعدة بعض المرشحين وقال متحدث رسمي أمريكي رفيع المستوى واقع تحت  ضغوط من"الهيل" لقد كانت مكالمة غير لائقة  أخذنا نحاول فهمها في الحكومة الأمريكية وقمنا باستشارة الهيل.

وسوف تقوم سفارتنا في بغداد بوضع عدد من البرامج لمساعدة العملية الانتخابية"الديمقراطية" كما تفعل الولايات المتحدة في أماكن أخرى من العالم.

المصدر:
جريدة تايم الأمريكية عدد 4 أكتوبر 2004.
ترجمة:
الدكتورة داليا مؤمن

النص الإنجليزي:

President Bush and interim Iraqi Prime Minister Iyad Allawi insisted last week that Iraq would go ahead with elections scheduled for January, despite  continuing violence. But U.S. officials tell TIME that the Bush team ran  into trouble with another plan involving those elections  a secret "finding" written several months ago proposing a covert CIA operation to aid  candidates favored by Washington. A source says the idea was to help such  candidates ‹ whose opponents might be receiving covert backing from other  countries, like Iran ‹ but not necessarily to go so far as to rig the  elections. But lawmakers from both parties raised questions about the idea  when it was sent to Capitol Hill. In particular, House minority leader Nancy  Pelosi "came unglued" when she learned about what a source described as a plan for "the CIA to put an operation in place to affect the outcome of the  elections." Pelosi had strong words with National Security Adviser  Condoleezza Rice in a phone call about the issue.

Rice spokesman Sean McCormack says, "I cannot in any way comment on  classified matters, the existence or nonexistence of findings." But,
McCormack says, "there have been and continue to be concerns about efforts  by outsiders to influence the outcome of the Iraqi elections, including  money flowing from Iran. This raises concerns about whether there will be a  level playing field for the election. This situation has posed difficult  dilemmas about what action, if any, the U.S. should take in response. In the  final analysis, we have adopted a policy that we will not try to influence  the outcome of the upcoming Iraqi election by covertly helping individual  candidates for office." A senior U.S. official hinted that, under pressure  from the Hill, the Administration scaled back its original plans. "This was  a tough call. We went back and forth on it in the U.S. government. We  consulted the Hill on this question ... Our embassy in Baghdad will run a  number of overt programs to support the democratic electoral process," as  the U.S. does elsewhere in the world.
  
Source: From the Oct. 04, 2004 issue of TIME magazine



الكاتب: د.داليا مؤمن
نشرت على الموقع بتاريخ: 10/25/2004