إغلاق
 

Bookmark and Share

الاسم:   بو حسين 
السن:  
25-30
الجنس:   ??? 
الديانة: مسلم 
البلد:   البحرين 
عنوان المشكلة: القذف المبتسر (اللا إرادي) لا سرعة القذف ! 
تصنيف المشكلة: جنسي زواجيMarital Sexual Problems خلل وظيفي 
تاريخ النشر: 8/25/2003 
 
تفاصيل المشكلة


بسمه تعالى.

قبل الزواج كنت أمارس العادة السرية بكثرة
(حوالي مرة كل يومين) لمدة طويلة،

وبعد الزواج وعند ملامسة زوجتي أقذف عند أقل مداعبة
.. هل العادة هي السبب؟

وهل هناك حل للمشكلة؟

وشكرا
.

 
 
التعليق على المشكلة  

 الأخ السائل أهلا وسهلا بك على صفحتنا استشارات مجانين، الحقيقة أن إفادتك قصيرةٌ جدا ولكنها، لأنها دالةٌ، فقد شجعتنا على الرد السريع عليها، فأنت محددٌ جدا في سؤالك، ورغم أننا كنا نحتاج إلى معلوماتٍ أكثر، لكننا خاصةً ونحن في مرحلة تشكيل الصفحة وبدايتها التي لم نكن نتوقع أن تكونَ بمثل هذه القوة التي إن دلت فإنما تدل على حاجة العرب والمسلمين الماسة إلى مثل هذه الخدمات النفسية الإرشادية.

وأول مفهوم من المفاهيم التي تجب مناقشتها معك من أجل أن تعم الفائدة للقارئ هيَ مفهوم القذف اللا إرادي المبتسر أو سرعة القذف Premature Ejaculation كما تسميها وقد اخترنا هذا الاسم بديلاً لاسم سرعة القذف لأسباب ستتضح خلال المناقشة التالية، وإن كنا نحب بدايةً أن نوضح أن كلمة لا إرادي هنا لم تكن كافية وحدها لوصف الحالة لكي لا تختلط عند البعض بظاهرة أخرى هيَ ظاهرة القذف اللا إرادي الذي يحدث للبعض أحيانًا عند تعرضهم لموقف شديد الوطأة على النفس مثل رعبٍ شديد أو حدثٍ مفاجئ ومذهل إلى آخر هذه النوعية من المواقف، وغالبا ما يكونَ القذف هنا ناتجا عن استثارةٍ للمراكز العصبية في النخاع الشوكي والموجودة في القطع القطنية الثالثة والرابعة والخامسة من النخاع الشوكي نتيجة تلك الاستثارة الزائدة.

فرغم أن الشكوى من سرعة القذف هيَ من أكثر الشكاوى النفسية الجنسية شيوعًا بين المرضى إلا أن تعريفًا دقيقًا لما يمثل قذفا سريعًا وما لا يمثل قذفًا سريعًا هو أحد أصعب المشكلات التي تواجه المشتغلين بالاضطرابات النفس جنسية وذلك لعدة أسباب، أهمها هو أن التعريف لا يمكن الاعتمادُ فيه على الوقت وحده كعامل للتفريق، ورغم أن إحدى الدراسات بينت أن ثلاثة أرباع الرجال يقذفون خلال ثلاث دقائق من الإيلاج في المهبل، إلا أننا لا نستطيع أن نتحدثَ في مثل هذه الحالة عن متوسط !

كما أننا لا نستطيع أن نقول مثلاً أن القذف إذا حدثَ قبل مضي دقيقتين أو ثلاثة من الإيلاج يعتبرُ قذفًا سريعًا، وكذلك لا نستطيع القول بأن القذف إذا حدث بعد خمس دقائق من الإيلاج أو حتى عشر دقائق فإنه لا يعتبرُ قذفًا سريعا! لماذا؟ لأن الحالة هنا يجب أن تحدد في ضوء الاستجابة الجنسية لشريكة الرجل في العملية الجنسية، أي أن رجلاً ما يمكنُ أن يقذفَ بمجرد الإيلاج وتصل أنثاه إلى الإرجاز في نفس التوقيت ولا تكونُ هنالك أي مشكلة لأن الغرض من العملية الجنسية متمثلاً في إشباع الطرفين يكونُ قد تحققَ، بينما رجلٌ آخر يستطيع الاستمرار في الإيلاج منتصبا لمدة دقائق عشر بينما أنثاه لا تستطيع الوصول إلى الإرجاز فتكونُ هنالك مشكلةٌ يمكنُ أن نسميها بسرعة القذف أو القذف المبتسر.

*إذن فنحن لكي نستطيع تحديد وجود مشكلةٍ من عدم وجودها يجبُ أن نأخذَ التفاعل بين الشريكين في اعتبارنا، ومادام التفاعل بين الشريكين قد دخل في الاعتبار فإن عوامل لا حصر لها ستدخل فيه ليس أقلها تفاعل هذين الشريكين بوجه عام في علاقتهما الزوجية والمنظومة المعرفية لكل منهما بما في ذلك رأي كل منهما في العلاقة الزوجية العامة والجنسية ووظيفة الجنس وما هو الغرض منه وهل هو فعلٌ يرادُ به إشباع الرجل فقط أم أنه إشباع للطرفين، وكذلك مدى فهم المرأة لمعنى القذف عند الرجل وهكذا سنجدُ أن الأمور أعقد من أن نحددها بوقت، وهنالك من الباحثين من حددها بعدد مرات الإيلاج الكامل والجذب الجزئي للقضيب من المهبل فرأوا مثلاً أن القذف الذي يحدث قبل خمس عشرة مرةٍ من الإيلاج والجذب يعتبرُ قذفًا سريعا!

وبعضهم رأى أن تحديد وجود مشكلة القذف السريع من عدمه يجبُ أن يعتمد على مدى الإشباع الحادث للشريكة من عدد مرات الإيلاج والجذب دون اشتراطٍ للعدد، وأما الرائدان الغربيان في مجال البحث في مجال الاضطرابات الجنسية النفسية وهما ماسترز وجونسون فلم يكونا يعتبران الأمر يمثل مشكلةً بين شريكين يشتكيان كلاهما أو أحدهما من سرعة القذف إلا إذا تعدت مرات حدوث ذلك أكثر من خمسين بالمائة من مرات جماعهما، معنى ذلك أن الأمر أيضًا قد يعتمد على متغيراتٍ أخرى، وليس أمرًا إذا حدثَ أحيانا مثل مشكلة.

وبعض الباحثين في العلوم الجنسية في الحيوان وجدوا أن القذف عند معظم الثدييات يحدثُ بمجرد الإيلاج ويحدثُ بذلك إشباع للطرفين، وأصبحت المشكلة بالتالي مشكلةً تتعلق بالبشر فقط، ولعل السبب هو أن أنثى الإنسان تحتاج إلى مدة طويلةٍ لكي تستطيع الحصول على الإشباع، وسوف لن نخوض هنا في محاولة تفسير أسباب ذلك

وإذا عدنا إلى حالتك أنت فإننا نقول أن القذف الذي يحدثُ قبل الإيلاج أصلاً هو بالتأكيد قذف مبتسر، فكما يتضح من إفادتك عندما تقول(عند ملامسة زوجتي أقذف عند اقل مداعبة) فأنت بالتأكيد تعاني من مشكلة لأن زوجتك لن تحصل على الإشباع، ولكن العادة السرية لا علاقةَ لها بالموضوع، والأسباب العضوية للقذف المبتسر لا تكاد تصل إلى 10% عشرةٍ بالمائة من الحالات بينما 90% تسعون بالمائة من الحالات تكونُ نفسية المنشأ، ولها علاقةٌ إلى حد كبير كما ذكرت بمفهوم الجنس بين الشريكين وبعلاقتهما في شتى المجالات ومن كل الأبعاد ، لكن العادة السرية بريئة براءة الذئب من دم ابن يعقوب!

إلا أن أهم نقطةٍ في الموضوع هيَ أن المسألة تتعلقُ بقدرة الشخص على التحكم الجزئي في القذف، فرغم أن القذف أصلاً هو منعكسٌ عصبي Neurological Reflex  إلا أن القدرة على التحكم فيه ليست لا إرادية تماما،
كما أنها يمكنُ أن تختلفَ في الشخص نفسه من وقتٍ إلى آخر، فمن الشائع مثلاً عند التجارب الجنسية الأولى أن يقذفَ الذكر بسرعة، لكنه يكتسب القدرة على التحكم في القذف (بمعنى تأخيره) بالتدريج،

ولذلك أصبح التعريف الحديث للقذف المبتسر هو: عدم القدرة على التحكم في القذف بدرجة كافية بحيث يستمتع الطرفان بالتفاعل الجنسي.

وإذا وصلنا إلى سؤالك عن العلاج وهو سؤالك الأخير فإن الطريق الأمثل للعلاج هو العلاج المعرفي السلوكي الذي تتم فيه مقابلة الشريكين مع المعالج بحيث يعنى الجانب المعرفي بتصحيح مفاهيم الشريكين عن العملية الجنسية وتحسين قدرتهما على التفاهم والتواصل اللفظي فيما يتعلق بالأمور الجنسية بينهما إضافةً إلى إفهام الزوجة أن الأمر لا يعني أنانية من زوجها وعدم إحساس بها وبمشاعرها بقدر ما يعني حاجته للتدريب ذلك أن كثيراتٍ من الزوجات يشعرن بذلك وغالبًا ما يكتمنه في نفوسهن، بينما يعنى الجانب السلوكي ببعض التدريبات التي تهدف إلى زيادة قدرة الرجل على التحكم في القذف (أي تأخيره) إلى درجة معقولة ومناسبة لزوجته،

وأنا بالطبع أعرف أن ذلك قد يكونَ صعب التطبيق في بلادنا، لكنني أعتقدُ أن جزءًا من الجانب السلوكي للعلاج يمكن أن يدربك عليه أحد الأطباء النفسيين أو المعالجين السلوكيين في مكان إقامتك، وأما الخيار الآخر والأسهل في بلادنا فهو استخدام عقار الماس أو الكلوميبرامين الذي يسببُ تأخيرًا في القذف كان في بداية استخدام العقار يعتبر أثرًا جانبيا يحدث لمن يعالجون بهذا العقار أو بأحد عقارات الماسا من الوسواس القهري أو الاكتئاب لكنه في الآونة الأخيرة أصبح يستخدم نفس ذلك الأثر الجانبي باعتباره أثراً علاجيا في الحالات الشبيهة بحالتك والتي لا تسمح ظروفها بتطبيق العلاج المعرفي السلوكي، على أن يكونَ ذلك الاستعمال محدودًا بفترة ثلاثة شهور وبجرعةٍ بسيطة، لكنك يجبُ أن تكونَ مستعدًّا لتحمل بعض الآثار الجانبية البسيطة الأخرى كبعض أعراض ارتباك الهضم وربما الشعور بالرغبة في القيء في بداية الاستعمال.

كما أحذرك من إطالة فترة استعماله لسببين الأول هو أن المفترض هو أنك بعد اكتسابك الثقة في نفسك ستستطيع أن تكتسب قدرًا جيدًا من القدرة على تأخير القذف، والثاني هو أن استعمال هذه العقاقير لفترة طويلة قد يقللُ أصلاً من الرغبة الجنسية وهذا هو أحد آثارها الجانبية التي لم تشتهر إلا حديثًا.

*وفي النهاية أقول لك أنه كان من المفترض أن تذكر لنا منذ متى تزوجت، وما تأثير ما يحدثُ على زوجتك، ولكنك لم تشر لشيء من ذلك ونتمنى أن يكون ذلك بسبب استعجالك، وليس بسبب اعتقادك أن الأمر لا يعني زوجتك، فحقيقة الأمر يا أخي أنه يعني كلا منكما، وهو في الأساس ليس اضطرابًا لديك بقدر ما هو اضطراب في علاقتكما معا، وفقك الله إلى اتباع الطريق الأسلم وتابعنا بأخبارك

 
   
المستشار: أ.د. وائل أبو هندي