إغلاق
 

Bookmark and Share

الاسم:   عمار 
السن:  
22
الجنس:   ??? 
الديانة: مسلم 
البلد:   مصر المنصورة 
عنوان المشكلة: في انتظار شبح الفصام: أزمة نمو، متابعة 
تصنيف المشكلة: نفسي عائلي: أسر المرضى النفسيين Patient Families 
تاريخ النشر: 12/29/2004 
 
تفاصيل المشكلة


الشبح2

الدكتور المهدي بعد التحية العطرة

أنا صاحب رسالة الشبح..رافعي القرن 21، والتي ظهرت على
موقعكم بعنوان : في انتظار شبح الفصام: أزمة نمو!

شكرا على رد حضرتك، بس أنا للأسف لم أفهم (أزمة نمو) أريد أن أضيف لما سبق أنني الرابع في أسرتي قبلي أختي بكالوريوس علوم ثم أخي طبيب بشرى ثم أخ صيدلي ثم أنا عمار،

أثناء الثانوية العامة كانت أمي تعاملني بقسوة وسخرية واستهزاء حتى تثير حميتي للمذاكرة لأثبت نفسي بين الطبيب والصيدلي والحمد لله نصحني أخي الأكبر الطبيب بدخول الطب (وهذا الأخ كان كثيرا ما يضربني ويعاملني بعنف لاسيما فترة الثانوية) لا أخفى عليك أنني كرهته.

المهم نصحني وألح على بأن أدخل الطب ومع بداية الدراسة كان يتظاهر بمساعدتي أمام أمي وأبي رحمه الله لما اقتربت امتحانات الترم في الطب لم أكن مذاكرا ولم أذهب للامتحانات وظللت أبكي ونصحني هو بالتأجيل وبعد فترة نصحني بترك الكلية للأبد وقال (هتشوف فيها أيام سودة الحق نفسك وحول صيدلة)


وبالفعل هذا يا سيدي ما حدث
وها أنا أعالج حاليا لدى الدكتور .......... وهو كتب لى على أنافرانيل وأوراب فورت وكوجنتول وها أنا على مشارف الدراسة ولا أخفيك سرا أنني أتمنى الموت قبل هذا اليوم أشعر أن نهايتي لم ولن تتغير ومصيري (يتهدم )بالله عليك ماذا افعل؟؟؟

16/9/2004

 
 
التعليق على المشكلة  


أخي العزيز....... عمار السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهلا بك مرة أخرى أشعر أن حياتك تسير بردود الأفعال للآخرين,

وأنك حتى الآن لا تعرف ماذا تريد وهذا يجعلك في أزمة حقيقية وربما يدفعك للعناد الذي يؤدى للفشل فأنت دخلت الطب تحت إلحاح أخيك وحولت إلى الصيدلة بأمر منه

ولذلك أنت لا تجد نفسك في شيء وهذا يجعلك ترى الأشياء بمنظار أسود، لدرجة أنك تتمنى الموت وتكتفي بإلقاء اللوم على الآخرين أنهم سبب فشلك لأنهم يتحكمون فيك وفى مستقبلك.

أنت تحتاج لمعرفة ما تريده لكي تتحمس له وتكافح من أجله وتجد فيه معنى يملأ عليك كيانك وأن يكون لك هدف واضح تسعى إليه وتشعر بالسعادة كلما اقتربت خطوة من تحقيقه.

لا تلقي المسئولية على أحد وواجه مستقبلك بنفسك ولا تضيع وقتك في الشكوى والبكاء, والعلاج الدوائي الذي وصفه لك طبيبك المعالج يساعدك على استعادة توازنك النفسي, فانتهز الفرصة للخروج من هذا النفق وابذل جهدا حقيقيا مسئولا في طريق واضح ومحدد,

 واستعن بالله ولا تعجز.والله أسأل أن يوفقك لما فيه الخير. 

 
   
المستشار: د.محمد المهدي