إغلاق
 

Bookmark and Share

الاسم:   hpl] 
السن:  
25-30
الجنس:   ??? 
الديانة: مسلم 
البلد:   الاردن 
عنوان المشكلة: السحر وكيفية كشفه ؟ 
تصنيف المشكلة: نفس اجتماعي: سحر وحسد وتلبس، جهل نفسي 
تاريخ النشر: 9/19/2003 
 
تفاصيل المشكلة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛
 
لا أريد أن أطيل عليكم،
أواجه مشكلة مع إحدى قريباتي وهي أنها خلال فترة بسيطة تعاني من أن هنالك شيء بداخلها غلط فصارت تنظر لكل الناس أنهم صح وهي غلط أي أنها لم تعد تثق بنفسها وتقول أنها ترى الأشياء بالعكس ودائما تبكي بحرارة وتقول أنها متضايقة وتحس أن قلبها سيتفجر واختلفت نظراتها للأخوة فتقول لهم أنهم لا يشعرون بها وتقول أنها لا تستطيع التركيز في الدراسة لدرجة أنها تقول أن المعلومات داخل الكتب كله خاطئة.
 
أفيدوني أفادكم الله إلى من أتوجه ؟ إلى أطباء نفسيين أو ............ وجزاكم الله كل خير الرجاء الرد السريع على المشكلة نظرا للأهمية القصوى
 
 07/09/2003
 

 
 
التعليق على المشكلة  


عزيزي
......

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛
نحن نؤمن بوجود السحر حيث ذكر في القرآن والسنة بنصوص صريحة، وهو من الأمور الغيبية التي نوكل أمرها إلى الله تعالى ونستعيذ به من شرها وشر فاعليها ونحصن أنفسنا ضدها بتصحيح الاعتقاد الديني والالتزام بالعبادات، فكلما استقام الإنسان على طريق الله ازدادت مناعته ضد هذه الشرور،

وإذا ظننا أن شراً قد أصابنا من هذه الأمور الغيبية كالسحر أو الحسد أو الشياطين فإن هذا لا يستلزم أبداً الوقوع في يد العرافين والكهان والدجالين والمشعوذين ففي ديننا نهي صريح عن ذلك إضافة إلى ما يحدثه هؤلاء الناس من تشويش للأفكار وتلويث للعقيدة وإيحاءات تضر أكثر مما تنفع، وأي شخص حين يلجأ إليهم فإنه يلقى بنفسه في المجهول ويغامر بدينه وصحته وأحيانا سلامته وعرضه،

وهذا الخطأ يقع فيه الكثير من المصابين بالاضطرابات النفسية نظراً لنقص المعرفة بهذه الاضطرابات، وهذا النقص في الوعي بالأمراض النفسية لا يقتصر على عامة الناس بل يمتد أيضاً إلى مثقفيهم، وربما تدهش إذا علمت أن كثير من الأطباء في التخصصات الأخرى لا يعلمون شيئاً ذا بال عن الأمراض النفسية وهذا يجعلهم ينفرون مرضاهم من استشارة الأطباء النفسيين كما يفعل بعض الصيادلة للأسف الشديد حين ينفرون المرضى من الأدوية النفسية لاعتقادهم الخاطئ بأنها كلها مخدرات،

وهذا الموقف السلبي المبني على عدم إحاطة بطبيعة الاضطرابات النفسية يؤخر علاج الكثير من الحالات ويجعلها تتحول إلى حالات مزمنة، وهذا ما نناقشه في باب
الطب النفسي شبهات وردود في موقعنا هذا تحت العناوين التالية:
الأمراض النفسية كلها بسبب المس و التلبس بالجن  /   الطب النفسي ينكر أثر القرآن في العلاج و ينكر الجن والسحر والعين

أما بالنسبة لقريبتك فكل الأعراض التي ذكرتها تدل على إصابتها بحالة اكتئاب نفسي، هذا المرض الذي يجعلها ترى نفسها في صورة سيئة وتفقد ثقتها في نفسها وتبكي باستمرار وتشعر بالضيق وبالعزلة عمن حولها وتفقد القدرة على التركيز. وهي في هذه الحالة تحتاج لعلاج الاكتئاب وهو يتكون من علاج دوائي وعلاج نفسي. أما العلاج الدوائي للاكتئاب فقد تطور جداً في السنوات الأخيرة وأصبح أكثر فاعلية وأقل في الأعراض الجانبية وخاصة بعد اكتشاف مجموعة مضادات الاكتئاب النوعية التي تمنع استرداد السيروتونين أو النور أدرينالين أو الدوبامين وبذلك تصحح الخلل الكيميائي الكامن وراء حالة الاكتئاب.

*أما العلاج النفسي فهو يبحث في جذور نشأة الاكتئاب من ظروف نفسية أو اجتماعيه ويقدم دعماً نفسياً طويل الأمد لشخصية المريضة حتى لا تكون فريسة للاكتئاب من وقت لآخر.

*ويضيف
الدكتور وائل أبو هندي: الأخ العزيز السائل:
من المهم أن نذكر هنا بأن الطبيب النفسي لا يستطيع الوصول إلى تشخيص محدد أو نهائي من خلال النص المكتوب عبر الإنترنت، وحالة قريبتك هذه قد تحمل إضافةً إلى ما أشار إليه الأخ الزميل
الدكتور محمد المهدي من اكتئاب، مسحةً من بعض السمات الهستيرية Hysterical Traits بحيثُ أنها تضخم الأعراض بعض الشيء لتحصل على دعم الآخرين وهذه السمات تجعلها فريسة سهلةً للدجالين ومدعي العلاج بالقرآن الكريم،

وقد يكونُ اكتئابها واصلاً إلى حد الاكتئاب الذهانيPsychotic Depression، كما أن هناك أعراض للحَصَرِ(أو القلق) Anxiety أيضًا، والفصل في كل هذا يحتاج إلى عرضها بسرعة على أقرب طبيب نفسي، وأما بخصوص العنوان الذي اخترته لاستشارتك والذي قررنا تركه كما هو دون تغيير، فإن الرد عليه هو أن السحر غيب وسيظل غيبا ولا أحد يمتلك القدرة على كشفه مهما ادعى من يدعون فكلها اجتهادات ومعظمها ثبت خطؤه أو ثبت أنه يمكن إرجاعه لأسباب أخرى،

إذن فسيبقى الغيب غيبًا يا أخي المسلم وهذه هي عقيدتنا، كما أحب أن تطلع على الردين السابقين لنا على صفحتنا استشارات مجانين تحت عنوان:
السحر والشياطين وأمة المساكين   /  خطيبتي والجن !! "التفكير الخرافي "

كما أحيلك إلى قراءة إجاباتنا السابقة على صفحة مشاكل وحلول بإسلام أون لاين
مس الجن بحثٌ مستفيض  /  التلبس بالجن مسرحيةٌ نعيشها حتى البكاء  /  الوسواس والحسد واللغة العربية


ونؤكد مرةً أخرى ما ذكرناه في أكثر من موقع من قبل: أنه إن كان لأمة المسلمين أن تخرج من سقطتها المؤسفة الحالية في براثن الجهل والتخلف والضياع والهوان لابد لها أن تفصل جيدًا بين معطيات عالم الغيب ومعطيات عالم الشهادة، فبغض انظر عما نؤمن به دينا وعقيدةً من غيبيات فإن التعامل مع ما هو ملموس في عالم الشهادة يجب أن يتم من خلال معطيات عالم الشهادة،

0وفي النهاية نأسف على تأخرنا في الرد عليك وندعوك إلى متابعتنا فيما يتعلق بحالة قريبتك تلك، وإلى مشاركتنا في المشكلات وردود المستشارين المعروضة على الصفحة، وفقك الله والسلام عليكم.

 
   
المستشار: دكتور / محمد المهدي