إغلاق
 

Bookmark and Share

الاسم:   إبراهيم 
السن:  
18
الجنس:   ??? 
الديانة: مسلم 
البلد:   مصر 
عنوان المشكلة: عقدة الأقدام أم عشقها المازوخي ؟ مشاركة3 
تصنيف المشكلة: اضطرابات التفضيل الجنسي Sexual Preference Disorder 
تاريخ النشر: 9/14/2005 
 
تفاصيل المشكلة


 عقدة الأقدام أم عشقها المازوخي ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أود في البداية أن أشكركم على هذا
الموقع الرائع الذي بحثت فترة لا بأس بها حتى وجدته وحقيقة وجدت العديد من الحالات المشابهة لحالتي، ولكنها ليست مثلها تماما فأنا أعانى من العديد من الاضطرابات في موضوع الجنس وأنوي الذهاب لأحد الأطباء النفسيين في هذا الموقع بإذن الله وسأعرض عليه كل ما أشعر به.

أما ما لفت نظري هنا أن السائل الذي تحدث عن عشق الأقدام يشابهني كثيرا فأنا أيضا أعشق أقدام النساء منذ الصغر، وكذلك أخي بل وأبي أيضا ولا أرى فيها مرض نفسي معين فأنا أعرف الكثيرين ممن يحبون أقدام النساء مثلى ويعشقون تقبيلها وفي نفس الوقت أعرف أكثر لا يعيرونها أدنى اهتمام، واستنتجت بعد فترة أن موضوع حب الأقدام مرتبط ارتباطا لا بأس به بالماسوشية وحب التذلل للمرأة والركوع تحت قدميها وتلقي الإهانة منها والذي أحبه أيضا.

السائل أيضا تطرق أن شخصيته قوية ومسيطرة وأنا أيضا مثله في هذا ولكن أحب أن أذل من النساء ولكن ليس كما قال (وأنا أرى أن هذا شيء مرضي فعلا) بأن يجلد ويحرق ويضرب على قدميه ويحب قذارة النساء فأنا فقط أحب تقبيل الأقدام وتلقي بعض الإهانة كوضع القدم على الصدر والوجه وأن تركب على ظهري لكن ليس أكثر من هذا أي لا يتعدى إلى أشياء مؤلمة ومؤذية فهل أنا أيضا مريض؟

أنا لا أتفق مع الدكتور الذي قال أن هذا طبيعي فأنا أظن أن هذا غير طبيعي أبدا (مسألة تلقى الإهانة) حتى لو كان مع الزوجة وأخشى أن أصرح لزوجتي بهذا فتحتقرني (وأنا بطبعي في حياتي اليومية شخصية مسيطرة على النساء وقيادية في أغلب حياتي) وقد تظن أنها ستسيطر عليّ وأخشى ألا أعالج منه أبدا

وتفضلوا بقبول وافر الاحترام

12/8/2005

 
 
التعليق على المشكلة  


الابن العزيز أهلا وسهلا بك على مجانين، وأشكرك على فتحك لتلك السلسلة القديمة من مشكلاتنا على استشارات مجانين:
عقدة الأقدام أم عشقها المازوخي ؟  
عقدة الأقدام أم عشقها المازوخي ؟ متابعة ثانية  
عقدة الأقدام أم عشقها المازوخي؟ مشاركة2  
سارع بردها وعالج كلفك بالأحذية  
مؤخرتها ووجهي، وتمشي: مازوخية التخيلات  
المازوخية بين الدين والعلم  
السادو-مازوخية : أشدُّ شعرها وأعضها وهيَ لا !  
فتشية الأقدام والعولمة  
مرة ومرات: أثرية القدم؟!!  
حب العقاب من الأنثى : أم استعراض مازوخي  
الأقدام والأسنان ومازوخية التخيلات  
مازوخية أم فحولة مريضة أم عواقب الضرار الجنسي ؟

السادية والمازوخية : بين الطبيعي والمرضي !  
غواية الأقدام الجميلة، وأحاديث الأذواق والسلع  
هي تدخن له وهو يضع الماكياج !  


ونكررُ لك ما قلناه من أن مسألة بوح المصاب بكلف الأقدام أو مازوخية السلوك مع أنثاه الحلال (زوجته) بوجه عام، هي مسألةٌ يزنها كل رجل مع نفسه من خلال فهمه لنفسه وشخصيته وشخصية وزوجته، وتفاعلهما هما ومدى تدين كلِّ واحد منهما، وتقييمه لقدرته على الأداء الجنسي المرضي للطرفين، وإعفاف نفسه، وما رأيته من حالات مشابهة حين تكون الزوجة عاقلة بما يكفي، فإن المركب تسير غالبا، ولكن تبقى مشكلة الرجل الذي يشكو لك كطبيب نفسي من تخوفه حول ما قد تضمره زوجته تجاهه من رأي، وهي أمور غالبا قابلة للإصلاح ما لم يكن لدى المريض المازوخي السلوك الجنسي اضطراب نفسي آخر كالوسواس القهري أو الاكتئاب أو الاضطراب الوجداني الثناقطبي، وباختصار لك أنت أن تقيم موقفك، وأما أنا فلا أستطيع التخمين بأكثر من ذلك في حدود خبرتي الشخصية.

سعدت بمشاركتك وأهلا بك دائما على
مجانين.

 
   
المستشار: أ.د.وائل أبو هندي