إغلاق
 

Bookmark and Share

الاسم:   عبد الله علي 
السن:  
15-20
الجنس:   ??? 
الديانة: مسلم 
البلد:   سلطنة عمان 
عنوان المشكلة: وسواس الموت 
تصنيف المشكلة: نطاق الوسواس OCDSD اضطراب وسواس قهري 
تاريخ النشر: 3/27/2006 
 
تفاصيل المشكلة

 
وسواس الموت : -
 
في ليلة من الليالي عندما كنت في الصف الأول الثانوي وقد كان يوم غد هو امتحان لي إذ أحسست أنني سأموت وأخذت ضربات قلبي تزداد فحسبت أنها نوبة قلبية وعندما ذهبت إلى المستشفى وتم الفحص لم توجد أي نتائج على ذلك ورغم ذلك لم أستطع أن أتخلص من ذلك الإحساس الذي أخذ ينتابني كل حين وأخذت أذهب إلى المستشفى ولو كان لشيء بسيط جدا إذ أحس إني مصاب بشيء خطير ورغم تلك الترددات التي أرهقت أهلي وأتعبتهم لم يكن أي نتيجة لذلك سوى إنني سليم من أي شيء حتى عندما أركض أو يؤلمني شيء في جسدي أحس أنه غير عادي وقررت الذهاب إلى من يرقيني وفعلت ذلك وأحسست بتحسن كبير وبقية نسبة ولكن ليس كبداية المرض.

ولكن بعد مرور عدة أيام أصبحت أخاف من انفجار المثانة حيث أخذ ينتابني نفس الإحساس عندما أحس بأني أريد أن أقضي حاجتي وآخذ أتردد على دورة المياه كل حين وساعة مما سبب لي الإحراج أمام معلمي وزملائي ولكن عندما أذهب إلى دورة المياة لا أجد أنه يستدعي الأمر ذلك.

عندها كنت طالبا متفوقا ولكن بعد هذا الأمر لم أعد كذلك وانخفض مستواي التحصيلي كثيرا حتى وصلت إلى الثالث الثانوي ولكن عاد لي الوسواس السابق الذي جاءني أول مرة ولكنه الآن بطريقة وإحساس غريب جدا حيث لم يكن لي إلا أن أخاف من الموت وأصبحت أسأل نفسي أسئلة غريبة حيث أقول في نفسي ما هي الروح وما الجسد وهل أنا في حلم أو حقيقة وأخذ الخوف من الموت ينتابني كل حين وساعة ولكني صبرت على هذا البلاء وأنا أدرس حتى جاء وقت الامتحانات وأهلي معلقون أمالهم في بأن أدخل الجامعة أو أكون أدرس وأعمل عمل راقي بعد هذه السنة لكن خاب ظنهم وأنا الآن في الفصل الثاني من أخر سنة دراسية وأريد أن أبدأ من جديد وأتخلص من هذا المرض الذي أصابني فماذا أفعل?

03/03/2006

 
 
التعليق على المشكلة  


الأخ الطيب عبد الله،
أنت تدرى مشكلتك أنها هي الوسواس ولكنك لا تدري أن لهذه المشكلة حل وأن لها أطباء متخصصون! وأرى أن الوسواس القهري قد قذف بك إلى طريق التوتر والقلق ونوبات الخوف والهلع وبدأت تسأل نفسك عن أمور لا نسأل عنها كمسلمين فأنت تدري أن لنا خطا أحمرا يبدأ عند كل ما يمت بصلة لذات الله سبحانه وكيفية ملكه لملكوته كما سئل الإمام أحمد عن كيفية الاستواء في قوله تعالى (الرحمن على العرش استوى) فأجاب أن الاستواء معلوم والسؤال عنه بدعة، لأنه سيتطرق بنا إلى دروب الشك والإلحاد معاذ الله، وكذا الروح كما سئل صلى الله عليه وسلم عنها فأجابه الوحي (ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا).

يا صديقي:
أنت تدري مشكلتك ولا تحتاج إلى تشخيص ولا يهمك كثيرا أن نسترسل في تفسير أسباب الوسواس، لكن ما يهمك فعلا أن تتعلم كيف الخلاص من تلك الأفكار الضالة، فلو حدثتك عن لماذا أنت موسوس؟ فهذا يجرنا إلى أمور متشعبة وعدة لكن ما يهمك أن شخصيتك مؤهلة للوسواس بحكم التكوين الوراثي ثم تحت ضغط الظروف المحيطة بك وخصوصا أنك تحرص دائما على التفوق بدراستك، فقد حدث نوع من الخلل في الناقلات الكيميائية بالمخ المسئولة عن ملكية الفكر فمن هنا قد فقدت السيطرة على الفكر ومن هنا أخذك الوسواس في شطحاته إلى الخوف الوسواسي الذي أسلمك إلى نوبات الهلع.

يا صديقي:
هون على نفسك أولا فأنت مريض، وما دامت هذه الأفكار أنت عنها غير راض فأنت من ذنبها بريء فخف عنك إحساسك بالذنب.

ثانيا: ما دامت هذه الأفكار تعوق تقدمك وتضعف من إمكاناتك الدراسية، فلا بد من استشارة طبيب لتتناول بعض العقاقير التي ستصلح ما أفسده الوسواس من خلل بالمخ، أما عن قهر الأفكار التي تراودك فلديك طريقتين:

* أما الهروب من الفكرة أصلا وهذا أفضل في البداية وذلك بشغل نفسك بأمر آخر أو تغير موضعك الذي يهاجمك به الوسواس، وأن تغلوش على الأفكار بشيء آخر كسماع القرآن مثلا أو ممارسة هواية أو سماع الموسيقى.

0 أما الأمر الثاني فهو معادلة الأفكار بأن تحدث نفسك بعكس نص الفكرة الوسواسية، فإذا حدثك الوسواس ما الروح فأجب بنص الآية الشريفة السابقة فهذا سيطمئنك ويشتت الفكرة قليلا، وإذا سألك الوسواس هل أنت بحلم أم حقيقة؟ فأجب ما دمت أتحرك بإرادتي فأنا بحقيقة وأنني لست بنائم وهكذا يا صديقي.... ولا تستهين بالكلمات فإن المشكلة في أصلها فكرة تصيبك بالتوتر وترميك بحالة من الاستسلام لها أما إذا رددت مثل هذه الكلمات التي تطمئنك فهذا سيخرجك من حالة الاستسلام التي يقذفك بها الوسواس.

وأخيرا أنصحك بأن تكثر من هواياتك فالرياضة تخلص الإنسان من كبته وتشعره بالسعادة وتهدأ من روع الأفكار في رأسه وأكثر من التقرب لله الذي بيده أن يبعد عنك الوسواس، واقرأ على
مجانين (استشارة مجانية في الوسواس القهري).
مع تمنياتي بالسعادة.

* ويضيف الدكتور
وائل أبو هندي الابن العزيز أهلا وسهلا بك ليست لدي إضافة بعد ما تفضل به مجيبك غير بعض الإحالات التي أحسبها إن شاء الله ستفيدك فانقر ما يلي من عناوين:
 اختلال الإنية وخلطة القلق والاكتئاب / من اختلال الإنية إلى رهاب الساحة/  اختلال الإنية في نطاق الوسواس القهري   /نوبات الهلع : الشعور بالموت و.../نوبات الهلع : في شخصية موسوسة  / نوبات الهلع: برنامج علاجي / رهاب الساحة أم وسواس قهري؟  / هلع واكتئاب وسواس الموت  / خوف الموت المرضي  


وأهلا وسهلا بك دائما على مجانين فتابعنا بأخبارك.


 
   
المستشار: د.أحمد الموجي