إغلاق
 

Bookmark and Share

الاسم:   imdad eddine 
السن:  
25-30
الجنس:   ??? 
الديانة: muslim 
البلد:   England 
عنوان المشكلة: الجنسية المثلية والوساوس الدينية : هل ثمة ارتباط 
تصنيف المشكلة: نطاق الوسواس OCDSD اضطراب وسواس قهري 
تاريخ النشر: 11/8/2003 
 
تفاصيل المشكلة
salam alikoum, ramadhan moubarek wa kou aam wa antoum bi kheir first of all, I would like to apologise for writing my letter in English, because I have always learned and used the computer in French or English so it takes me a long time to write my problem in Arabic. I am an ENGLISH of 28 years. The consultant, and especially Dr Wa-il Abou hendy must recognize me through my email adress, for I have sent him many letters before. But what it is now is that I cannot afford the burdens anylonger. I know you are busy working and that you publish the letters according to their reception. But i feel my problem is very urgent, so I beg you to publish it as quickly as you can. I also want that it will be aswered by both Dr Wa-il and Dr Ahmed AbdAllah ad Amr Abu khallil . My problem is not original but it's the combination of many problems I wrote about such as the OCD, the gender identity trouble. But let me begin from the begining. I am the youngest of a five members' family (father mother, a brother and a sister . the two major troubles that are affecting me much are the OCD trouble, and the Sexual trouble. The OCD is the latter so I prefer talking about the sexual problem and then relate it to the second, because they are too closely related. My problem is that I feel an attraction to handesome teenboys. it originated in my childhood when I noticed I was interested to boys, their physical appearence, the way they talk they walk etc. At puberty age, the sexual dimension of this interest appeared and I got excited every time i see a goodlooking boy. I have never thought to make el fahisha with them , but everytime I am excited I just practice masturbation to get down my fire. This problem lasted 4 years, and I was not aware of the danger. When I suceeded in Bacalaureate, I got far from my family but the sexual trouble remained the same. during my studies cycle, I was 20 years, I have been experiencing a period of obsessions in religion, about the existence of Allah, the truthness of Mohammed, but I cried too much for Allahto get me rid of it, and so He did. When I was 23, the begining of my obsessions in ablutions, and prayers. I was reading fiqh books about ablution, nadjassa, and everytime I wanted to practice the rituals as I have always done (I began practicing the prayer in a continous way at 17) I remember what I have read in the books and my ablution became longer, and so got my prayers. . My life become a double life style: some days, I keep as far as possible from the origins of my excitation and practice the prayers, and some days I am like an animal looking for the bad act. but in the two lives, I suffer a lot. When I am far from the practices and websites, it is very hard to live because another obsession of djanaba gotinto my head. I mean every time I touch inintenionnaly a man or a boy I feel as if I practiced al fahisha, and some times even the fact to look at a man, I feel I practiced the bad act, so I think to go and have a ghoossl. in addition to this, I am facing a great doubt or obsession in my religion, and I don't know whether it is well founded. I feel I am not muslim, many times a day and I repeat the chahada over 5 times a day. when I live the second life style, I stop practicing the prayers because I get djounoub...but the ritual obsessions of islam, of ablutions, etc disappear. I have been to many doctors'. The firt one analysed my head with a machine and told me I am allright, but he gave me some medications, such as anafranil lesanxia, etc; . I felt a little bit better, but when 3 months later, the troules got back. I swa another doctor who gave me Deroxat, and merrilil, and diagonticed my trouble as being OCD and sexual gender Identity, The last one I saw is a psychanalyst and I told him about everything; He told me that we should begin healing the OCD and gave me Deroxat and lesanxia, once a day . he invited me to begin changing my behavior. I have taken the medications for 2 weeks but at last I got exausted, because the two kinds of life I was leading get me tired. the first one, when I am far as mcuh as possible from the origins of sexual matters, I suffer from my interaction with the closest people to me that's my friends (who are safe in their identities) and I face much troubles in the socity, in the bus, in cafés, evrywhere, and also the religious obsession that make me think about christianity. in order to escape all this, I turn into the second life but I can't choose it as a final way of living, that's when I am looking for bad acts, I think deeply not to do that...I think about mother, about my friends...you can tell me why not about Allah, but my imane is too weak to let me think of Allah to stop my adventures... Deeply, I know the origin of my trouble, which is a lack of self-worth. I experienced so many times that when I am making friendships with people even if they excite me in the begining, but when i feel normal among them I forget my sexual problem, and act as a full man...I think to marry to found a family...I should say that beside the characters I told, I have a good personnality helpfull, cheerfull, I have a rich background in religion...but those troubles are getting me fool...I face them a 100 times a day.that is why I conside my letter to be one of the urgent ones and I beg you not to be angry and to publih it as soon as you can...That's because Ramadhan is approaching, and I should let you knwo that my troubles get greater and bigger in Ramadhan because I try to keep my fast safe, but with my obsessions ...it is not that obvious. please let me knwo what to do...i am still taking the medication (it's the first month with the last doctor I saw), and I don't feel improvment but only getting more and more tired. this is my story. i just want that you hide my email adress, and to excuse me once again for having written it in English Sincerely yours, imad eddine
26/10/2003

السلام عليكم، رمضان مبارك وكل عام وأنتم بخير أحب أولاً أن أعتذر عن كتابة خطابي باللغة الإنجليزية، لأنني تعلمت واستخدمت الكمبيوتر باللغتين الفرنسية والإنجليزية، ومن ثم أستغرق وقتا طويلا في كتابة مشكلتي باللغة العربية. أنا من إنجلترا عمري 28 عام. أعتقد أن المستشارين وخاصة
د/ وائل أبو هندي يعرفونني من خلال عنواني الإلكتروني، فقد أرسلت عدة خطابات قبل ذلك. ولكن ما يحدث الآن أنني لا أستطيع التحمل أكثر من ذلك. أعرف أنكم مشغولون في العمل وأنكم تنشرون الخطابات تبعا لتاريخ استلامها. ولكني أشعر أن مشكلتي ملحة جداً لذا أطلب منكم أن تنشروها بسرعة بقدر الإمكان. كما أريد أن يرد علي كل من د/ وائل أبو هندي ود. أحمد عبد الله و د.عمرو أبو خليل.

مشكلتي ليست جديدة ولكنها تجميع لعدة مشكلات كتب عنها كاضطراب الوسواس القهري، ومشكلة اضطراب الهوية ولكن دعوني أبدأ من البداية. أنا أصغر أعضاء أسرتي المكونة من خمس أفراد(أب- أم –أخ –أخت) المشكلتان الرئيسيتان اللتان تؤثران علي أكثر هما مشكلة اضطراب الوسواس القهري والمشكلة الجنسية.

مشكلة اضطراب الوسواس القهري هي الأخيرة لذا أفضل التحدث عن المشكلة الجنسية ثم أربطها بالثانية، لأنهما مرتبطان ببعضهما جدا. مشكلتي أنني أشعر بالانجذاب للمراهقين الوسيمين. ظهرت المشكلة في طفولتي عندما لاحظت أنني أعجب بالأولاد ومظهرهم الجسدي وطريقة كلامهم ومشيتهم....الخ عند سن البلوغ ظهر الجانب الجنسي من هذا الإعجاب وأصبحت أثار في كل مرة أري فيها ولد شكله جميل. لم أفكر في أن أقوم بالفاحشة معهم، ولكن في كل مرة أثار فيها أمارس فقط الاستمناء كي أهدئ من إثارتي. استمرت هذه المشكلة 4 سنوات، ولم أكن واعيا بالجنسgender عندما نجحت في الثانوية العامة، بعدت عن أسرتي لكن بقيت المشكلة الجنسية. أثناء دراساتي كان عمري 20 سنة مررت بفترة من الوساوس الدينية تتعلق بوجود الله وصدق محمد، لكني تضرعت كثيرا إلى الله كي يبعدني عن المشكلة وقد فعل. وعندما انتهيت من دراستي كانت بداية الوساوس في الوضوء والصلاة. كنت أقرأ الفقه عن الوضوء والنجاسة . وفي كل مرة أريد أداء الشعائر التي أقوم بها دائما (بدأت بأداء الصلاة كاملة عند سن 17) تذكرت ما قرأته في الكتب وأصبح الوضوء أ طول... ومن ثم أديت صلواتي.

أصبحت حياتي ذات نمط مزدوج: في بعض الأيام أبعد بقدر الإمكان عن أي مصادر لإثارتي وأؤدي الصلاة، وفي أيام أخري أكون مثل الحيوان الذي يبحث عن فعل سيئ ، ولكني أعاني في كل حياة منهما . حينما أكون بعيدا عن الممارسات ومواقع الإنترنت يكون من الصعب علي أن أعيش لأن وساوس أخري عن الجنابة تهاجمني. أعني كل مرة ألمس عن قصد أي رجل أو ولد أو رفاقي أو زملائي أشعر أني أمارس الفاحشة وفي بعض الأحيان حينما انظر إلى رجل أشعر أنني أمارس الفعل السيئ، ومن ثم أفكر في أن أذهب للغسل. إضافة إلى هذا أواجه شك كبير أو وساوس في ديني، لا أعرف إذا كنت أصيلة أم لا. أشعر أنني لست مسلما مرات كثيرة في اليوم وأكرر الشهادة أكثر من 5 مرات في اليوم. وحينما أعيش النمط الثاني من الحياة أتوقف عن أداء الصلاة وأكون جنب...............لكن تختفي الطقوس الوسواسية عن الإسلام وعن الوضوء ......................... ذهبت لعدة أطباء، استخدم الأول جهاز حول رأسي وقال أنني بخير وأعطاني بعض الأدوية مثل أنافرانيل وليسانكسيا وما إلي ذلك.

تحسنت قليلا ولكن بعد ثلاثة أشهر رجعت المشكلة مرة ثانية وذهبت إلى طبيب آخر وأعطاني ميريليل وديروكسات وشخص مشكلتي اضطراب الوسواس القهري واضطراب الهوية الجنسية، آخر دكتور ذهبت إليه كان محللا نفسيا وقلت له عن كل شيء: وقال انه علينا إن نبدأ بعلاج الوسواس القهري وأعطاني ديروكسات وليسانكسيا مرة في اليوم؟ وطلب مني أن أبدأ بتغيير سلوكي، تناولت الدواء لمدة أسبوعين وفي النهاية شعرت بالتعب لآن كل حياة منهما وصلتني للتعب. الأولي عندما أبعد بقدر الإمكان عن مصادر المشكلة الجنسية أعاني من التفاعل مع الناس المقربين لي وهم أصدقائي (الذين ليس لديهم مشكلة في الهوية) وأواجه كثير من المشكلات في المجتمع والأتوبيس والمقاهي وكل مكان ، والوساوس الدينية التي تجعلني أفكر في اتخاذ الدين المسيحي كي أهرب من كل ذلك وأرجع إلى الحياة الثانية ولكن لا أستطيع أن اختارها كطريقة نهائية للحياة ، لأنني عندما أبحث عن الفعل السيئ أفكر بعمق في ألا أفعله............. أفكر في أمي وأصدقائي ..................

وقد تسألني لماذا لا تفكر في الله ، ولكن إيماني ضعيف كي أفكر في الله كي أتوقف عن مغامراتي.... أعرف أساس مشكلتي وهي نقص تقدير-الذات . لقد مررت عدة مرات بخبرة عقد صداقات مع أشخاص حتى إذا كانوا يثيرونني في البداية ولكن عندما أشعر أنني عادي أنسى مشكلتي الجنسية وأتصرف كرجل كامل .... أفكر في أن أتزوج وأكون أسرة ..... وعلي أن أقول انه بجانب الجوانب التي ذكرتها لدي شخصية جيدة ، وأساعد الآخرين، مبتهج، لدي خلفية دينية ثرية لكن تلك المشكلات تجعلني غبي .....أواجهها 100 مرة في اليوم لذا اعتبر خطابي من أكثر الخطابات الملحة . وأطلب منك ألا تغضب وأن تنشره بسرعة بقدر الإمكان..... ذلك أن رمضان علي الأبواب، ومشكلاتي تكبر وتعظم في رمضان لأنني أحاول أن أحافظ علي صيامي، ولكن مع وساوسي .... لا يكون الأمر سهلاً. من فضلك أخبرني ما الذي أفعله.... ما زلت آخذ الدواء (هذا أول شهر مع الدكتور الأخير) لا أشعر بتحسن ولكن أشعر بمزيد ومزيد من التعب. هذه قصتي . أطلب منك ألا تظهر عنواني الإلكتروني وأن تعذرني مرة أخري لكتابتي باللغة الإنجليزية.
المخلص عماد الدين
 
 
التعليق على المشكلة  

· أهلا بك في موقعنا، ونعتذر عن تأخير الرد عليك. هناك جوانب كثير كنت أحب أن أعرفها منك للرد عليك منه: كيف كانت تربيتك في الصغر، ولماذا تفكر في الزواج ؟ هل تشعر بشيء من الانجذاب للجنس الآخر؟ المهم سأتناول كل جانب من مشكلتك علي حدة . بالنسبة لمشكلة السلوك الجنسي: أعتقد من وصفك للمشكلة أنها مشكلة اضطراب التوجه الجنسي" الجنسية المثلية" وليست اضطراب الهوية الجنسية فما يميز الأخيرة عند الطفولة أمور لم تظهر لديك منها: رغبة ملحة في أن يكون واحدا من الجنس الآخر، تفضيل ارتداء ملابس الجنس الآخر، تفضيل رفاق اللعب من أفراد الجنس الآخر. وفي المراهقة يؤكدون رغبتهم في أن يكونوا أفرادا من الجنس الآخر.

وقد اعتبر فرويد "حب نفس الجنس" مرحلة طبيعية في نمو الأطفال وبها حب الذات ومن ثم حب الآخرين المشابهين للذات ،وعلى الوالدين أن يساعدا طفلهما علي الانتقال إلى الميول الجنسية المغايرة، لكن هذا لم ينتبه له والداك. وتبدأ الجنسية المثلية في سن المراهقة وكثيرا ما تبدأ قبل البلوغ. كثيرا ما يغيب عنا أن التغيير هو عملية متراكمة وتدريجية، ولا انقلاب يتم بين يوم وليل ولكن هناك بوادر أمل لانتهاء معاناتك منها قولك "لقد مررت عدة مرات بخبرة عقد صداقات مع أشخاص حتى إذا كانوا يثيرونني في البداية ولكن عندما أشعر أنني عادي أنسى مشكلتي الجنسية وأتصرف كرجل كامل"
وعلى أي حال يمكنك اتباع الآتي :
* لديك هوايات منها الجري قد يكون من المفيد أن تصر علي الجري الطويل في كل مرة تسعي فيها للممارسة. فالجري سيساعدك علي التخلص من التوتر (الناتج عن الإثارة الجنسية) والقلق الذي يتبع الممارسة ومن المعروف أن الرياضة خاصة أثناء النهار تحسن بشدة من الحالة المزاجية.
* اجتنب لكل ما من شأنه تدعيم هذه الميول من مشاهدات وإنترنت والخلوة بالأصدقاء ....... إلخ. فمثلاً تستطيع ترشيد استخدامك للإنترنت، ويساعدك أن تضع لنفسك مكافأةً مع كل نجاحٍ تحققه في هذا الصدد ، وأن تسأل وتبحث وتشترك في مواقع مفيدة ومسلية.
* كل محاولة تنجح فيها ستزيد من ثقتك بنفسك، وقدرتك علي المواصلة في الغد وبعد الغد، ولتجعل همك أن تنجح "اليوم" وتركز في ذلك، ثم تكافئ نفسك "الليلة"
*سيطر علي أفكارك: كثير من الشباب تواتيه أفكار "كأن يمارس شاب أعزب الجنس مع فتاة تعجبه" لكنهم لا يهتمون بها بينما تهتم أنت، وتتابع في الاهتمام وصولاً إلي الممارسة. ومقاومة الأفكار التمهيدية، والمقدمات الذهنية من أهم خطوط العلاج. وتأكد أن الإنسان لديه القدرة علي مقاومة غرائزه والتسامي بها إلي أن يجد لها المسار الصحيح والشرعي

بالنسبة لمشكلة الوساوس ستجد إن شاء الله في قائمة المقترحات التالية ما يعينك في التغلب علي العملية:
· أسلوب وقف الأفكار: ويعني أن تستخدم طريقة لصرف الانتباه عن أفكارك المزعجة كلما هاجمتك. (كأن تشد حلقة مطاطية "أستيك" تلبسها في معصمك مثلا كلما واتتك الوساوس الخاصة بالإسلام ) بحيث تصرف انتباهك عنها، وبحيث يرتبط حدوثها بالألم مما يقلل من حدتها وتكرارها.
· افعل السلوك القهري بشكل شعوري وبإرادتك. فحينما تكون في حالة هادئة وفي الأوقات التي تشعر فيها انك لست مجبرا علي الإطالة في الوضوء -مثلا- قم وتوضأ واطل فيه. قد يبدو ذلك غريبا في البداية ولكن تأمل تصرفك ستجد أنك يمكنك أن تسيطر علي الوضوء بإرادتك. ومع تكرار ذلك ستضعف القوي اللا إرادية للوساوس تدريجيا.
· قم بكتابة خواطر أو قصة تتضمن أحد وساوسك واستخدم خيالك لتضخيم النتائج. وتذكر أن القصة ملكك الخاص ولن تنشر مما يساعدك أن تدع خيالك يتجول بحرية. ولاحظ أنك تسيطر علي المظاهر السالبة من القصة. أنت المؤلف أي السلطة. سيساعدك ذلك علي السيطرة الإرادية. أو قم بعمل مجموعة رسومات –فأنت تحب الرسم- للوصول إلى نفس الهدف وابعث لنا برسومك سيسعدنا أن ننشرها علي صفحة إبداعات مجانين.
· فكر بطريق إيجابية مثلا: ( لقد تغلبت علي مشكلة الوسواس في الماضي حينما استعنت بالله سبحانه وتعالي، لذا تقرب الله منك، ومن تقرب إليه شبراً تقرب الله إليه ذراعاً، ومن أتاه يمشي أتاه هرولة.. كما في الحديث القدسي، إذن يمكنني التغلب عليها مرة ثانية وبنفس الطريقة.
تحدث إلي الله بكلامك أنت، ولغتك أنت ، تحدث معه بكلماتك العامية المعبرة البسيطة، واعرض أمامه المشكلة التي يعرفها، وحاجتك التي تريدها منه. · ابتعد عن الكلمات السلبية (هذه لمشكلات تجعلني غبيا) وفكر في إيجابياتك (لدي شخصية جيدة وأحب مساعدة الآخرين....) واسأل أصدقاءك "كزملائك في الغرفة مثال" عن إيجابياتك.
لا تيئس . فالميول الوسواسية تنتهي أحيانا من تلقاء نفسها وتبني مقاومة فلا تتكرر. وفي النهاية لجوءك إلى العلاج المتخصص.

ويضيف
الدكتور وائل أبو هندي : ما أود الإشارة إليه هنا بعد الإجابة المستفيضة للأخت الدكتورة د. داليا مؤمن ، والتي بدأنا بها لأنها أولاً الوحيدة من مستشارينا التي تحمل درجة الدكتوراه في علم النفس بينما يحمل من طلبت استشارتهم من مستشارينا درجاتٍ مختلفة من التخصص في الطب النفسي ، وهو غير علم النفس كما يمكنك أن تعرف من خلال قراءة باب مصطلحات نفسية على موقعنا ، وأما السبب الثاني الذي دعانا للبدء بها فضلا عن كونها واحدة من أنشط مستشارينا فهو أنها تهوى الترجمة من الإنجليزية إلى العربية بينما لا يحبها أكثر مستشارينا ، أو يشعرون بأنها تضيع وقتا كبيرًا منهم ، لعله أكثر من الوقت الذي كنت ستضيعه أنت لو كتبت إفادتك بالعربية ، وأما ما بعد ذلك فهو رأيي أنا شخصيا ، وهو ما لا أجد لدي فيه أفضل من تنبيهك إلى أن السبب الوحيد في طول معاناتك يا صديقي القديم هو أنك لا تواظبُ ولا تستمرُّ على خطة علاجية ، وأن عليك أن تتابع البرنامج العلاجي الذي بدأته بالفعل مع مزيدٍ من مجاهدة نفسك في إجبارها على طاعة الله ، واعلم أنك مأجورٌ أكثر من الآخرين لأنك من أكثرهم تعبا في سبيل الالتزام، والله أكرم منك في تقدير تعبك تأكد من هذا يا أخي ، كما أنصحك بأن تتابع صفحتنا استشارات مجانين وموقعنا بشكل عام لأننا نعد بأن نبدأ بالفعل عملاً يشترك فيه كل مستشاري موقعنا في وضع برنامج علاج سلوكي للمشتكين من توجهاتهم الجنسية المثلية ، وأحيلك إلى قراءة ما يتعلق بالجنسية المثلية وباضطراب الوسواس القهري، على صفحتنا استشارات مجانين ، ومنه ما قد تكونُ قرأته بالفعل على صفحتنا وما قد لا تكونُ قرأته ، ولكي يستفيد غيرك من المتصفحين لموقعنا أيضًا وذلك تحت العناوين التالية:
الميول الجنسية المثلية : الداء والدواء
أريد الشهرة ، ولو بالشذوذ !
الخروج من سجن المثلية : ما ظهر وما بطن !
الميول المثلية ووساوس من فقه السنة
الميول المثلية ووساوس من فقه السنة متابعة
الشعور بالذنب قد يكونُ مفيدًا ! 
الشعور بالذنب قد يكونُ مفيدًا ! متابعة ثانية
الجنس الثالث والنفس اللوامة 
فيتشية القدم والميول المثلية متابعة ثانية

وعن اضطراب الوسواس القهري وعلاقته المحتملة بالميول المثلية اقرأ المقالات والاستشارات التالية على موقعنا :
نطاق الوسواس القهري وساوس الخوف والريبة
الوسواس القهري والاكتئاب
بين الوسواس القهري والفصام !!
الوسوسة الدينية وخرق السماء
على حافة الجنون
كرات الزئبق والوسواس
 
ممتلكات الشيطان "متابعة"
ما هيَ الماسا ؟
الاستمناء والاحتلام والوسوسة

 وإنني أعدك يا أخي الفاضل بأن نعمل سويا نحن مستشارو مجانين قريبا إن شاء الله في محاولة وضع برنامج علاج مناسب للجنسية المثلية ، ولكنني أحيلك إلى إجابتين ظهرتا حديثا على الصفحة لتعرف الموقف الحالي للدكتور عمرو من وضع برنامج علاجي للجنسية المثلية ، ولتعرف أيضًا لماذا تزيد الوسوسة في رمضان وهاتان الإجابتان هما :
رمضان ، والوسوسة : هل تزيد الوسوسة في رمضان ؟ الخروج من سجن المثلية: د. وائل يتعب نفسيا(متابعة) وأهلا وسهلا بك دائما ، فتابعنا بأخبارك ، وشاركنا بآرائك ، ولاتنس اللجوء إلى الله دائما ، ومتابعة البرنامج العلاجي الذي بدأته واصبر فالصبر على الماس يمحو الوسواس.

 
   
المستشار: د. داليا مؤمن