إغلاق
 

Bookmark and Share

الاسم:   عبد الله ع. ال. 
السن:  
27
الجنس:   ??? 
الديانة:  
البلد:   مصر 
عنوان المشكلة: مسلم يعاني من الوسواس القهري: ماذا عن العلاج ؟ 
تصنيف المشكلة: نطاق الوسواس OCDSD اضطراب وسواس قهري 
تاريخ النشر: 1/19/2004 
 
تفاصيل المشكلة


عزيزي الدكتور: وائل أبو هندي ، أكتب إليك وكلى تمزق وألم ولولا والحمد لله إن الله سبحانه وتعالى رزقني الصبر لكنت قد انتحرت والعياذ بالله.

د: وائل أنا واحد من ضحايا المرض اللعين الوسواس القهري، وأنا الآن أنهيت رسالتي الجامعية ولكن بسبب هذا المرض اللعين لا أعمل فهو دمر حياتي فكل شغل أذهب إليه لا أستمر فيه كثيرا وأتركه بسبب تأخري عن المواعيد أو بسبب أن بمكان العمل بنات وأنا أصبحت كلما أتكلم مع واحدة ينزل مذي وبالتالي لا أستطيع الصلاة أنا عارف أن المذي لا يجب له الغسل ولكن نغسل مكانه ونغسل الذكر ونتوضأ، ولكن أنا لا أستطيع فعل هذا أحسن أغرق نفسي ماء وفى النهاية لا أستطيع الصلاة إلا بعد ما أغير ملابسي.

أخي لقد أصبحت حياتي جحيم وأنا ومن حولي وأخذ الوسواس في كل شيء في التبول والغسل والوضوء والصلاة ومخارج حروف القرآن أثناء الصلاة! والمصيبة الكبرى أخيرا في الأكل لقد قال الدكاتره أن الألمونيوم لما يصدأ يؤدي إلى سرطان فأصبحت أنظر في كل إناء ألمونيوم حتى لو جديد فلو وجدت به حتى نقر صدأ لا آكل به، فليس خوفا من السرطان فقط ولكن خوفا من إلقاء نفسي في التهلكة التي نهانا الله عنها، فماذا ترشدني فهل آكل فيها ولا لا ؟

والموضوع الآخر قرأت في إحدى الصحف أن العلف المستورد من الخارج للفراخ البيضاء يصنع من الحيوانات الميتة ودم الخنزير وبالتالي أصبحت لا آكل بيض الفراخ البيضاء، أو أي أكلة يدخل فيها فهل آكل منه؟ وحتى الحلويات تصنع من هذا البيض وأنا ساعات أقول يمكن منع هذا العلف بعد نشر المقال وقال لي الطبيب الأكل يطهر بعد ما يدخل النار، أنا يا دكتور لست خائفا على نفسي بقدر خوفي من الله وأنا عارف أن الله غفور رحيم ولكن أنا عارف أن هذه الأكلة غلط؟

د: وائل شخص أحد الأطباء حالتي على أنها فقدان بصيرة وآخر على أنها وسواس قهري وآخر ديليوجن وأنا قرأت للدكتور أحمد عكاشه أن الديليوجن مرض ذهاني وهو أن المريض مقتنع بأفكاره ولكن أنا لو الطبيب قال لي مثلا افعل كذا وأقنعني أفعل.
 
ملحوظة: أرجو عدم نشر رسالتي هذه لكي لا يسمع أحد المرضى كلامي ويتعب بسببه، وحضرتك عارف أن المريض يتأثر فربنا يعافى المسلمين جميعا.

د: وائل لقد سمعت الدكتور عبد الله شحاته رحمه الله قبل وفاته على القناة الفضائية وواحدة مريضة وسواس قهري في الوضوء منهارة تسأله فقال لها يا بنتي صلي من غير ما تتوضئي فأرجو قول هذا للمرضى فقد يخفف عليهم قليلا من معاناتهم.

وقرأت في كتاب آخر أن أحد العلماء أفتى للذي يتأخر في الغسل ويشك أن الماء لم يصل لجسده كله بعدم الصلاة وصنفه بأنه مجنون فيا ليت تذكر للمرضى هذا ولكن تقول لهم ألا يستسلموا لهذا المرض اللعين، أرجو منكم أن تبذلوا جهدكم للحفاظ على مستقبل الأمة، ولكم الأجر والثواب عند الله.

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (من فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
6/1/2004 

 
 
التعليق على المشكلة  


الأخ العزيز
أهلا وسهلا بك وشكرا على ثقتك في صفحتنا استشارات مجانين، كان الله معك في معاناتك وألهمك الصبر عليها وأرشدك إلى طريق الخلاص.

الحقيقة أن كثيرا مما ذكرته في إفادتك يشير إلى أنك زائرٌ جديدٌ سواء لموقعنا مجانين نقطة كوم، أو لصفحتنا الأم مشاكل وحلول للشباب، ولذلك فإننا سنكتفي بإحالتك إلى بعض العناوين سواء لمقالات أو مشكلات قمنا بالرد عليها في بعض ما جاء في إفادتك، إلا أن هناك نقطةً من المهم أن نوضحها لك ومعك لزوار الموقع، وهي تلك المتعلقة برغبتك في عدم النشر خوفا على غيرك من المرضى، وهذا الخوف يا أخي ليس إلا زيادةً في السلوك التجنبي Avoidance Behaviorالذي ندعو مرضانا جميعا إلى الامتناع التام عنه، لأنه لا يزيد الأعراض إلا ثباتا، وقد وصل الأمر بك إلى حد الرغبة في تعميم التجنب على الآخرين، بينما نرى نحن أن التعرض مع منع الاستجابة هو أساس العلاج الناجح لحالات عديدة في الطب النفسي، والعجز أو التقاعس عن القيام به وتحمل المعاناة المصاحبة له غالبا ما يكونُ سبب عدم اكتمال علاج المرضى.

فيما يتعلق بأعراض اضطرابك التي ذكرت بعضها لنا خلال نصك الإليكتروني فإننا نجد في إحالتك إلى الروابط التالية سواء من على موقعنا مجانين نقطة كوم، أو صفحتنا استشارات مجانين، أو مشاكل وحلول للشباب ، فانقر العناوين التالية:
الوسوسة الدينية وخرق السماء / على حافة الجنون / كرات الزئبق والوسواس / ممتلكات الشيطان  / ممتلكات الشيطان "متابعة"  / وسواس القولون عند المسلمين / وسواس القولون عند المسلمين نموذج أوضح / وسواس القولون عند المسلمين متابعة /  وسواس الوضوء والصلاة والصيام: هل هو قهري؟  / وسواس مجانين! متابعة لمشكلة ما! / الوسواس القهري في الأفكار، علاج معرفي! / في نطاق الوسواس القهري: رحلة العذاب / آنسة لبنانية تسأل عن الوسواس القهري: / رمضان والوسوسة: هل تزيد الوسوسة في رمضان؟ / الماس والماسا واحتمال الخطأ  / ما هيَ الماسا؟ / (ماس) و(ماسا) .. هل "يخربطوا" الدماغ  / بين الوسواس القهري والفصام !!

وندعوك إلى قراءة مقال على هذا الموقع أيضًا في باب الوسواس القهري تحت عنوان: علاج وسواس الوضوء والصلاة معرفيا وسلوكيا وضمن باب الوسواس القهري على موقع مجانين نقطة كوم:
برنامج علاج ذاتي لمرضى الوسواس القهري:: القسم الأول / برنامج علاج ذاتي لمرضى الوسواس القهري:: القسم الثاني / برنامج علاج ذاتي لمرضى الوسواس القهري:: القسم الثالث / برنامج علاج ذاتي لمرضى الوسواس القهري:: القسم الرابع

وستجد خلال رحلتك بين تلك الروابط التي أحلناك إليها إجابة كل ما ورد في إفادتك من أسئلة، كما سيظهر لك سبب اختلاف الأطباء في تشخيص حالتك، وستجد أيضًا أننا مع فضيلة الدكتور عبد الله شحاته فيما ذهب إليه من فتوى، ولكننا نرى أن ذلك يجب أن يكونَ فقط في حال ثبوت استحالة العلاج، وهو والحمد لله ما لم نصادفه إلا في مريض يخاف أن يتعب من خلال العلاج السلوكي، أو يأبى الاقتناع بما نقدمه من علاج معرفي.

وأما الفقيه الذي أشرت إليه والذي حكم بسقوط الصلاة عن من ينغمس في الماء كثيرا ثم يشك في وضوئه، لأنه مجنون فذلك هو أبو الوفاء بن عقيل، وهناك أيضًا فتوى للشيخ الفاضل عبد الستار بن طه الكبيسي رحمه الله، كانت لأحد طلبته وكان من فرط وسوسته يغتسل صباح كل يوم مهما كان البرد شديدا، حتى أضر به ذلك، فأفتاه الشيخ الكبيسي بصحة صلاته مع الجنابة بدون غسل، وكان ذلك لأنه يعرفه بالطبع ويعرف مدى ورعه وإخلاصه، وكان الكبيسي مشهورا بفراسته، ولكن هذه الفتوى غير صالحة للتعميم، ولابد في عصرنا الحديث من سلوك كل سبيل للعلاج مهما كان متعبا وأن يحكم الأطباء باستحالة العلاج أي أن الحالة مستعصية، قبل أن نلجأ إلى مثل هذه الفتاوى.

المهم أننا سنجيب بعد ذلك على سؤالك المحدد عن الألمونيوم والصدأ والأواني لنقول لك سم الله وكل ما دام الطعام حلالا وما دام الآخرون يأكلون معك من نفس الوعاء واعلم أن السرطان عافانا الله جميعا ودرأه عنا ليس له سببٌ محددٌ واحد، فلا داعي لتخوفك، واتبع ما ورد في برنامج التعرض ومنع الطقوس لكي تتخلص من مخاوفك.

وأما سؤالك عن بيض الدجاج الأبيض، فأنا شخصيا لا آكله ولا آكل بيضه ولا ما يدخل في إعداده ذلك البيض، لكنني لست متطرفا في ذلك فقد آكل بعض أنواع الحلوى التي أعلم أنه دخل ضمن مكوناتها، وليس لامتناعي عن أكل الدجاج الأبيض أو بيضه علاقة بما أشرت إليه عن علف رغم أن كلامك صحيح وما قرأته أنت عنه صحيح، لكن السبب الأصلي الذي دفعني إلى اجتناب الدجاج الأبيض وعلفه هو أن نفسي تعافه وليس أكثر، ولا تتوقع من القائمين على أمورنا يا أخي أن يشعروا بالذنب مثلا أو بالخوف على عباد الله فيمنعون ذلك العلف، لا والله فإنهم لا يرون إلا الربح.

وأما السؤال الذي يلح علي أنا شخصيا منذ قرأت إفادتك تلك فهو ماذا عن العلاج؟ فأنت لم تشر إليه لا من قريب ولا من بعيد، ولا أراك إلا مهتما بفهم حالتك أكثر من اهتمامك بالعلاج، فأنت لم تذكر لنا أنك تناولت عقَّارا أو انتظمت في برنامج علاج سلوكي، وأخشى ما أخشاه أن تكونَ من مرضى الوسواس الذين يخافون من العقاقير ولذلك أحلتك إلى الردود المتعلقة بالماس والماسا، وأدعو الله أن تستفيد من تجربة الأخ صاحب مشكلة وسواس القولون عند المسلمين، ولا تنسى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرنا بالتداوي حين قال:"عباد الله تداووا ولا تداووا بحرام" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، أما وقد علمت أنه مرض فإن عليك طلب العلاج، وأهلا وسهلا بك دائما فتنابعنا بالتطورات.

 
   
المستشار: أ.د.وائل أبو هندي