إغلاق
 

Bookmark and Share

الاسم:   سهيلة سلمي 
السن:  
20-25
الجنس:   C?E? 
الديانة: مسلمة 
البلد:   ج.م.ع 
عنوان المشكلة: البدانة والحالة النفسية 
تصنيف المشكلة: بدانة: عدم رضا عن الجسد Body Dissatisfaction 
تاريخ النشر: 3/24/2004 
 
تفاصيل المشكلة

 
أعاني من مشكلة البدانة المفرطة فوزني 92 كيلو وطولي 150سم

وأعاني من الأرداف

وسؤالي أو استشارتي تكمن في هذا السؤال هل استخدام شورت الساونة به أي نوع من الضرر؟

أرجو الرد في أسرع وقت ولكم جزيل الشكر

03/03/2004 

 
 
التعليق على المشكلة  

 
الأخت العزيزة أهلا وسهلا بك، لست أدري ما سر اختيارك لعنوان البدانة والحالة النفسية؟ لست أدري أيضًا هل تعرفين أن العنوان نفسه يصلح عنوانا لكتاب ضخم؟ وستختلف الآراء وتتعددُ في أثر البدانة على الحالة النفسية وأثر الحالة النفسية على البدانة، وكذلك دور بعض العقاقير النفسية في إحداث البدانة، ثم أثر طرق التعامل مع البدانة للتخلص منها أو اتقاء شرها، وأثر الحمية المنحفة والتريض بأنواعه المختلفة على الحالة النفسية، وأثر النجاح المبدئي الذي قد يحصل عليه البعض بعد اتباعهم الموسوس لتعليمات البرنامج، ثم أثر الفشل الأكيد ولو بعد حين في الحفاظ على ما فقد من وزن ثم آثار تأرجح الوزن على الجسد وعلى الحالة النفسية إلخ، فهناك كثيرون يعيشون ومحور حياتهم هو محاولة الوصول بأجسادهم إلى صورة متماشية مع النموذج المشهور للجمال، والذي يتم تسويقه وكأنه النموذج الوحيد الأوحد.

أنت تقولين أنك تعانين من البدانة المفرطة، وقد قدمت لنا وزنك وطولك الحاليين، ومنسب كتلة جسدك حاليا يساوي: حاصل قسمة الوزن بالكيلو جرام (92) على مربع الطول بالمتر (2.25) ويبلغ في حالتك 40.88 كجم/المتر المربع أي أنك تعانين فعلا من البدانة المفرطة، ولكن الذي لم تذكريه لنا -ربما لاعتقادك بأنه لا يهم- هو أوزانك السابقة، ومنذ متى بدأت تمارسين الحميات المنحفة المتتالية؟
وهذا أمرٌ في منتهى الأهمية، لأن المتوقع هو أنك عشت ربما قرابة العقد من سنوات عمرك تنتقلين من حمية منحفة إلى أخرى، والمحصلة النهائية هي ما وصل إليه الآن جسدك، بل إنني أمتلك من الشجاعة والدراية ما يمكنني من أن أقول لك أنك لولا ما مارسته من حميات متكررة وتأرجحٍ للوزن على مضي السنوات لما وصلت إلى هذا الوزن في مثل هذا السن.
تقولين بعد ذلك: أعاني من الأرداف!!!!، متى كانت الأرداف مرضا يعاني منه الناس؟؟؟ ومن قال لك أنك تستطيعين تغيير الصورة التي يتجه جسدك الأنثوي إليها، والتي خلق الله جسدك ليتجه إليها إلى حد أن تعتبري أن أردافك مرض؟ إن عليك بدايةً يا أختي أن تبحثي عن الجمال في جسدك وليس عن القبح،
وعليك أن تتعلمي كيف تنظرين إلى للكل وليس إلى الأجزاء، وعليك أن تتعلمي كيف أن للجمال ألف صورة وصورة ولا يكاد جسد أنثى في مثل عمرك، لا والله بل وفي أي عمر أن يخلو من جمال، ولكن المشكلة إنما تنتج بسبب التركيز المفرط من وسائل الإعلام والجرائد والمجلات في عصر ثقافة الصورة الذي نعيشه على نموذج واحد للجمال النحيل هو في الأساس نموذج لا إنساني لأنه يخالف ما خلق جسد المرأة ليتجه إليه بيولوجيا، فمن المعروف يا عزيزتي أن تجمع الدهون بمنطقة الأرداف هو طبيعة أنثوية تسيرها الهرمونات الأنثوية في جسد المرأة، وليس لها أي أضرار صحية، وهذا الكلام مستمدٌ من دراسات موضوعية وليس رأيا شخصيا لمجيبك.
وننصحك أيضًا بقراءة المقالات أو ردود المشكلات التالية على موقعنا مجانين:
فخ الصورة : أول الملف
فخ الصورة : أول الملف متابعة

وأيضا مقال: رؤية المرأة لجسدها من منظور اجتماعي
أكذوبة كبيرة اسمها الحمية المنحفة
تأرجح الوزن
أكذوبة الوزن المثالي
هل البدانة مرض ؟

أما بالنسبة للشورت الخاص بالتخسيس، فهو مصنوع من مادة تساعد على التخلص من نسبةٍ من السوائل الموجودة بالجسد، وذلك عن طريق العرق، وليس له تأثيرٌ على الدهون ولا هو يذيب الدهون كما يشاع عنه، وتأثيره بطيء نوعا ما كما أن من السهل بل من المؤكد أن تحدث العودة إلى ما قبل الاستخدام بمجرد الكف عن ارتدائه، وذلك نظرًا لحاجتنا الدائمة لتناول السوائل، وبالتالي يتم استرجاع ما تم فقده من السوائل بمجرد أن تتناولي المشروبات أو الماء بصورة طبيعية، وهذا فضلا عن أن تأثيرات استخدامه على المدى الطويل غير مطمئنة!
الوسيلة المضمونة دائما هي ممارسة الرياضة.. وتوجد تمارين خاصة بهذه المنطقة تساعد على التخلص من الشحوم الزائدة بها، وهذا هو السبيل الوحيد، وإياك من عقاقير تثبيط الشهية، وإياك من اتباع برنامج حمية أيا كان غير الالتزام بما أوردناه في ما الريجيم إلا أسطورةٌ كبيرة : برنامج بديل، ألا هل بلغت اللهم فاشهد.

 
   
المستشار: أ.د.وائل أبو هندي