Bookmark and Share

الاسم:   Rehab 
الجنس:   C?E? 
الديانة: Muslim 
البلد:   USA 
عنوان المشكلة: أسرة أم جلسة ... نذوب في الغرب ونشتمه: مشاركة 
تصنيف المشكلة: نفس اجتماعي: مشكلات الغربة Emigration Problems 
تاريخ النشر: 15/04/2004 
تفاصيل المشكلة

تعليق على أسرة أم جلسة مطعم: نذوب في الغرب ونشتمه

My dearest Maganin.com staff and my dear Rafeeka, who sent the problem titled أسرة أم جلسة مطعم: نذوب في الغرب ونشتمه
.I kept reading that message and the reply several times and kept thinking of every word that has been said and mentioned in this issue. I said to my self: ohh is it really a general problem for who are living abroad?? I would have loved to add more details when complaining about the same issue. But to be fair I felt I should add another perspective to this problem – as an immigrant living abroad!

Rafeeka and I (and maybe others) are wives, got married and moved to live abroad. Then we complain about the silence that covers our days and our marriage relationship.. so that it looks like each one is living with his/her own aims and targets . And Dr. Ahmed was wonderin:about :
حقيقة التغيرات التي تحدث لنا ولأهلنا في الغربة
Before accusing our men for being “westernized”!! in their way of living and dealing with their family and home, let me zoom on that picture and try to explain what happens to our arabian young men in the immigrant or abroad in general. Do they really adopt the western way, which causes the isolation between the one-family partners?? Are they melt into the western family way? What do we really know about the western family?? and if they are suffering from the same problem also or not !! I’ve been living with a German family in Germany for a while (inside the family) and I didn’t see this kind of isolation. I also watch the American families here and how men deal with their wives in a nice warm way. So, what happened to our men? Is it really the materialistics?? Well, lets see :

Who are they? they are young men from different Arabic countries have left their countries, their families and came abroad for several reasons.

How do they live?? They gather each other and each group of them is living in an apartment, which they share its rent.

How do their lives look like in that apartment? Well, it’s a combination between different countries, accents, different standards and levels and different backgrounds living all together without having a common target that collects them all, because each of them came for different reason and each of them has a different target and for sure also different way of thinking. There is no harmony between them but the Arabic language (and the similar language is never enough to real successful relationship and communication). They work all day and come together at night to eat! They may sit at the same table with totally different personalities and they may not exchange even few words!! They live with each other because they have too more than they are friends or like to be with each other. They don’t have to share their day’s events or news or even family news. Every one carries his own responsibility.

Years passes and they live the same way (more or less). They improve their studies, their work and their financial status and forget day by day the feeling of family. They get used on this way of living. Every one is busy with his own target and there is no real need for sharing because none of the people around really care to listen.
When they finally are close to their achievements their “age” calls for marriage before it’s getting late especially that they will have to look back in their own countries for a wife .. so they get married.

Now how does a girl marry an immigrant who comes back home searching for a wife in a short time!?!? I mean that’s important here is to understand how the girl feels and thinks about that future husband (after agreeing on him) ?? The girl starts her new life with LOTSSSSSS of sweet expectations!

She says to herself:
My sweet husband used to live alone and lonely .. he must be missing the warmth of family .. he must be missing the warm eastern food .. me must be missing talking and chatting and even nagging .. I’ll fill his life with the love and the warmth he has been living without for long years . I’ll show all care to all his life details .. and he must be doing his best to meet all these sweet expectations !

She gets married and then after a while she writes a problem like Rafeeka to a website like maganin.com complaining of her husband. I think the problem is in him and her and same time!
“HE” got used to live alone with his ideas thoughts, worries and even emotions .. it became his habit to talk less and work more.. he is not used anymore to express and show care .. he doesn’t know how to lead a sweet conversation to his sweet wife.. and “SHE” on the other hand gets disappointed for all the lost sweet dreams .. and doesn’t forgive him for not being the husband who cares, loves and shares. With time the gap between what’s expected (her) and what became a way of life (him) becomes bigger and wider! And the communication can’t be established anymore!!

Add to this (on the woman’s side) the feeling of “ghorba” and loneliness far away from her family and friends. There are no close family members or close trustful friends whom she can speak with and share some of her thoughts and feelings. There is no a way for “katharsis” of negative feelings (if this latin word is still carrying the same meaning I learned at college which is “al tat-heer men el masha3er el salbeya” . if not please replace it with the right word). That would have helped the wife a lot to ease some of her anger or upset and at same time to communicate with another human being who listens, understands and sympathies (which should be usually a female .. it’s more the role of the mother or a sister). But unfortunately this is not available!! And the husband in this case is the whole family and the whole friends (may also be the whole world around)!! When he keeps silent it meant the whole world around is silent! Which is unbearable!

On the other hand (on the man’s side) there is a fact that living abroad is not easy as most people think.. and it’s not all luxury too .. in our arab countires one can live and die in the same job and same place.. abroad there is a daily stress and threaten to be laid off ! and a man who is responsible for a family and kids can’t afford this problem even if he has saved million dollars, because the expenses here are not for eating and drinking .. it’s much bigger and more serious .. it’s a house, its mortgage needs to be paid off .. it’s the heat bill that can’t be delayed one month or they would freeze in the house .. it’s the phones and the communication equipments that should be paid or they would be isolated even from their far away families .. it’s the saving for the children’ s college or they won’t be able to afford college … etc and much more which are life essentials .. it doesn’t mean that who cares for this points is materialistic .. but it means who ignore all these points is unreasonable.. all these big responsibilities the man living abroad learned to carry without sharing it (as told before the long years before marriage made him get used on that).

Add to this also the fine difference between men’s and women’s nature in general. The magic word “communication” means for a woman sharing .. but for a man it’s rather “information exchange”! which makes a talk lesser and colder!!

Walahi I didn’t mean to give excuses for our men .. coz I myself am complaining about the same as Rafeeka. I just wanted to state the other perspective fairly in order to solve the problem in a right way.

What I wanted to say is it’s not “melting into the western culture” but it’s a “special case of the arab young men abroad”. And When they start a family there here they have not totally given all that old habits away which they learned from living alone for long years.

Finally we come to a possible solutions could be ? Walahi if I knew a magical solution I would have used it myself. But there is no magical solutions, there are only some suggestions I have and would like to share and maybe others have better suggestions too :

it’s the patience! Patience with trying to reformat their habits of total independency .. and reformat to our high expectations to match the hard face of life.

It also could be in declaring very clearly and sharp your demands and needs ya Rafeeka .. because men understand only the straight way .. we (women) like to use signs symbols and metaphors but some times it’s more effective to use the right words and titles ..
I mean to confront our men with the fact the life this way is cold, meaningless, colorless and unbearable (with showing understanding and appreciating to their efforts). And reaching an agreement to start improving your way of life in a more human way. Suggest to help him giving away the old habits and gain together new nicer and warmer habits .. and also to be clear that you can’t continue “begging” for care and sharing .. as you show understanding to his part of the problem you also expect understanding to your needs. It may help also to find friends around you whom you can talk sometimes, coz not a man can fulfill a woman’s need to talk and discuss all small tiny details! (just a joke!).

Also try to do something different in your life that may add a new subject of talk and common interest. Like studying something you like .. ot having a hobby or even taking your kids to classes for art or music or something similar .. there you will meet other mothers and will talk and you can speak about it with your husband later. If he doesn’t show interest, with time he will learn to listen as he learned to keep silent! Walahi these suggestions may work. It worked with me fine.

I hope I was of some help and may alaah bless all of Moslems and arabs everywhere.


أعزائي فريق مجانين نقطة كوم وعزيزتي رفيقة صاحبة أسرة أم جلسة مطعم: نذوب في الغرب ونشتمه، لقد قرأت رسالتك والرد عليها عدة مرات، وظللتُ أفكرُ وأتأمل كل كلمة قيلت في هذه المشكلة والرد عليها، وقلت لنفسي آه إنها حقا مشكلة عامة لكل من يعشون بالخارج، وأحببتُ أن أضيف تفاصيل أكثر حول الشكوى من هذا الموضوع نفسه، ومن العدل أن أقول شعرت بالرغبة في إضافة رؤية من منظور آخر لواحدة من من هاجروا ويعيشون في الخارج.

رفيقة (وأنا وربما أخريات) زوجات، تزوجنا وسافرنا للحياة في الغرب، ونشتكي من الصمت الذي يغلف أيامنا وعلاقاتنا الزواجية، ويبدو أن كلا منا وأزواجنا يعيشُ أهدافه وأحلامه الخاصة، وقد تساءل د.أحمد عبد الله عن: (حقيقة التغيرات التي تحدث لنا ولأهلنا في الغربة)، وقبل أن نتهم أزواجنا بأنهم "استغربوا" في حياتهم وتعاملهم مع أسرهم وبيوتهم دعوني أقترب من تلك الصورة محاولة شرح ما يحدثُ لشبابنا العربي في الغربة أو الحياة في الغرب بوجه عام.

هل هم فعلا يتمثلون الطريقة الغربية التي تؤدي إلى الانعزال بين شركاء الأسرة الواحدة؟ هل هم فعلا يمتزجون في تقاليد الأسرة الغربية؟ ما الذي نعرفه فعلا عن الأسرة الغربية وهل يعاني الناس في الغرب من مثل هذه المشاكل أم لا؟

لقد عشت مع أسرة ألمانية في ألمانيا لفترة ولم أر ذلك الشكل من الانعزال، كذلك راقبت الأسر الأمريكية هنا ورأيت كيف يعامل الرجال زوجاتهم بأسلوب حلو دافئ، إذن ماذا حدث لرجالنا في الغرب وهل هي المادية فعلا؟ لنرَ:

من هم؟ إنهم رجال عربٌ من مختلف الأقطار العربية تركوا بلدانهم وأهليهم وجاءوا هنا لأسباب عديدة.
كيف يعيشون؟ إنهم يجمعون بعضهم بعضًا ويعيشون في شقق مشتركة، كل مجموعة تقتسم إيجار شقة.
كيف تبدو حياتهم في تلك الشقة؟ إنهم تجمع من أقطار وتوجهات وأهداف وقيم وخلفيات مختلفة ويعيشون معا غالبا دون هدف مشترك يجمعهم، لأن كلا منهم جاء لهدف مختلف وبسبب مختلف وبالتأكيد طريقة تفكير مختلفة، ليس هناك تناغم بينهم ربما اللغة العربية فقط، فهل هي كافية فعلا لبناء علاقة حقيقية ناجحة وتواصل مثمر، إنهم يعملون النهار كله، ويجتمعون في الليل للأكل معا، وربما جلسوا على سفرة واحدة وبشخصياتهم المتباينة ربما لا يتبادلون أكثر من كلمات معدودة ، هم يعيشون معا ليس لأنهم أصدقاء ولا لأنهم يرغبون ذلك ولكن لأن لديهم أسبابا أقوى، وربما لا يتبادلون أخبار أعمالهم أو حتى أسرهم ، كل واحد منهم يحمل مسئولية نفسه وحيدًا.

وتمر السنون وهم يعيشون بنفس الشكل، يحسنون دراساتهم وأعمالهم وأحوالهم المادية وينسون يوما بعد يوما مشاعر الأسرة، ويعتادون تلك الطريقة في العيش، كل واحد منهم مشغول بهدفه ولا يشعر بحاجة حقيقية للمشاركة مع الآخر لأن أحدا لا يهتم غالبا بالآخر، أو يملك الوقت أو الطاقة لسماعه. وعندما يقتربون في النهاية من تحقيق أهدافهم تكونُ أعمارهم قد استدعت الزواج قبل أن يفوتهم القطار، خاصةً وأنهم سيبحثون عن عروس من موطنهم الأصلي، وهكذا يتزوجون.

والآن كيف تتزوج فتاة عربية من ذلك المهاجر الذي يعود موطنه في إجازة، ويريد أن يجد العروس المناسبة ويتزوج بسرعة وفي وقت قصير؟ ما يهمني هنا هو أن أفهم كيف تشعر وتفكر البنت العربية عن زوج المستقبل هذا بعد أن توافق عليه؟ إنها تبدأ حياتها الجديدة بكثير كثير من التوقعات الحلوة.

وهيَ تقول لنفسها: لقد اعتاد زوجي أن يعيش وحيدا مفتقرا للدفء الأسري، لابد أنه يفتقدُ الأكل الشرقي الدافئ والكلام والنقاش وحتى الشكوى، سأملأ حياته أنا بالحب والدفء اللذان افتقدهما سنواتٍ طويلة سأعتني بكل تفاصيل حياته، وهو سيفعل أجمل ما يستطيع ليرضيني ويسعدني.

وتتزوج الفتاة ، وبعد فترة تكتب مشكلة كرفيقة وترسلها إلى موقع على الإنترنت كمجانين نقطة كوم، لتشتكي من زوجها وأنا أظن المشكلة فيه وفيها في نفس الوقت، هو اعتاد الحياة وحيدا مع أفكاره وهمومه وربما عواطفه، وأصبحت عادته أن يتكلم قليلاً وأن يعمل كثيرا، لم يعد معتادًا على العناية بالآخر أو حتى التعبير عن ذلك، ولا يعرف كيف يدير محادثة حلوة مع زوجته الجميلة.

وأما هي فتشعر بخيبة الأمل والصدمة بعد فقدان أحلامها الحلوة، ولا تستطيع أن تسامحه لأنه ليس زوجا يهتم ويحب ويشارك زوجته، ومع الوقت تزيد الهوة عمقا واتساعا بين المتوقع من ناحية (هي) والواقع المعاش من ناحية (هو)، ثم لا يعود هناك تواصلٌ بينهما.

أضف إلى ذلك على جانب المرأة مشاعر الغربة والانعزال والبعد عن أسرتها وأصدقائها، ليس لها أقرباء قريبون ولا أصدقاء جديرون بالثقة تستطيع أن تتكلم معهم وتشركهم بعض مشاعرها وأفكارها، ليس لديها طريق لتفريغ مشاعرها السلبية، وتفريغ المشاعر يمكنُ أن يساعد الزوجة كثيرا لتخفيف حدة غضبها واضطرابها وفي نفس الوقت تتواصل مع كائن بشري (عادة ما تكونُ امرأة أما أو أختا أو من تقوم مقامها) يصغي إليها ويفهمها ويتعاطف معها، ليس هذا متاحا مع الأسف، فالزوج في هذه الحالة هو كل الأسرة وكل الأصدقاء (وربما أحيانا هو كل العالم من حولها)، وعندما يستمرُّ صامتا فإن صمت العالم كله يصبح غير محتمل.

وعلى الجانب الآخر (جانب الرجل) فإن الحياة في الغرب ليست سهلة كما يظن الناس، وليست كلها رفاهية أيضًا، ففي بلداننا العربية ربما يعيش الواحد ويموتُ في نفس المكان وفي نفس الوظيفة، وأما في الغرب فهناك كرب يومي وتهديد بالفصل، ورجل مسئول عن أسرة وأطفال لا يستطيع تحمل اجتناب المشكلة ولو وفر مليون دولار، لأن المصاريف هنا ليست للأكل والشرب فقط وإنما أكبر وأفدح فهو صاحب منزل ومطالب برهن عقاري وهناك فاتورة التدفئة التي لو أخرتها شهرا لجمدوا المنزل، وهناك التليفونات وأدوات الاتصال الأخرى التي لو لم تدفع فواتيرها لعزلت ومنعت حتى من الاتصال بعائلتك البعيدة، وهناك التوفير من أجل أن يصبح أطفالك قادرين على الالتحاق بالجامعة عندما يكبرون إلخ.. وأكثر من ذلك وكلها ضروريات حياة، هذا لا يعني أن من يهتم بهذه الأشياء هو إنسان مادي، وإنما يعني أن من يهملها يكونُ شخصا بلا منطق، وكل هذه المسئوليات يحملها الرجل الذي يعيش في الغرب وقد اعتاد أن يحملها وحيدا منذ أيام عزوبيته.

أضف إلى ذلك فارقا دقيقا بين طبيعة الرجل وطبيعة المرأة بوجه عام، فكلمة "تواصل" تلك الكلمة السحرية تعني المشاركة بالنسبة للمرأة لكنها تعني تبادل المعلومات بالنسبة للرجل وهو ما يجعل الكلام أقل وأبرد. والله لا أعني أن أبرر لرجالنا، فأنا أشكو من نفس ما تشتكي منه رفيقة، وإنما فقط أردت أن ألقي نظرةً من منظور آخر من أجل الوصول إلى أصح الحلول للمشكلة.

ما أردت قوله هو: أن الحادث ليس أننا نذوب في ثقافة الغرب، وإنما هو حالة خاصة لشبان العرب في الخارج، وهم عندما يبدؤون تكوين الأسرة هناك لا يكونون قد تخلصوا من آثار الحياة وحيدين لسنوات طوال.

وأخيرا هل هناك حلول ممكنة؟ والله لو كنت أعرف حلا سحريا للجأت إليه أنا نفسي، لكن ليست هناك حلول سحرية، ولدي فقط بعض الاقتراحات (ولابد أن لدى آخرين اقتراحات أخرى): أول هذه الاقتراحات هو الصبر على محاولة إعادة تشكيل عاداتهم المتسمة بالاستقلالية التامة، وأيضًا إعادة بلورة توقعاتنا المبالغ فيها لكي تتماشى مع صلابة الحياة في الغرب.

وثاني اقتراحاتي هو: أن نعلن بوضوح لأزواجنا عن حاجاتنا واحتياجاتنا يا رفيقة، فالرجال عادة يفهمون بطريقة مباشرة بينما نحبُّ نحن النساء استخدام الرموز والمجاز، ولكن أحيانا يكونُ استخدام الكلمات والأسماء الصحيحة أكثر تأثيرا، أعني أن نواجه أزواجنا بأن الحياة بهذه الطريقة باردة بلا لونٍ ولا معنى ولا تحتمل (مع إظهار فهمنا وتقديرنا لجهودهم وكدهم)، للوصول إلى اتفاق من أجل البدء في تحسين طريقة حياتنا وجعلها أكثر إنسانية، اقترحي مثلا أن تساعديه على التخلي عن عاداته القديمة لتكتسبا سويا عاداتٍ جديدة أحلى وأكثر منحا للدفء، وكني واضحة في تعبيرك عن عدم استعدادك للاستمرار في شحذ الاهتمام والمشاركة، فكما أظهرت فهما وتقديرا لمشكلاته فإنك تتوقعين منه فهما لاحتياجاتك.

قد يكونُ من المفيد أيضًا أن تجدي صديقات حولك تستطيعين التحدث معهن أحيانا، فليس هناك رجل يكفي لسد كل احتياجات المرأة للكلام ومناقشة التفاصيل الصغيرة، وهذا على سبيل المزاح.

حاولي أيضًا أن تدخلي اهتماما مختلفا في حياتك، أن تضيفي موضوعا جديدا للاهتمام والنقاش بينكما، كأن تدرسي علما تحبينه أو تمارسي هواية مثلا أو أن تأخذي الأطفال للفصول، للفن للموسيقى أو ما شابه، وهناك ستجدين أمهات أخريات وتتحدثين معهن وقد تتحدثين عن ذلك مع زوجك بعدها، ولو لم يبد اهتماما فاعلمي أنه بعد فترة سيتعلم أن يصغي مثلما تعلم الصمت من قبل، والله قد تفيدك هذه الاقتراحات وقد أفادتني شخصيا من قبل ، أتمنى أن أكونَ قد وفقت إلى مساعدتك وأسأل الله أن يبارك كل المسلمين والعرب في كل مكان.


التعليق على المشكلة  

أهلا وسهلا بك يا أختنا الكريمة،
وشكرا على نشاطك معنا، واهتمامك بالتواصل وإفادة غيرك، مما يجعل من
صفحتنا مشروع ملتقى لتبادل الخبرات العلمية، والله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه، والدين النصيحة. أنت تتحدثين عن مستوى آخر غير الذي أتحدث أنا عنه، وأرجو أن تستفيد الأخت صاحبة السؤال الأصلي من مشاركتك، وفيها الكثير مما يفيد، بل هي تسجيل هام لخبرة شائعة وسط المغتربين بل والمقيمين في أوطانهم، وبخاصة مع تأخر سن الزواج في صفوف الشبان والفتيات.

أما أنا فلم أقصد التطرق لأسلوب التعامل بين الزوجين من حيث حسن التواصل والكلام في مقابل الصمت والانكفاء على الذات بتأثير من التدريب الطويل قبل الزواج تحت ضغوط الغربة، ومهام تحقيق بالذات، وبناء الكيان أو البنية التحتية لحياة معقولة في الغربة ولم أقصد بالمادية المرفوضة ما يتعلق بمطالب الحياة وتكاليفها، أو طبيعتها الضاغطة في الغرب، وهي أكثر مما هي عليه في أوطاننا بحق.

الذي قصدته تحديدا هو الإدراك الأصلي، والتصور المبدئي لحقيقة الزواج وطبيعة العلاقة بين الزوجين، والشعور بأنهما روحان في كيان واحد أو متحد، وتبعات هذه التوحدية وحدودها بحيث لا نلغي كل الخصوصية، وأيضا لا تغيب أو تتضاءل فنصبح بحق أمام "مجرد" شخصين يتلاقيان تحت سقف واحد لتبادل الأحاديث العابرة، ودفع الفواتير، وممارسة الجنس الحلال!!!

إذن المسألة تتجاوز مسألة التعبير العاطفي أو التواصل اللفظي إلى التداخل في الأهداف والآمال والإنجازات، والاستعداد للتضحية الفردية من أجل نجاح واستمرار هذا الكيان الذي لا يحدث إلا بتنازلات، فمن يتنازل؟! وكيف؟! ومتى؟!

لكنني طبعا لا أنفي الصلة بين هذا العمق المعقد للعلاقة الزوجية والرابطة الأسرية، وشكل العلاقة بين الزوجين داخل البيت فكلاهما مرتبط بالآخر.

تبقى مشاركتك هامة للغاية في تسليطها الضوء على أحوال أبنائنا في الغربة، وأحلام بناتنا الذاهبات إليها، وأوضاع أهلنا الذين يعيشون تحت ظروف ليست بالسهولة التي يتصورها الحالمون بجنة السفر، ونعيم الحياة في الغرب.

ويبقى النقاش هاما ومفتوحا عن "المادية" بمعناها الأوسع، والعلاقة التراحمية الإنسانية التي تبدو باهتة بين الزوجين سوءا هنا في الأوطان أو خارجها.

وتبقى نصائحك ثمينة وبسيطة أرجو أن تستفيد منها كل زوجة فهي نابعة من خبرة ومعاناة، والمصريون يقولون "اسأل مجرب........"، وأهلا وسهلا بك دائما، فتابعينا بأخبارك، وأمطرينا بمشاركاتك مع رجاء أخير وهو أن تحاولي الوصول بأي شكل إلى لوحة مفاتيح تمكنك من الكتابة باللغة العربية، من فضلك.. أرجوك!.

المستشار: د. أحمد عبد الله