إغلاق
 

Bookmark and Share

الاسم:   محمد ، من مصر 
السن:  
20-25
الجنس:   C?E? 
الديانة: مسلم 
البلد:   مصر 
عنوان المشكلة: الوسواس القهري والاكتئاب 
تصنيف المشكلة: نطاق الوسواس OCDSD اضطراب وسواس قهري 
تاريخ النشر: 8/20/2003 
 
تفاصيل المشكلة


المشكلة
بدأت من فترة ليست بعيدة (عدة أشهر) وقت الامتحانات حيث بدأت أعاني من وساوس بشعة في الدين وشكوك وأصبح يهيأ لي أنني في حلم كبير أم أنني لست في وعيي و لا أعرف هل هذه الحياة حقيقة أم خيال وما الدين
؟

وأصبحت أحس بأني لا أنتمي لهذا العالم وأحس بالغرابة في كل شئ وأحس كأني تحت تأثير مخدر وكنت ابكي كثيرا وأصرخ من هذه الوساوس حتى كادت تضيع امتحاناتي وعندما بدأ الأمر قالوا لي إن هذا ضغط امتحانات وبعدها سيزول وعندما انتهت الامتحانات بقي الحال على ما هو عليه فقالوا ينقصني علم ديني لأني مثقف جدا في شتى المجالات أما في الدين فمعلوماتي محدودة، فأخذت أقرأ في كمية هائلة من الكتب وأستمع للدروس في الدش و المساجد ولا فائدة داومت على قراءة الأوراد ولا تحسن يذكر.

وكل يوم تطرأ على ذهني وساوس أبشع وأقبح من سابقاتها ولا أعرف كيف تطرأ على بالي ولا تفارقني إلا لحظات وأصبحت الحياة كئيبة جدا. إنني أحس أنني أحقر وأبشع شخص خلق على وجه هذه الأرض وخصوصا أنني أحس بالتبلد أمامها ولم أعد أبكي كما كان في الماضي وأحس كما لو كنت أرغب في بقاء هذه الوساوس الملعونة رغم أني لا أحب أحدا في هذا العالم قدر حبي لله الذي أفضل مناجاته دائما بـ(يا حبيبي وأصبحت لا أستمتع بلحظات المناجاة ولا الصلاة ولا الدعاء حيث ما إن أذكر اسمه تعالى أو النبي صلى الله عليه وسلم أو أشياء من هذا القبيل حتى تنطلق داخلي سيول التطاولات القميئة التي لا أقوى على وقفها،

علما بأني عندما أمشي في الشارع ألتقط كل الأوراق التي بها لفظ الجلالة وأقبلها وأحفظها حتى أحرقها كي لا تمتهن. بقي أن أقول أن عمري 18.5وفي الإعدادي انتابتني شكوك في الوضوء فكنت أصلي الصلاة عدة مرات بعدة مرات وضوء وعندما أشرع في الوضوء أحس بالتقلصات و الغازات فأتوضأ عدة مرات. ولقد ذهبت لطبيب نفسي وكتب لي دواء سيبرام ولا أحس بتحسن منذ 3 أسابيع؟

فما هو الحل وهل أنا مذنب فأنا أخاف الموت على هذه الحالة مع العلم أنني شخص مهذب وخجول والتطاولات التي في داخلي لا يمكن أن أسب بها بشرا فما بالك بربي وحبيبي؟ ما يغيظني أنه من ضمن ما يحدث أن يحاول إقناعي بأن هذه التطاولات صواب. إني أخشى أن يفلت لساني ذات مرة بما يغضب الله ؟ هل لي من حل سريع؟ وهل تعود هذه الوساوس مرة أخري؟أحلم بيوم أصحو لأجد نفسي نسيت أصلا وجود المشكلة .وشكرا

 19/08/2003 
 

 
 
التعليق على المشكلة  

 
السائل العزيز، أهلا بك على موقعنا، ونعدك بأن نتواصل معًا وأن نعاونك بالتوجيه والإرشاد إلى أن ينعم الله عليك بالشفاء التام، وسوف نسير معك خطوةً خطوةً لكي نوضح لك نوعية وتصنيف الأعراض التي تعاني منها، من أجل أن تصل إلى الفهم لحالتك قدر الإمكان،

فأول ما طرأ عليك من أعراض كان بعض الأفكار التسلطية التي تحمل في محتواها التشكيك في المعتقدات الدينية، والتطاول على أقدس المقدسات لديك، وهذان العرضان يقعان تحت تصنيف الوسواس القهري ماداما لا يزولان عنك إذا استعذت بالله تعالى من الشيطان الرجيم، خاصةً وأن مثل هذه الأفكار تحدثُ ليس فقط للمسلمين أو أصحاب الأديان السماوية وإنما تحدثُ حنى عند البوذيين، فتداهم البوذي أفكارٌ تتعلق بالسب والتطاول على بوذا! وهذا ما لا ستطيع إرجاعه للشيطان طبقًا للمفهوم الإسلامي للشيطان،بل إن من المرضى من تأتيه أفكار التطاول والسب فيما يتعلق بالأشخاص الذين يحترمهم ويقدرهم مثلاً شخصٌ يتخذُ قدوةً أو مثلاً أعلى، وعادةً ما تأتي مثل هذه الأفكار لشخص مؤدبٍ جدا وتتعلقُ بأحد من يحترمهم غاية الاحترام ويتخذهم كما قلت مثلاً أعلى أو قدوةً فيكونُ لها أثرٌ مؤلمٌ جدا في النفس.

وقد تزامن مع أفكار التشكيك والسب والتطاول تلك إحساس بالاستغراب لما يفترض أنه غير غريبٍ عليك وكذلك الشعور كأن العالم خيال أو الشك في وجوده وحقيقته وهذا يندرج تحت عرض اختلال الإنية وهو أن تشعر باستغراب لذاتك أو عدم تأكد من وجودها أو وجود مشاعرك إلى آخره، وكثيرًا ما نجد معه اختلالا في إدراك الواقع المحيط أيضًا فتحس وكأنه غير حقيقي أو كأنه تمثيل وهكذا، وهذا العرض العصابي يبدو في حالتك وكأنه نوع من الدفاع ضد ضغط الأفكار التسلطية على وعيك، وكل هذا بالإضافة إلى أنك حين بدأت تنتابك الأفكار التسلطية في هذه المرة الأخيرة (والتي نسأل الله أن تكونَ الأخيرة دائمًا


ولمزيد من المعلومات عن اختلال الإنية ننصحك بقراءة الإجابة السابقة لنا على
صفحتنا استشارات مجانين في مجانين دوت كوم: اختلال الإنية وخلطة القلق والاكتئاب وقد تعامل المحيطون بك مع الموقف مبدئيا بافتراض أنه راجع إلى كرب الامتحانات، وقد يكونُ للكروب الحياتية دورٌ في إحداث بعض الأعراض النفسية ولكن الأمر في حالتك تخطى هذه الحدود منذ البداية، خاصةً وأنك ذكرت في إفادتك ما يشيرُ إلى وجود تاريخٍ مرضي شخصي للوسوسة حين تقول (وفي الإعدادي انتابتني شكوك في الوضوء فكنت أصلي الصلاة عدة مرات بعدة مرات وضوء وعندما أشرع في الوضوء أحس بالتقلصات و الغازات فأتوضأ عدة مرات)،

وهذه أعراض اضطراب الوسواس القهري التي مرت ولم يلتفت لها أحدٌ من المحيطين بك أو لم يتعاملوا معها بالجدية اللازمة، ويمكنك الاستزادة من المعلومات حول هذا الموضوع من خلال قراءة الردود السابقة على
صفحتنا:ما هيَ الماسا، وأيضًا
الماس والماسا وتأخير القذف، حيث ستعرفُ الكثير عن وسواس القولون لدى المسلمين وعن طريقة العلاج والآثار الجانبية المحتملة للماسا في بداية استخدامها،

 أما ما نود بيانه لك بعد ذلك فهو أن رد فعلك الاكتئابي الذي بدأ يتشكل في الفترة الأخيرة والذي يتضح من قولك (إنني أحس أنني أحقر وأبشع شخص خلق على وجه هذه الأرض وخصوصا أنني أحس بالتبلد أمامها ولم أعد أبكي كما كان في الماضي وأحس كما لو كنت أرغب في بقاء هذه الوساوس الملعونة)، فرد الفعل هذا وشعورك بتبلد المشاعر إنما يمثل نوعًا من الاكتئاب وقد علمتني التجربة العملية أثناء ممارستي للطب النفسي أن ظهور الاكتئاب ووجوده مع مريض اضطراب الوسواس القهري يعتبرُ إشارةً إلى حسن المآل العلاجي، فاستبشر خيرًا إن شاء الله وتظهرُ أعراض الاكتئاب في كثيرِ من مرضى اضطراب الوسواس القهري وربما تبدو هذه الأعراضُ في بعض الحالات كردِ فعلٍ مفهومٍ لأعراض الوسواس القهري لكنها ليستْ دائمًـا كذلك،

فهناك من مرضى اضطراب الوسواس القهري من يعانون من فترات اعتلالٍ مزاجي كالاكتئاب يبدو حدوثها مستقلاً عن أعراض الوسواس القهري لأنه لا يرتبطُ بفترات زيادة الأعراض القهرية، وهكذا لا نستطيعُ في مثل هذه الحالات أن نرجعَ سبب أعراض الاكتئاب إلى رد فعل المريض على أعراضه القهرية، ويثور التساؤل حول ماهية هذه الأعراض الاكتئابية هل هيَ جزءٌ من اضطراب الوسواس القهري؟ أم هيَ أعراض اضطراب اكتئابٍ جسيمٍ قائمٍ بذاته في نفس المريض باضطراب الوسواس القهري؟،

وجديرٌ بالذكر هنا، أن أولَ منْ نبهَ إلى وجود علاقة بين الوسواس القهري والاكتئاب كانَ حجة الطب الإسلامي أبو بكر الرازي(854 –932 م) في القرن التاسع/العاشر، كما أطلق الرازي على اضطراب الاكتئاب الجسيم اسم الوسواس السوداوي وهو بذلك سبق كل الغرب في الانتباه إلى هذه العلاقة، إذن فالعلاقةُ بينَ الاكتئاب والوسواس القهري قديمةٌ، ولكنها جديدةٌ أيضًـا لأن النظرَ إلى نوعية الأدوية التي تعالجهُ يجعلنا نفكرُ مرةً أخرى في هذه العلاقة، فكلُّ العقَّـاقير التي تعالجُ اضطراب الوسواس القهري إنما هيَ عقاقير تعالجُ الاكتئاب أصلا بغض النظر عن وجود أعراض وسواس قهري أو عدم وجودها في المريض،لكنَّ العكس غيرُ صحيح فليست كل العقَّـاقير التي تعالجُ اضطراب الاكتئاب الجسيم تصلحُ في علاج اضطراب الوسواس القهري إذ لابد من أن تكونَ لها مفعولُ زيادة الناقل العصبي السيروتونين في مشابك الالتقاء العصبي.

كما أن الاستجابة لهذا النوع من مضادات الاكتئاب تختلفُ من حيث توقيتها بينَ مريض الوسواس القهري ومريض الاكتئاب ففي مريض الوسواس القهري تبدأ الاستجابةُ مبكرًا فتقلُّ الأعراضُ القهرية وفي نفس الوقت تقل الأعراضُ الاكتئابيةُ المصاحبةُ لها، بينما تتأخرُ استجابةُ أعراض الاكتئاب إلى ما لا يقلُّ عن أسبوعين في مريض اضطراب الاكتئاب الجسيم إذن فأعراض الاكتئاب الموجودة في مريض اضطراب الوسواس القهري تتحسنُ بشكلٍ سريعٍ مقارنة بأعراض الاكتئاب في مريض اضطراب الاكتئاب الجسيم وكل ذلك يوحي باختلاف في طبيعة الأعراض الاكتئابية المصاحبة لاضطراب الوسواس القهري عن تلك الموجودة في اضطراب الاكتئاب الجسيم؛

يضاف إلى ذلك أن الاستجابة للعلاج في اضطراب الاكتئاب الجسيم عادةً ما تكونُ إما استجابةٌ كاملةٌ أو لا استجابةَ كاملة بينما استجابة اضطراب الوسواس القهري كثيرًا ما تكونُ استجابةً جزئيةً بمعنى أن الأفكار التسلطية تصبحُ أقلَّ إلحاحًا وأكثر خضوعًا لمقاومة المريض عنها قبل العلاج، بل إن هناكَ من يذهبُ أبعدَ من ذلكَ ليقولَ أن أعراض الاكتئاب المصاحبة لاضطراب الوسواس القهري لا تستجيبُ أحيانًـا لأي نوعٍ من مضادات الاكتئاب وإنما تستجيبُ فقط للعقاقير التي تعملُ عملها المضاد للاكتئاب من خلال زيادتها للسيروتونين أي الم.ا.س أو الم.ا.س.ا. وأما كونك تتناول عقار السيتالوبرام منذ ثلاثة أسابيع ولا تحس بتحسن بعد فإن الأمر قد يحتاج إلى مضاعفة الجرعة إلى 40 مجم وربما 60 مجم يوميا، ويمكنك أن تستشير طبيبك في زيادة الجرعة، أو ربما تغيير العقار بعقارٍ آخر حسب ما يراه طبيبك المعالج،

كما أن من المهم أن تعرف أن الصبر مهم في حالة علاج الوسواس القهري، وأننا لا نستطيع الحكم على عقار ما من مجموعة الماسا التي ينتمي لها العقار الذي تتناوله قبل مرور 12أسبوعا على استعماله بانتظام فالصبر على الماس يمحو الوسواس بإذن الله ولكن ليس هناك الحل السريع الذي تسأل عنه وبخصوص سؤالك هل تعود الوساوس مرةً أخرى فإن عليك أولاً أن تتم علاج معاناتك الحالية وأما المسار المرضي بعد ذلك فهو مختلفٌ من حالةٍ لحالة فهناك خالات لا تتكررُ فيها الوسوسة بعد إتمام العلاج والاستمرار عليه فترةً مناسبة يحددها الطبيب المعالج وتعتبرُ فترةً وقائية بعد أن تختفي الأعراض تماما أي أنها ستكونُ فترةً خاليةً من أعراض الوسوسة لكنك تستمرُّ فيها على نفس الجرعة التي تحسنت عليها، ومن حقك أن تحلم ولكن دونَ أن تضع رأسك في الرمال وتنكرَ أن مشكلةً ما قد تعاودك من حسنٍ لآخر فهذا في علم الله وحده، وليس صحيحا ولا منطقيا أن تنسى المشكلة بل إن ما يجبُ عليك هو أن تتعلم كيفية مواجهتها والتعامل معها واحمد الله سبحانه الذي هدانا للعلاج، وفقك الله وتابعنا بأخبارك. 

 
   
المستشار: أ.د. وائل أبو هندي