Header ad



تصفح الاستشارات والردود
| الأسئلة المتكررة FAQ   | طلب استشارة | بحث مفصل | تصفح الاستشارات بالتصنيف

تعليقات الأعضاء

العنوان:
التعليق:
fiogf49gjkf0d
السلام عليكم وبارك الله فيك أ.د وائل أبو هندي وأود أن أشكرك شكرا خاصا وأضيف أشياء وتوضيحاث بخصوص الحالة الثي أمر بها وسأكشف بالتدقيق عن الجزئيات المهمة أما بعد عذرا لضعف اللغة العربية
أولا ) بدأ الوسواس القهري حول الشذوذ في المراهقة عند المزاح العادي مع الأصدقاء حول هذا الموضوع وانتهى الموضوع لكن استمر معي لأن لي شخصية وسواسية تهتم بأتفه الأشياء لأنني أقدس المبادئ والشرف والرجولة فكنت حساسا تجاه هذه الأمور واستمر معي هذا الوسواس لمدة عامين ثم تلاشت هذه الوساوس

ثانيا) قمت فيما بعد التعرف على فتاة أحببتها وقمت بخطبتها وكنت غيورا وحنونا ومحافظا

ثالثا) أنا شخص اجتماعي درجة أولي والكل يحترمني احتراما حقيقيا مع جميع عناصر المجتمع وكنت أجيد فن التواصل الإجتماعي فأنا موهوب في هذا المجال وأكره الوحدة والانعزال
أرسلت بواسطة: mafiosomen بتاريخ 23/02/2013 02:16:45
العنوان:
التعليق:
fiogf49gjkf0d
- بالنسبة لحالة الوسواس الحالي المتعلق بالشذوذ الجنسي أنا لا أثار أبدا بالجنس المماثل ولا أثار إلا بالجنس المغاير المشكلة أنني و قعت في فخ التسلل في الأفكار والنقاش الذي يولد بدوه وساوس أخرى إلى جانب قصص الشواذ التي أفسرها وأضع نفسي مكانها مثلا في خصوص العادة الشرجية والحب المثلي و وو و....

لم تولد لي هذه الأفكار سوى القلق وليست لها آثار سلبية يعنى لم أتأثر بها واقعا إلي جانب الأفكار التسلطية مثل أننى لاإراديا عندما يتحدث عن العلاقة الجنسية أنسب الموقف بأنني المفعول به دون أدنى رغبة جنسية مني يعني مجرد فكرة.

كذلك القشعريرة وطول القضيب أصبحا قصصا تافهة بالنسبة لي لأنني عرفت الحقيقة وأن ليس لها أدنى علاقة بالشذوذ مع تفادي الاطلاع على القصص الموجودة في موقعكم الفاضل لأنها عادة قهرية
أرسلت بواسطة: mafiosomen بتاريخ 23/02/2013 02:17:58
العنوان:
التعليق:
fiogf49gjkf0d
المشكل أريد أن أجد حلا لإيقاف هذه الأفكار لأنها أخذت وقتا كثيرا لأني عندما أفكر فيها إما أن أستنتج استناجا تعسفيا ظالما مع أنني لا أثار أبدا بالجنس المماثل وإنما أتركها تسترسل مع مناقشتها أو تتفيهها

أريد أن أعرف الحقيقة من فضلكم هل أنا شاذ أم أنا موسوس قهريا علما أني لم أمارس هذه الأفعال ولم أشاهد مشاهد مثلية وحتى إن اعترضني مشهد مثلي عن طريق الصدفة أسارع بغلق الصفحة، أشتهي النساء كثيرا وأنجذب لهن وأحلم أحلاما جسنية مع النساء .

هناك مشكل آخر هو أنه تلاشت درجة القلق عند التفكير بهذه المواضيع لكثرة أو اعتياد التفكير

من فضلكم وأرجوكم الرد على استشارتي وجزاكم الله خيرا والسلام
أرسلت بواسطة: mafiosomen بتاريخ 23/02/2013 02:19:47
العنوان: التتفيه هو الحل يا "mafiosomen"
التعليق:
fiogf49gjkf0d
الأخ الفاضل "mafiosomen" أهلا وسهلا بك على مجانين:
تقول في تعليقك (أريد أن أجد حلا لإيقاف هذه الأفكار لأنها أخذت وقتا كثيرا لأني عندما أفكر فيها إما أن أستنتج استناجا تعسفيا ظالما مع أنني لا أثار أبدا بالجنس المماثل، وإما أن أتركها تسترسل مع مناقشتها أو تتفيهها)

معنى تتفيه الفكرة أيها المتصفح الكريم هو أن تهملها تماما لأنها تافهة، وما أراك تفعله هو أنك بمجرد وجودها في وعيك تشتبك معها وهذا مختلف تماما عن المطلوب فلا يصح لا أن تفكر فيها لتستنج ولا يصح أن تسترسل معها مع تتفيهها كما تقول فاسترسالك معها معناه أنها فكرة لها معنى أي أنها ليست تافهة بالنسبة لك!

ليس شرطا إذن أن يشتبك الإنسان مع كل فكرة يجدها في ذهنه ! القدرة على إهمال الفكرة تحتاج تدريبا وتكرارا فلا تيأس !

أهلا بك
أرسلت بواسطة: abouhendy بتاريخ 24/02/2013 10:18:35
العنوان:
التعليق:
fiogf49gjkf0d
أرسلت بواسطة: mafiosomen بتاريخ 05/03/2013 00:50:03
العنوان:
التعليق:
fiogf49gjkf0d
أريد قبل كل شيء أن أشكرك يا أ.د وائل أيو هندي شكرا خاصا وبعد
وباختصار أريد أن اعرف حقيقة وضعيتي هل أنا شاذ أم موسوس وما هي سبل العلاج ؟
أريد الحقيقة من فضلكم وحتي إن أجبتموني بأنني شاذ لن أقبل الفكرة وسأدحضها وسأثابر أي مثابرة لأثبت أنني غير شاذ

أعلم أن مشكلتي هي التفكير في هذا الموضوع قسما بالله العضيم لا أنجذب للجنس المماثل على العكس لا أنجذب إلا للإناث

ما هذا؟؟
الحمد لله على هذا الإبتلاء وسأصبر الصبر الجميل حتى يخلصني الله من هذا الوسواس الذي ترعرع معي ومسني في الصميم
أرسلت بواسطة: mafiosomen بتاريخ 06/03/2013 01:41:23
لإضافة تعليق يجب تسجيل الدخول أولاً أو الاشتراك إذا كنت غير مشترك

المواد والآراء المنشورة على هذا الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع - حقوق الطبع والنسخ محفوظة لموقع مجانين.كوم © Powered By GoOnWeb.Com