Header ad



تصفح الاستشارات والردود
| الأسئلة المتكررة FAQ   | طلب استشارة | بحث مفصل | تصفح الاستشارات بالتصنيف

تعليقات الأعضاء

العنوان: هل تعرف معنى كلمة "المرأة"؟
التعليق:
fiogf49gjkf0d
تظن أنك كبرت ونضجت ولكن ينقصك الكثير لتعرف ما معنى كلمة "المرأة"، فلقد تشوهت صورة المرأة في عقلك بسبب متابعتك للمواقع الإباحية في مرحلة مبكرة من حياتك حتى أصبحت لا تراها إلا في إطار الجنس، بل وتحمد الله أنك لا تتعامل مع شابات في عملك حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه!

المرأة الحقيقية "التي لا تراها" مختلفة كثيرا عن الزانية التي تجاهر بالمعصية في المواقع الإباحية.
المرأة الحقيقية ليست للجنس فقط بل هي كائن حي، تفكر وتبتكر وتبدع وتنتج وتتحمل المسؤلية وتحتاج إلى التقدير والاحترام والحنان والإحساس بمشاركتها بالمجتمع وإحساسها بذاتها كإنسانة.
المرأة الحقيقية تخطط وتدرس وتعمل وتحب وتتزوج وتنجب ولها مشاعر وأهداف وطموح واحتياجات.
المرأة الحقيقية تعطي بلا شروط، ولا تنتظر المقابل.
المرأة الحقيقية محترمة وتجبر غيرها على احترامها.

ليتك تتعامل مع الفتيات لتدرك حقيقتهن، ولا تخاف من الاختلاط بهن، فأنت إنسان مميز خلوق ولست بحيوان طليق الغرائز بلا ضوابط شرعية أو ضمير.
أرسلت بواسطة: sorah بتاريخ 12/25/2012 11:47:17 PM
العنوان: فكر في التوبة بصدق وسيعنك الله
التعليق:
fiogf49gjkf0d
من المؤكد أنك حاولت التوبة طالما أنك تحافظ علي الصلاة، ولكن هل فكرت في استمرار المحاولة والتقرب إلى الله تعالى ليعينك؟ هل فكرت أنه قد يحضر ملك الموت وأنت على المعصية؟
هل تظن أنه مازال أمامك الوقت لتتوب؟ لا، فالموت يأتي فجأة وحينها لا ينفع الندم، قال تعالى في سورة النساء: "إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا. وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآن وَلا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا". صدق الله العظيم

فتب من الآن واستعن بالله ولا تعجز وتأكد أن من يتصبر يصبره الله تعالى، وكلما راودتك نفسك على المعصية تذكر الموت والقبر وقد تنفعك زيارة القبور وتخيل أنك مكان صاحب القبر، وفكر ما الذي تتمناه وقتها؟ ثم تخيل وأنت تغادر أن الله أمهلك وأعادك إلى الدنيا مرة أخرى فانظر ماذا ستفعل؟
أرسلت بواسطة: sorah بتاريخ 12/25/2012 11:57:42 PM
العنوان: الكاسيت أم السيارة؟ الأنثى أم
التعليق:
fiogf49gjkf0d
الكاسيت أم السيارة؟ الأنثى أم المرأة؟
لا تبرر لنفسك المعصية، فيمكنك إذا أردت أن تتزوج زواجا يلبي احتياجاتك وبدون التزامات، وقد رأيت أحدهم بمصر يعلن بأحد مواقع الزواج عن طلب زواج مسيار، وبالمناسبة ستجد من النساء من توافق على ذلك لأنها لا تستطيع القيام بمسئوليات الزواج التقليدي ومتطلباته ولا تريد إنجاب الأطفال.
فقط صارح نفسك وحدد ماذا تريد واتق الله وسيعينك، وقد قال سبحانه و تعالى وهو العليم بضعفنا:
"وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا * يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا " صدق الله العظيم
أرسلت بواسطة: sorah بتاريخ 12/26/2012 12:08:34 AM
العنوان: تعليق وشكر
التعليق:
fiogf49gjkf0d
هذا التشبيه بين الكاسيت والسيارة والانثى والمرأة في غاية الدقة.

شكراً جزيلاً
أرسلت بواسطة: Sudad Jawad بتاريخ 12/26/2012 7:04:41 PM
العنوان: عارف الحل إيه
التعليق:
fiogf49gjkf0d
الإنسان في الأساس هو إرادة ورغبة ... وكل اللي بتعمله أنت مسئول عنه لأنه بإرداتك وبرغبتك .. كل ده في الأول وفي الآخر قرارك أنت ...

إنت عامل زي إنسان جعان وفقير ممعوش فلوس . وواقف قدام المطعم يشم رائحة الأكل علشان يجوع أكثر .. فهل ده المنطق وده الحل ؟

أحمد .. أوقات كتيرة أوي العادة السرية بتكون هروب من فراغ آخر .. اشغل وقتك بحاجات مهمة .. صل رحمك, اعمل أنشطة خيرية وشوف حالة الناس الفقراء والمعدمين إيه, اقرأ .. رح حفلات موسيقي ... فيه مليون حاجة تعملها لكن شوف أنت فعلا مفتقد إيه في حياتك..

أنت تعرف أن في أوقات كتيرة جدا لجوئك للعادة السرية لا يكون بسبب الشهوة, ولكن أنك مفتقد أنك تتكلم مع حد عن قرب .. طاب جرب كده وأنت حاسس أنك حتروح البيت تتفرج على فيلم بورنو...... بدل ما تروح خد تاكسي وروح زور جدك أو جدتك .. أو تكلم مع صديق ليك.. (شوف إنت فعلا مفتقد إيه)..

ثانيا .. (وقد تكون أولا) .. إنت تعرف أن الشباب في أمريكا وأوربا (وأنت ممكن تكون منهم لو سافرت ) .. أبعد ما يكونون من أنهم يتفرجوا على أفلام برونو .. لأن لهم هدفا محددا ورسما لمستقبلهم .. طبعا احنا مفتقدين ده هنا..
أرسلت بواسطة: khaled79 بتاريخ 12/27/2012 7:15:35 PM
لإضافة تعليق يجب تسجيل الدخول أولاً أو الاشتراك إذا كنت غير مشترك

المواد والآراء المنشورة على هذا الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع - حقوق الطبع والنسخ محفوظة لموقع مجانين.كوم © Powered By GoOnWeb.Com