Header ad



تصفح الاستشارات والردود
| الأسئلة المتكررة FAQ   | طلب استشارة | بحث مفصل | تصفح الاستشارات بالتصنيف

تعليقات الأعضاء

العنوان: لكن يا ولدي..
التعليق:
fiogf49gjkf0d
لكن يا أحمد الحلال أن يستمتع كل منكما بالآخر، وليس بالخيارة!!!
هل أجرى كل منكم عقد زواجه على خيارة؟؟؟
استخدامها للوصول إلى اللذة من قبلك أو من قبلها، غير جائز، وإن كان لا يصل إلى حرمة الجماع في الدبر...
أهنئكما على ثباتكما في الامتناع عن الجماع في الدبر، وأرجو أن تتبعا هذا بالامتناع عن جماع الخيارة وأخواتها، وبالاستغفار...
رعاكما الله وأسعدكما، ورزقكما الولد الذي تقر به أعينكما
أرسلت بواسطة: rafeef بتاريخ 13/08/2013 16:53:49
العنوان: تعليق على التعليق
التعليق: السلام عليكم.. الأخت رفيف المحترمة..
أرجو التحفظ في تحديد الحرام والحلال. فقد أفتى عدة علماء ثقات (من علماء المذهب السني) صراحةً بعدم حرمانية ذلك طالما أنه برضى الطرفين. ربما أفتى البعض أيضا بغير ذلك وفي هذه الحالة فلكل شخص أن يتبع الفتوى التى يرتاح لها قلبه وترتضيها قناعته.
وعلى الجانب الآخر فهذا شيء يحدث بين زوجين برضاهما سويا ويستمتعان به ولا يضران أحدا ولا تتعارض مع صريح القرآن والحديث فلماذا نحرمهما مما يستمتعان به؟؟ لماذا نحملهما إحساسا بالذنب وهما لم يفعلا أي شيء سوى استمتاعهما على فراش الزوجية بما لا يضر أحدا منهما وبما يرضيهما سويا....؟؟؟
وأرى أن تعليق الدكتور جواد يسير في نفس هذا الاتجاه ويؤكد عدم وجود رأي قاطع للطب النفسي في الموضوع...
الخلاصة.... للزوجين الاستمتاع بما يرضيهما سويا بدون إجبار لأحد الطرفين طالما ابتعدا عن جماع الزوجة في الدبر بواسطة عضو الزوج..
وشكرا
أرسلت بواسطة: tamem بتاريخ 14/08/2013 08:58:29
العنوان: هل من نص؟
التعليق:
fiogf49gjkf0d
هل من الممكن أن تحضر لي نصوص الفتوى حرفيًا ومصدرها يا سيد تميم؟
فأنا الذي أعلمه أن العلماء اختلفوا في كيفيات معينة من استمتاع أحد الزوجين بالآخر، لكن لا أعلم أنهم اختلفوا في عدم جواز استمتاعهما بأشياء أخرى خارجة عن ذواتهما...
ألا ترى أن إدخال زوجته للخيارة في قبلها حتى تصل إلى اللذة هو استمتاع بالخيارة وليس بالزوج!!! ما الفرق بين المتزوجة وغيرها في هذا؟ أليست كلتاهما تستمتعان بما لا يحل الاستمتاع به؟
ولتقريب الفهم: هل من فرق بين ممارسة الزوج للاستمناء خاليًا أو أمام زوجته؟؟ أليس الأمران استمتاع بنفسه لا بزوجته؟
على كل بانتظار نصوص الفتاوى وقائليها ومصدرها، فلعل عندك ما لا أعلمه...
أرسلت بواسطة: rafeef بتاريخ 15/08/2013 07:44:23
العنوان: بعض الروابط والبقية تأتي
التعليق:
fiogf49gjkf0d
الأخت رفيف.. هذه بعض الروابط التي أذكرها الآن وإذا اتسع وقتي مستقبلا يمكنني إفادتكم بالمزيد
http://www.islamic-fatwa.com/fatawa/index.php?module=fatwa&id=24874 http://www.islamic-fatwa.com/fatawa/index.php?module=fatwa&id=38591 http://nashess.com/news9059.html أما بخصوص الاستمناء فقد اختلف أيضا الفقهاء فيه وهناك من يرى أنه حلال ولديهم الأسانيد المقنعة مثل الرابط التالي http://forum.amrkhaled.net/showthread.php?374588-%E5%E1-%C7%E1%DA%C7%CF%C9-%C7%E1%D3%D1%ED%E5-%CD%E1%C7%E1-%C7%E3-%C7%E4-%C7%E1%E3%E6%DE%DA-%C7%E1%DA%C7%E1%E3%EC-wiki-%ED%E4%D4%D1-%C7%EC-%E3%DA%E1%E6%E3%C7%CA أرجوك يا أخت رفيف الابتعاد عن تحريم كل شيء في الحياة ... من يتابع التاريخ الفقهي يرى أن أغلب الأمور المستحدثة تبدأ بالتحريم القاطع ثم تنتهي بأنها حلال !!!! فوائد ودائع البنوك كانت محرمة قطعا والآن هناك فقهاء كبار في الأزهر الشريف يرونها حلالا. دائما الفكر الفقهي يبدأ بالتحريم... تحريم كل شيء... تحريم كل سعادة وكل متعة حتى لو بين زوجين... تحريم الغناء والموسيقى.. تحريم الماء والهواء . ربنا يرحمنا..
أرسلت بواسطة: tamem بتاريخ 15/08/2013 13:01:36
العنوان: رفيف وتميم وعلماء النفس و(الخيار)
التعليق:
fiogf49gjkf0d
العالم بتفكر وتناقش : هل يوجد حياة أخرى على سطح المريخ أم لا؟
هل يوجد ماء و بيكتريا وبوادر حياة على أحد الأقمار التابعة لكوكب المريخ أم لا؟
وتميم ورفيف من كوكب العالم العربي بيتجادلان مع الرجل: يحط خيارة في مؤخرته ولا حرام؟ ممكن مراته تحط له الخيارة ولا لأ؟
هل لو أصابه عجز جنسي يحط خيارة في فرج زوجته حلال أم حرام؟ وهل حجم وطول و(سٌمك) الخيارة يهم؟
وماذا لو كان الزوج والزوجه في السوق وشاهدا معا خيار (خيار كتير قوي) هيشتروا كم كيلو؟ والباقي هيكلوه؟ أم مصيره فرج الزوجة ودبر الزوج؟ أصلها تفرق
وهل إذا شح الخيار وغلا ثمنه وتملعن بائعوه... هل يجوز استخدام أصابع الزوجه؟ وكم إصبع يكفي ويروي الزوج؟
يا أمة ضحكة من جهلها الأمم وبائعي الخيار والقثاء والموز .
أرجو أن تتحلى بالشجاعة الكافية وتنشر تعليقي.... يا إما تكون من اتباع الخيار :)
أرسلت بواسطة: elazory بتاريخ 15/08/2013 20:12:56
العنوان: إلى تميم 1
التعليق:
fiogf49gjkf0d
الأخ تميم، شكرًا على إحضارك الروابط، لكنها ليست في محل الخلاف بيننا! الفتوى تجيز استمتاع الزوج بأصابع زوجته، وهذا لا بأس به (وإن كان هناك من منعه وله أدلته) إذ للزوجين أن يستمتع كل منهما بالآخر كما شاء ما اجتنب المحرمات المنصوص عليها، فيحل للزوج أن يستمتع بزوجته من رأسها إلى رجلها ما عدا الإيلاج في دبرها، وما عدا إتيانها وقت الحيض...
وهناك صور اختلف فيها العلماء لعلل معينة، كما في الممارسات المقززة، فمنهم من منعها على أي حال، ومنهم من أجازها في حال رضى الطرفين، ومنعها إن لم يرضَ أحدهما...
كل هذا لا نختلف فيه...، مسألتنا أن يقوم أحد الزوجين بالاستمتاع بشيء آخر خارج عن ذات زوجه. أوضح لك: يجوز للرجل –مثلًا- أن يستمني بيد زوجته، لكن يحرم عليه أن يستمني بيده، لأنه حينئذ يستمتع بنفسه لا بجسد زوجته!!
أرسلت بواسطة: rafeef بتاريخ 17/08/2013 12:34:14
العنوان: إلى تميم 2
التعليق:
fiogf49gjkf0d
استمتاع الزوجة بإدخال جسم ما في قبلها ليس إلا استمناء وإن كان أمام الزوج وبرضاه، لأنه استمتاع بشيء غير زوجها... قال تعالى في أول سورة المؤمنون: ((وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ)) فكل ما وراء، وما عدا الزوج/الزوجة يعد الاستمتاع به تعديًا وتجاوزًا لحدود الحلال إلى الحرام...
ولا فرق بين أن يكون الاستمتاع بإدخال الأشياء في القبل أو الدبر...، ولا فرق بين دبر المرأة ودبر الرجل في هذا.
والذي أطلبه منك: أن تحضر لي فتوى تجيز أن يستمتع الزوجان -أو يزيدا متعتهما- بواسطة تلذذهما بشيء غير جسد الآخر...، بشرط أن يكون المفتي عالمًا ورعًا مشهود له بذلك بين علماء عصره...
فإن وجدت ذلك عن عالم ورع ثقة، فلك الشكر أن زدت في علمنا، وأتيت بفتوى تيسر على الناس...
أرسلت بواسطة: rafeef بتاريخ 17/08/2013 12:34:54
العنوان: إلى تميم 3
التعليق: لكن البلاء كل البلاء ممن يلبس العمائم ويحمل الشهادات، ويشغل المراكز، وهو عند الله ليس أهلًا لهذا كله، فيأتي ما يخالف فيه علماء الأمة في الماضي والحاضر، وترى الإعلام يبرز هؤلاء، ويروج فتاواهم، حتى ليحسب المرء أنه لا علماء غيرهم، ولا خلاف لرأيهم وأنهم هم الصواب لا غيرهم....
والبلاء الأعظم من سابقه، ابتعاد أغلب الناس عن التعرف على ما يلزمهم في دينهم فيكونون في حالة من الجهل يتعذر عليهم كليًا التمييز بين القول الصحيح والقول الفاسد، فيتبعون ما سهل عليهم، تحت شماعة: (أفتاها الشيخ فلان).. وإذا كان "الشيخ فلان" سينال جزاءه من الله على الكلام بغير خوف من الله...، لكن هذا لا يعذر الناس البتة، فليس كل جاهل معذور...، وكل سيسأله الله عن عمله يقف بين يديه وحيدًا، ولا تزر وازرة وزر أخرى...
أرسلت بواسطة: rafeef بتاريخ 17/08/2013 12:35:35
العنوان: إلى كل من وصل إلى المريخ! 1
التعليق:
fiogf49gjkf0d
إلى كل من يستهزئ بدينه بهذه الحجة السخيفة: "الناس وصلت إلى القمر.. المريخ.. وإنتو لسه بتدوروا على أحكام كذا وكذا..." ما علاقة القمر والمريخ بالأحكام الشرعية؟ وهل يمنع البحثُ في أحدهما البحثَ في الآخر؟
نحن يا أخي نجمع بين الحسنيين، أنا أطّلع على أبحاث المختصين في الفلك، وأبحث في اختصاصي ليطلعوا على ما بحثت، وكلنا يعين الآخر...
إن الله الذي أمرك أن تتفكر في الكون وتبحث وتتعلم، هو نفسه الذي أمرك أن تعرف الأحكام المتعلقة بعلاقتك مع زوجتك، وبدخولك إلى الحمام...، ديننا لم يترك شيئًا وعلينا أن نكون شموليين نعرف هذا وهذا ولا نحصر نفسنا لا بقمر ولا بمريخ، ولا ببيع ولا شراء ولا استنجاء!! نبينا الذي علمنا الاستنجاء، صعد إلى السماء السابعة إلى حيث لا يصل أحد...، وخطط الخطط الحربية، وحض على الصناعة والزراعة والعمل كله...
لم يمنعه صعوده إلى السماء ولا خوضه للحروب أن يبين للناس أدق الأحكام في العلاقات الزوجية... المسلم يتمتع بالشمولية ولا يغيب عنه شيء...
أرسلت بواسطة: rafeef بتاريخ 17/08/2013 12:55:13
العنوان: إلى كل من وصل إلى المريخ! 2
التعليق: الأصل هو عبوديتنا لله، نتعبده باستكشاف الكواكب تمامًا كما نتعبده بالتزام قواعد الاستنجاء، فهو قد طلب كل هذا منا...
وإذا كان البحث في المريخ سيمنع عنك الموت، أو سيمنعك من أن تبعث يوم القيامة، وسيمنعك من الوقوف بين يدي الله تعالى، وسيمنعك من أن تُسأل عن طهارتك وعلاقتك بزوجتك.... فاستهزئ بنا، وإلا فأنت أول من يستحق أن يستهزأ به، وإن كنا لا نفعل هذا..
إن الأمة التي بحثت في الطهارة وأدق التفاصيل في العلاقات الزوجية، هي التي بحثت في الطب والفلسفة والرياضيات والفلك، وكانت يوم أن اعتنت بأدق التفاصيل هي الأمة التي قادت الدنيا بعلومها وحضارتها....، وما أرى تخلفنا إلا بعد أن أهملنا تلك التفاصيل، فترى أغلب الناس لا يعرفون رأسهم من رجلهم في هذا ولا في غيره...
أرسلت بواسطة: rafeef بتاريخ 17/08/2013 12:56:03
العنوان: استشارة نفسية أم فتوى شرعية؟
التعليق: هو يعني الإسلام لن ينصلح الا بمعالجة مشكلة رجل عنده مشاعر أنثوية بيتبادلها مع زوجته؟ هل إصلاح الفرد يبدأ بأصابع زوجته في مؤخرته يعني؟
هو حر يمارس معها ما يريد وواضح أنه تعود على ذلك لدرجة أن فتحة شرجه تتحمل وتبتلع (خيارة معتبرة كاملة).
ثم أن الرجل محتاج مشورة (نفسية) وأنت تقدمين له (فتوى شرعية) فهل هذا موقع للاستشارات النفسية أم دار إفتاء أون لاين؟؟!! أنا لا أفهم ثم أنك في تعليقك التاني تحللين أصابع زوجته في مؤخرته وتحرمين الخياره؟!
كيف؟ أنا لا أفهمك ولا أفهم فتاويك. وهل اختزلنا صلاح وتقدم المسلم في أصابع الزوجه؟ يا ليت نركز على الجوهر والدين المعاملة مش أسرار بين زوجة مسترجلة وزوج مستأنث وما أكثرهما هذه الأيام.
تقبلي رأيي بدون اتهامي بالاستهزاء بالدين.
أرسلت بواسطة: elazory بتاريخ 18/08/2013 21:14:00
العنوان: شكرا على المناقشة
التعليق:
fiogf49gjkf0d
شكرا على مناقشتك، اصبر علي قليلا فأنوي مناقشة مشاركتك في موضوع مستقل ينشر على مجانين بإذن الله...
دعواتك بالتيسير
أرسلت بواسطة: rafeef بتاريخ 20/08/2013 12:01:57
العنوان: الاستشارة غير سديدة
التعليق: للأسف الدكتور "سداد" لم يجب إجابة صحيحة بالمرة .. فالشذوذ مرفوض حتي ولو برضا الطرفين، وهو مفسد للفطرة والقلب.
وطبعا التعقيبات التي تتحدث عن أن الموضوع مباح فقهيا تعقيبات غير صحيحة بالمرة .. فلا خلاف في تحريم النكاح في الدبر أو استعمال آلات لمثل هذا الشذوذ
وأحدهم أورد هذه الفتوي للأستاذ "أحمد حجي كردي": http://www.islamic-fatwa.com/fatawa/index.php... http://www.islamic-fatwa.com/fatawa/index.php...
والفتوي بها خطأ لفظي .. فعنوان الفتوي غير صيغة السؤال - العنوان "إدخال إصبع الزوجة في دبر الزوج" وصيغة السؤال "وضع الزوجة إصبعها في فرج الزوج" والجواب كان عن السؤال وليس العنوان.
والأستاذ أحمد حجي كردي نفسه له فتوي في تحريم الشذوذ في الدبر علي هذا الرابط - http://www.islamic-fatwa.com/fatwa/17297
أرسلت بواسطة: a.sabry بتاريخ 13/05/2016 00:54:23
لإضافة تعليق يجب تسجيل الدخول أولاً أو الاشتراك إذا كنت غير مشترك

المواد والآراء المنشورة على هذا الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع - حقوق الطبع والنسخ محفوظة لموقع مجانين.كوم © Powered By GoOnWeb.Com