Header ad
المشاهدات 5043  معدل الترشيح 0    تقييم

تعليقات الأعضاء

العنوان: أبو ماهر
التعليق: قال تعالى بسم الله الرحمان الرحيم (الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ...) من الآية 275 سورة البقرة، يكفي كدليل قاطع على مس الجن للإنسان أن الله شبه قيام الذي يأكل الربا من قبره يوم القيامة بالذي يتخبطه الشيطان من المس... والتخبط من المس لا يحتاج تفسيرا أو تأويلا فهو تماما كما نراه في حالة الصرع. فاتقوا الله وكفانا تهويلا لعلم النفس على حساب الوحي، فما علم النفس إلا نظريات وفرضيات أغلبها ما زالت محل جدل العلماء والأطباء!
فهي اجتهادات بشرية قد تصيب وقد تخطأ وأما الوحي فهو الحقيقة المطلقة الوحيدة التي يمتلكها الإنسان في هذه الدنيا.
إذن فأمر مس الجن للإنسان لا شك فيه أما الكيفية فهي مجهولة ولا يمكن فهمها، والسبب ببساطة هو أن الجن كائن خارج نطاق حواس الإنسان مثله مثل المغناطيس الذي نرى أثره ولا ندرك جوهره... والله أعلم.
أرسلت بواسطة: راسيونال بتاريخ 19/06/2018 21:50:54
لإضافة تعليق يجب تسجيل الدخول أولاً أو الاشتراك إذا كنت غير مشترك

المواد والآراء المنشورة على هذا الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع - حقوق الطبع والنسخ محفوظة لموقع مجانين.كوم © Powered By GoOnWeb.Com