Header ad
المشاهدات 2641  معدل الترشيح 0    تقييم

تعليقات الأعضاء

العنوان: تعليق
التعليق: من أراد أن يكتب في التاريخ واللغة والعلوم الشرعية، لا يكفي أن يرجع إلى مراجع حديثة فحسب ويلقي المسؤولية عليها...، عندنا في كليتنا لا نقبل بحثًا من طلاب السنة الأولى إن لم يرجعوا إلى المراجع الأصيلة ويفهموها بلغة سليمة بالمعنى الذي أراده أصحابها، لا وفقًا لرطانة اليوم...
لماذا هذه القدسية لمراجع لم تخضع حتى لأبسط قواعد البحث العلمي والأدبي ... وكيف يمكن دراسة نظريات ومفاهيم دون تحديها وانتقادها ... هل هذا هو مستوى التعليم الجامعي؟.
ولماذا لا يعبر الإنسان عن ما في باله ؟ منع ذلك هو بالضبط إهانة العقول والأجساد معاً.
ليس هناك طبعة واحدة لكتاب وتلك المراجع المقدسة باستثناء القرأن الكريم تحتاج إلى تنقيح وطبعات جديدة ودراسات جديدة.
حان الوقت للتخلص من وهام الشعور بالعظمة المزيفة وبث آراء مزيفة مبنية على قواعد خالية من أبسط قواعد البحث العلمي والأدبي.
و قد سنحت لي الفرصة للاطلاع على ما تسمينه بانتقاد سليم في مقال مبتذل بعنوان آفة الدالات المبالة الموجه لشخصي
أرسلت بواسطة: sudad jawad بتاريخ 2/3/2014 2:26:23 PM
العنوان: تعليق عن من يكتب عن هوى
التعليق: تقول الأخت الفاضلة أني أكتب عن هوى وما الذي تعرفينه عن تحصيلي الجامعي الغير المعلن فقد يكون غير ما تتصورين
وأذكرها بالقول المأثور :
وهذه من أثبت المعارف
في الأوجه الغامضة اللطائف
معرفة العقل من الإنسان
أثبتُ من معرفة العيان
فالحمد لله على نعمائه
حمداً جزيلاً وعلى آلائه
أرسلت بواسطة: sudad jawad بتاريخ 2/4/2014 7:24:16 AM
العنوان: من أنتم
التعليق: السيد سداد المحترم أنت تتكلم عن حرية التفكير والتعبير في قولك ولماذا لا يعبر الإنسان عن ما في باله ؟ منع ذلك هو بالضبط إهانة العقول والأجساد معاً
وأنت لم تتحمل مجرد نقد بسيط لكلامك ولأنك تعتبر نفسك في مستوى علمي أعلى من غيرك وإن كان في مجال هذا الموقع وفي حال كنت دكتورا جامعيا أو طبيبا جراحا أو مهندسا أو أي شيء من هذه الشهادات العليا التي لا تكفي لمنح الشخص العقل ونحن أدرى وأعلم الناس كيف يتم التحصيل العلمي والجامعي بالذات في بلداننا وإن كنت على المستوى العالي من العلم والتحصيل العلمي فكل ذلك قائم على الكتب القديمة التي تهزأ بها وتتنكر لعلومها
والأهم من ذلك كله شهادتك تؤهلك للتكلم في العلم النفسي فقط لا غير ولا تسمح لنفسك بالتكلم عن العلوم الشريعة التي لها أهلها كما للطب النفسي أهله وللهندسة والمحاماة اهلها إلا إذا كنت تستصغر من مقدار العلم الشرعي وتحاجج به وتعتبره أدنى من باقي العلوم التي لا تستطيع أن تحاجج بها
أما بالنسبة لحرية التعبير والرأي فلا تتكلم عنه لأنك لم تتحمل أي نقد أو حرية رأي آخر يقابل رأيك. وقد يكون من تكلم عنك أعلى منك علما في جميع المجالات ولا تنظر للآراء الأخرى نظرة دونية
أرسلت بواسطة: أبو زهير بتاريخ 2/4/2014 1:23:19 PM
العنوان: لم أقصدكم!
التعليق: لعلكم تعنون قولي: (كثير من الكتاب المعاصرين يكتب لا عن علم وإنما عن هوى، وفكرة مسبقة، ولا يكتب الحقيقة، ولا بتجرد)!!
ما عنيتك بهذا!! إنما عنيت من يكتب الكتب الحديثة التاريخية والشرعية والأدبية، التي قد يرجع الباحث إليها.
أنا أكمل الكلام على أنه لا يصح الأخذ من المراجع المعاصرة فحسب، وإنما الأساس المراجع القديمة ثم يرجع إلى الحديثة استئناسًا، أو لأخذ فائدة واستنتاج لا يخالف القديم.
أرسلت بواسطة: rafeef بتاريخ 2/4/2014 9:57:33 PM
لإضافة تعليق يجب تسجيل الدخول أولاً أو الاشتراك إذا كنت غير مشترك

المواد والآراء المنشورة على هذا الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع - حقوق الطبع والنسخ محفوظة لموقع مجانين.كوم © Powered By GoOnWeb.Com