Header ad
المشاهدات 4355  معدل الترشيح 5    تقييم

تعليقات الأعضاء

العنوان: مثلما تكونون يولى عليكم
التعليق: السلام عليكم ورحمة الله
لا تغيبون عن بالي منذ الجولة الأولى يا أهل مصر!
من المؤكد أن أعصابكم متوترة جدًا.... يا دكتور، الحاكم ممثل عن الشعب، وهذا هو الشعب الذي عندكم...
ناس يخافون من تطبيق الإسلام، وهذا أغلب تعليل خوفهم من الأخوان...، ويا ليتهم قالوا إننا نريد الإسلام، لكن لا نريد الأخوان...، لكن قالوا: هم يخشون فرض الحجاب، ويخشون تدهور الاقتصاد والسياحة (بسبب الرقابة الإسلامية)...الخ... وما أخطر هذا الكلام!!
بالمختصر: هم يريدون رئيسًا يتركهم يعصون الله كيف شاؤوا، ويتركهم بلا أمر بمعروف ولا نهي عن منكر، وبعبارة أخرى: يتركهم بلا إصلاح!!!
الحرية: أن تفعل ما تشاء دون "لماذا؟"
والديموقراطية: أن تختار من يعبر عن فكرك هذا، ليدير شؤونك...، ولا أنسب ممن كانوا، وما زالوا يسعون للبقاء....، ألم يكونوا يفعلون بمصر وشعبها ما شاؤوا دون أن يقول أحد لهم: "لماذا؟"
الخليفة الراشد الخامس: عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه -الذي نتمنى دائمًا أن يحكمنا- قتله أهله المقربون!! لماذا؟ لأنه أراد أن يحكمهم بالعدل ويعاملهم كسائر الناس....، لكن هذا لم يرق لنفوسهم الخبيثة!!
من سورية لكن القلب مع مصر
أرسلت بواسطة: single بتاريخ 6/15/2012 6:00:27 AM
العنوان: مثلما تكونون يولى عليكم تكملة
التعليق: ماذا سيفعل الشعب بمن يريد أن يصلحه ويعامله بالعدل؟
""الفاتحة على روح....""
هل عرف الناس الآن لماذا الحل يكون بالثورة على النفس، قبل الثورة على الحكم؟
وأن الثورة على النفس لا تكون بيوم وليلة، وإنما تحتاج سنوات؟
فهي ليست ثورة في الحقيقة، وإنما تربية وإعداد!
ثورة هادئة، بلا أضرار، وبمفعول جبار!!
من سورية لكن القلب مع مصر
أرسلت بواسطة: single بتاريخ 6/15/2012 6:06:14 AM
لإضافة تعليق يجب تسجيل الدخول أولاً أو الاشتراك إذا كنت غير مشترك

المواد والآراء المنشورة على هذا الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع - حقوق الطبع والنسخ محفوظة لموقع مجانين.كوم © Powered By GoOnWeb.Com