إغلاق
 

Bookmark and Share

أنواع‏ ‏الفصام‏ ‏(2) ::

الكاتب: أ.د يحيى الرخاوي
نشرت على الموقع بتاريخ: 6/30/2008


أنواع‏ ‏الفصام‏ ‏(1)

6- ‏الفصام‏ ‏الكاتاتوني (‏الفصام‏ ‏التصلبي) [4] (ورمزه‏ ‏في ‏الدليل‏ ‏المصري ‏صفر‏ 7 / 4).‏
وفي ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏تكون‏ ‏الأعراض‏ ‏الغالبة‏ ‏هي ‏أعراض‏ ‏فقد‏ ‏الإرادة‏ (‏راجع‏ ‏الأعراض‏) ‏واضطراب‏ ‏السلوك‏ ‏الحركي، ‏وهذا‏ ‏النوع‏ ‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏وضعه‏ ‏في ‏مكانه‏ ‏المناسب‏ ‏تحديداً‏ ‏على ‏سلم‏ ‏العملية‏ ‏الفصامية، ‏فإن‏ البعض‏ ‏يعتبره‏ ‏نوعاً ‏متأخراً (شديد‏ ‏التدهور‏) ‏باعتبار‏ ‏الناتج‏ ‏من‏ ‏نوبة‏ ‏المرض‏ ‏فيه‏ ‏إذ‏ ‏ينتج‏ ‏ندوبا‏ً ‏في ‏الشخصية‏ ‏وهبوط‏ ‏مستواها‏ ‏التكيفي ‏ورنينها‏ ‏العاطفي.. ‏مع‏ ‏درجة‏ ‏من‏ ‏التفكك‏ ‏وقد‏ ‏يصاحب‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏بوجه‏ ‏خاص‏ ‏اضطرابات‏ ‏جسمية‏ ‏مميزة‏ ‏مثل‏ ‏اللون‏ ‏الباهت‏ ‏للجلد‏ ‏وزرقة‏ ‏الأطراف‏ ‏ووفرة‏ ‏اللعاب‏ وانخفاض ضغط ‏الدم‏ ‏وضحالة‏ ‏التنفس‏ (‏إلا‏ ‏في ‏حالات‏ ‏الهياج‏ ‏فإن‏ ‏الضغط‏ ‏قد‏ ‏يرتفع‏ ‏وقد‏ ‏يضطرب‏ ‏التنفس‏) ‏ويتصف‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏بأنه‏ ‏يأتي ‏في ‏نوبات‏ ‏مختلفة‏ ‏حتى ‏يمكن‏ ‏تمييز‏ ‏نوعين‏ ‏منه‏: ‏
(1) ‏الفصام‏ ‏الكتاتوني ‏الهياجي (‏ورمزه‏ ‏صفر‏ 7 / 4 ‏صفر‏ ).
‏وهو‏ ‏يتصف‏ ‏بزيادة‏ ‏في ‏النشاط‏ ‏الحركي ‏لدرجة‏ ‏العنف‏ ‏والتحطيم، ‏ويمكن‏ ‏تمييز‏ ‏الهياج‏ ‏هنا‏ ‏عنه‏ ‏في ‏حالات‏ ‏الهياج‏ ‏في ‏الهوس‏ ‏بأن‏ ‏سلوك‏ ‏المريض‏ ‏يبدو‏ ‏مندفعا‏ً ‏من‏ ‏داخله‏ ‏بغض‏ ‏النظر‏ ‏عما‏ ‏حوله، ‏ولذلك‏ ‏فإن‏ ‏تصرفاته‏ ‏العنيفة‏ ‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏التنبؤ‏ ‏بها‏ ‏وتبدو‏ ‏بلا‏ ‏معنى ‏وبلا‏ ‏أهداف، ‏كما‏ ‏أن‏ ‏العواطف‏ ‏المصاحبة‏ ‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏كلامه‏ ‏غير‏ ‏مترابط‏ ‏وغير‏ ‏منطقي، ‏في ‏حين‏ ‏أن‏ ‏الهياج‏ ‏الهوس‏ ‏يكون‏ ‏مثاراً‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏وذا‏ ‏معنى ‏يبدو‏ ‏فيه‏ ‏الرفض‏ ‏مثلاً‏ ‏وقد‏ ‏يتحول‏ ‏مسار‏ ‏الهياج‏ ‏من‏ ‏مؤثر‏ ‏خارجي ‏إلى ‏آخر‏ ‏حسب‏ ‏ظروف‏ ‏البيئة‏.‏

(‏ب‏) ‏الفصام‏ ‏الكتاتوني الانسحابي (الذهولي) (‏ورمزه‏ ‏صفر‏ 7 / 4).
‏ويتصف‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏بالهبوط‏ ‏الحركي ‏الذي ‏قد‏ ‏يصل‏ ‏إلى الذهول‏، ‏كما‏ ‏يصاحبه‏ ‏البكم‏ ‏والخلف‏ ‏والانثنائية‏ ‏الشمعية‏.‏
على أن‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏الفصام‏ ‏يثير‏ ‏مشاكل‏ ‏تشخيصية‏ ‏عديدة‏ ‏وذلك‏ ‏كما‏ ‏يلي: ‏
1- ‏أن‏ ‏حدوثه‏ ‏في نوبات‏ ‏يشير‏ ‏إلى ‏كونه‏ ‏نوعاً‏ ‏حاداً، ‏في ‏حين‏ ‏أن‏ ‏الفصام‏ ‏مرض‏ ‏مزمن‏ ‏بطبيعته، ‏وذلك‏ ‏فإن‏ ‏المعول‏ ‏الأساسي ‏في ‏تشخيصه‏ ‏أحيانا‏ً ‏يكون‏ ‏ما‏ ‏يتركه‏ ‏من‏ ‏آثار‏ ‏مزمنة‏ في الشخصية ‏الأمر‏ ‏الذي ‏يمكن‏ ‏استنتاجه‏ ‏من‏ ‏شذوذ‏ ‏النوبة‏ ‏الحادة‏ ‏وطبيعتها‏.‏

2- ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏يحدث‏ ‏دوريا‏ (مما‏ ‏يقاربه‏ ‏من‏ ‏حالات‏ ‏الهوس‏ ‏والاكتئاب‏) ‏ولكننا‏ ‏ينبغي ‏أن‏ ‏ننتبه‏ ‏أنه‏ ‏إذا‏ ‏زالت‏ ‏النوبة‏ ‏دون‏ ‏أثر‏ ‏في ‏الشخصية‏ ‏تماما‏ ‏فإن‏ ‏الكاتاتونيا‏ ‏الحميدة‏ Periodic catatonia ‏والأولى ‏بوجه‏ ‏خاص‏ ‏قد‏ ‏تندرج‏ ‏تحت‏ ‏أمراض‏ ‏الهوس‏ ‏والاكتئاب‏ ‏أخرى (‏الرمز‏ ‏في ‏الدليل‏ ‏المصري ‏صفر‏ 6 / 9). ‏

3- ‏أن‏ ‏مجرد‏ ‏وجود‏ ‏أعراض‏ ‏كاتاتونية‏ ‏في ‏الفصام‏ (‏مثل‏ ‏الطاعة‏ ‏الآلية‏ ‏أو‏ ‏الانثنائية‏ ‏الشمعية‏) ‏في ‏أي ‏نوع‏ ‏آخر‏ ‏لا‏ ‏يكفي ‏بالضرورة‏ ‏لتشخيص‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏الفصام‏. ‏

4- ‏أن‏ ‏وجود‏ ‏مظاهر‏ ‏الاضطرابات‏ ‏الجسمية‏ ‏هنا‏ ‏بشكل‏ ‏ظاهر‏ ‏قد‏ ‏يقربنا‏ ‏من‏ ‏احتمال‏ ‏وجود‏ ‏اضطراب‏ ‏عضوي ‏خاص‏ ‏في ‏هذا‏ ‏المرض‏ ‏بالذات‏. ‏

وفيما‏ ‏يلي ‏وصف‏ ‏حالة‏ ‏هياج‏ ‏فصامي ‏من‏ ‏النوع‏ ‏التصلبي:‏
حالة:‏ ‏السيد‏ ‏أ‏.... "‏عمره‏ 27 ‏عاما‏ ‏يعمل‏ ‏قهوجي ‏على ‏الرصيف‏ ‏جاء‏ ‏في ‏حالة‏ ‏هياج‏ ‏شديد‏ ‏في ‏صحبة‏ ‏البوليس‏، ‏ولم‏ ‏يدل‏ ‏بأي ‏شكوى.. ‏وقد‏ ‏قالت‏ ‏زوجته... ‏مخه‏ ‏طار‏ ‏يا بيه‏ ‏نازل‏ ‏فينا‏ ‏ضرب‏ ‏وتكسير‏... ‏وبيقول‏ ‏أنا‏ ‏أسمى ‏محمد‏ ‏وأنتي ‏مسيحية‏ ‏ما‏ ‏تحليليش‏.. ‏لما‏ ‏أقوله‏ ‏أنت‏ ‏فلان‏ ‏يقول‏ ‏أنتي ‏ما‏ ‏بتعرفيش‏ ‏حاجة‏..."، ‏وقد‏ ‏كان‏ ‏هياجه‏ ‏من‏ ‏نوع‏ ‏خاص‏ ‏وكأنه‏ ‏يشير‏ ‏إلى ‏شيء‏ ‏ما‏ ‏أو‏ ‏يدفع‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏شرا‏ً ‏وكان‏ ‏يتصف‏ ‏بالخلف‏ ‏الشديد‏ ‏فيفعل‏ ‏عكس‏ ‏ما‏ ‏يلقى ‏عليه‏ ‏من‏ ‏أوامر‏ ‏على طول‏ ‏الخط، ‏كما‏ ‏كان‏ ‏أحياناً‏ ‏يكرر‏ ‏نفس‏ ‏الحركة‏ - ‏ولو‏ ‏أنها‏ ‏حركة‏ ‏هو‏‏جاء‏ ‏من‏ ‏الصعب‏ ‏تمييز‏ ‏مغزاها‏ ‏أثناء‏ ‏هياجه‏.. وقد‏ ‏أدخل‏ ‏المستشفي ‏وأعطى ‏العلاج‏ ‏المكثف‏ ‏من‏ ‏الصدمات‏ ‏الكهربائية‏ ‏فتحسن‏ ‏هياجه‏ ‏نوعاً‏ ‏ولكن‏ ‏اضطراب‏ ‏أفكاره‏ ‏و‏‏أهمها‏ ‏ضلالات‏ ‏تغير‏ ‏الشخص‏ ‏وتغير‏ ‏الكون‏ ‏ظلت‏ ‏كما‏ ‏هي. ‏

7- ‏نوبة‏ ‏الفصام‏ ‏الحاد‏ ‏غير‏ ‏المتميز(الرمز‏ ‏في ‏الدليل‏ ‏المصري ‏صفر‏ 7 / ‏صفر‏).
‏يمثل‏ ‏هذا‏ ‏التشخيص‏ ‏أيضا‏ ‏مشكلة‏ ‏ضخمة‏ ‏في ‏تصنيف‏ ‏الفصام‏ ‏فكما‏ ‏ذكرنا‏ ‏بالنسبة‏ ‏للفصام‏ ‏الكتاتوني ‏فإن‏ ‏الفصام‏ ‏مرض‏ ‏مزمن‏ ‏بطبيعته‏ ‏فكيف‏ ‏يكون‏ ‏هناك‏ ‏فصام‏ ‏حاد‏‏؟‏ ‏ويذهب‏ ‏البعض‏ ‏إلى ‏عدم‏ ‏تشخيص‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏أصلاً‏ والانتظار ‏بعد‏ انتهاء ‏النوبة‏ ‏الحادة‏ ‏فإذا‏ ‏تركت‏ ‏أثرا‏ً ‏تفكيكيا‏ً ‏وندباً‏ ‏دائماً‏ ‏في ‏الشخصية‏ ‏فإننا‏ ‏نسميه‏ ‏فصاماً‏ ‏حاداً‏ (‏بأثر‏ ‏رجعي).‏ ولكن‏ ‏آخرين‏ ‏ذهبوا‏ ‏إلى ‏الرأي ‏أنه‏ ‏أثناء‏ ‏النوبة‏ ‏الذهانية‏ ‏الحادة‏ ‏قد‏ ‏نتبين‏ ‏أعراضاً‏ ‏فصامية‏ ‏صريحة‏ ‏بحيث‏ ‏يمكن‏ ‏التنبؤ‏ ‏بأنها‏ ‏لو‏ ‏لم‏ ‏تعالج‏ ‏فورا‏ً ‏بتكثيف‏ ‏خاص‏ ‏فإنها‏ ‏لا‏‏بد‏ ‏تاركه‏ ‏آثارا‏ً ‏تفككية‏ ‏وندوبا‏ً ‏في ‏الشخصية، ‏وعلى ‏هذا‏ ‏الافتراض‏ ‏فإن‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏التقسيم‏ ‏العالمي والأمريكي ‏والمصري ‏قد‏ ‏أقر‏ ‏بوجود‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏الخاص‏.. ويتصف‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏ببداية‏ ‏حادة‏ ‏يظهر‏ ‏فيها‏ ‏أعراض‏ ‏الفصام‏ ‏الصريحة‏ ‏مباشرة‏ (‏التفكك‏ ‏بكل‏ ‏درجاته‏ ‏وخاصة‏ ‏الثانية‏ ‏والثالثة‏) ‏ويصاحب‏ ‏ذلك‏ ‏درجة‏ ‏من الخلط‏ ‏والربكة‏ ‏وفورة‏ انفعالية، ‏ويبدو‏ ‏المريض‏ ‏أحيانا‏ً ‏وكأنه‏ ‏في ‏حالة‏ ‏كالحلم‏ ‏كما‏ ‏قد‏ ‏يصاحبه‏ ‏هياج‏ ‏أو‏ ‏اكتئاب‏ ‏أو‏ ‏مخاوف‏ ‏حادة‏ ‏ومذبذبة‏ ‏وقد‏ ‏يتلفت‏ ‏المريض‏ ‏حوله‏ ‏ويشكو‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏الناس‏ ‏تشير‏ ‏عليه‏.. ويرجح‏ ‏هذا‏ ‏التشخيص‏ ‏بوجه‏ ‏خاص‏ ‏وجود‏ ‏شخصية‏ ‏شيزويدية‏ ‏قبل‏ ‏المرض‏ ‏وتاريخ‏ ‏عائلي ‏إيجابي ‏لحالات‏ ‏فصام‏ ‏متدهور‏.‏

وقد‏ ‏تمضى ‏هذه‏ ‏النوبة‏ ‏دون‏ ‏آثار‏ ‏شديدة‏ ‏خلال‏ ‏أسابيع، ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏لاعتبارها‏ ‏نوبة‏ ‏فصامية‏ ‏يشترط‏ ‏البعض‏ ‏أن‏ ‏تترك‏ ‏تغيراً‏ ‏حاسماً‏ ‏في ‏الشخصية‏. ‏ولكنه‏ ‏في ‏حالات‏ ‏أخرى ‏قد‏ ‏تستمر‏ ‏العملية‏ ‏الفصامية‏ ‏في ‏التقدم‏ ‏الحثيث‏ ‏بعد‏ ‏انتهاء‏ ‏النوبة‏ ‏الحادة‏ ‏حتى ‏يأخذ‏ ‏الفصام‏ ‏صورة‏ ‏من‏ ‏صور‏ ‏الفصام‏ ‏المزمن‏. ‏على ‏أننا‏ ‏ينبغي ‏ألا‏ ‏نطلق‏ ‏هذا‏ ‏التشخيص‏ (‏الفصام‏ ‏الحاد‏ ‏غير‏ ‏المتميز‏) ‏على ‏النوبات‏ ‏التي ‏تحدث‏ ‏على ‏فترات‏ ‏في ‏الأنواع‏ ‏التي ‏تميزت‏ ‏فعلا‏ً. ‏فإنما‏ ‏تسمى ‏هذه‏ ‏الأخيرة‏ ‏أزمة‏ ‏حادة‏ ‏في ‏النوع‏ ‏الخاص‏ ‏بها‏ ‏مثلا‏ً:

‏أزمة‏ ‏حادة‏ ‏فوق‏ ‏فصام‏ ‏هيبفريني Acute crisis on top of Hebephrenic Schizophrenia
حالة: ‏م‏. ‏م‏.. (‏طالب‏ ‏في ‏السنة‏ ‏الثانية‏ ‏الثانوية‏ ‏عمره‏ 16 ‏سنة، ‏وقد‏ ‏كان‏ ‏طالبا‏ً ‏ممتازا‏ً ‏لم‏ ‏تقل‏ ‏تقديراته‏ ‏عن‏ 90 % ‏في ‏السنوات‏ ‏السابقة، ‏وقد‏ ‏كان‏ ‏أخوه‏ ‏مصابا‏ً ‏بانفصام‏ ‏منذ‏ ‏سنوات‏ ‏كما‏ ‏دخل‏ ‏ابن‏ ‏عمه‏ ‏مستشفي ‏الأمراض‏ ‏العقلية‏ ‏وخرج‏ ‏بعد‏ ‏ثلاثة‏ ‏شهور‏ ‏ولم‏ ‏يكمل‏ ‏تعليمه، ‏وقد‏ ‏بدأ‏ ‏المريض‏ ‏منذ‏ ‏شهرين‏ ‏في ‏الانزواء‏ ‏وسؤال‏ ‏أخيه‏ ‏عن‏ ‏أعراض‏ ‏مرضه‏ ‏السابق‏ ‏وما‏ ‏تبقى ‏منها، ‏ثم‏ ‏أحس‏ ‏بعد‏ ‏هذا‏ ‏السؤال‏ ‏بالتغير‏ ‏التدريجي ‏واحتمال‏ ‏أن‏ ‏يصاب‏ ‏بمثل‏ ‏هذه‏ ‏الأعراض‏.. ‏كما‏ ‏أحس‏ ‏بعدم‏ ‏القدرة‏ ‏على الاستيعاب‏ ‏والخلط‏ ‏في ‏الأفكار‏: ‏أنا‏ ‏كنت‏ ‏أحس‏ ‏إن‏ ‏أفكاري ‏ملخبطة‏.... ‏أي ‏كلام‏..

وذات‏ ‏يوم‏ -‏بعد‏ ‏هذا‏ ‏التدرج- ‏حضر‏ ‏الامتحان‏ ‏فلم‏ ‏يكتب‏ ‏حرفا‏ً ‏وترك‏ ‏الورقة‏ ‏خالية‏ ‏بدون‏ ‏مبرر‏ ‏ظاهر‏ ‏ولم‏ ‏يستطع‏ ‏أن‏ ‏يفسر‏ ‏ذلك‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏ ‏وخاصة‏ ‏وأنه‏ ‏كان‏ ‏مستعدا‏ً ‏مثل‏ ‏كل‏ ‏عام‏.. ‏ثم‏ ‏دخل‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏في ‏حالة‏ ‏من‏ ‏الذهول‏.. ‏وحضر‏ ‏ذكر‏ ‏رقم‏ ‏ما‏ (7) ‏قال‏ ‏هو‏: ‏واحد‏ ‏وواحد‏ ‏وواحد‏ ‏وواحد‏... ‏ولم‏ ‏يتوقف‏ ‏وحين‏ ‏كان‏ ‏يترك‏ ‏وحده‏ ‏حتى ‏دون‏ ‏رقيب‏ ‏كان‏ ‏يهمهم‏ ‏بكلمات‏ ‏غير‏ ‏مفهومة، ‏وأثناء‏ ‏النقاش‏ ‏كان‏ ‏يرد‏ ‏على ‏إجابات‏ ‏أخرى ‏أو‏ ‏يستمر‏ ‏في ‏الإجابة‏ ‏السابقة‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يدرك‏ ‏أن‏ ‏سؤالاً‏ ‏جديدا‏ً ‏قد‏ ‏طرح‏ ‏عليه‏ ‏وكان‏ ‏يبتسم‏ ‏وحده‏ ‏بلا‏ ‏سبب، ‏وإذا‏ ‏ترك‏ ‏في ‏حجرة‏ ‏مظلمة‏ ‏فإنه‏ ‏يظل‏ ‏فيها‏ ‏صامتاً‏ ‏ساعات‏ ‏وساعات).

وقد‏ ‏تبين‏ ‏في ‏تاريخه‏ ‏الطفولي: ‏أنه‏ ‏أصيب‏ ‏بعدة‏ ‏نوبات‏ ‏تجوال‏ ‏في ‏العام‏ ‏السابق‏ ‏مما‏ ‏جعل‏ ‏الشك‏ ‏يدور‏ ‏حول‏ ‏احتمال‏ ‏كون‏ ‏هذه‏ ‏النوبة‏ ‏نوبة‏ ‏هستيرية‏.. ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏التفكير‏ ‏العياني ‏الواضح‏ ‏والتفكك‏ ‏مع‏ ‏وجود‏ ‏شخصية‏ ‏شيزويدية‏ ‏سابقة‏ ‏ممتازة‏ ‏في ‏التحصيل‏ ‏الدراسي ‏ووجود‏ ‏تاريخ‏ ‏أسرى ‏إيجابي ‏جدا‏ً ‏للفصام‏ ‏جعلنا‏ ‏نرجح‏ ‏في ‏النهاية‏ ‏أنها‏ ‏نوبة‏ ‏فصام‏ ‏حاد‏ ‏غير‏ ‏متميز‏.. وقد‏ ‏أعطى ‏فوراً‏ ‏جرعة‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏عقاقير‏ ‏الفينوثيازين‏ ‏ثم‏ ‏جلسة‏ ‏كهربائية‏ ‏واحدة‏ ‏مع‏ ‏وجود‏ ‏علاقة‏ ‏عاطفية‏ ‏وثيقة‏ ‏حيث‏ ‏استطاع‏ ‏الطبيب‏ ‏المعالج‏ ‏أن‏ ‏يشعره‏ ‏بالتقبل‏ ‏والحماية‏ ‏والحزم‏ ‏منه، ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏جعل‏ ‏النوبة‏ ‏تزول‏ ‏خلال‏ ‏أيام‏.. ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يرجع‏ ‏أبدا‏ً ‏إلى ‏مستواه‏ ‏التحصيلي ‏كما‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏ولا‏ ‏إلى ‏تفاعله‏ ‏العاطفي ‏المميز‏ ‏لما‏ ‏قبل‏ ‏هذه‏ ‏النوبة‏.‏

وهكذا‏ ‏نجد‏ ‏صعوبة‏ ‏التشخيص‏ ‏في ‏مثل‏ ‏الحالات‏ ‏وتداخلها‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏مع‏ ‏الأنواع‏ ‏الأخرى ‏من الذهان، ‏ولكن‏ ‏أيضاً‏ ‏مع‏ ‏حالات‏ ‏الهستيريا‏ ‏الانشقاقية‏.. ‏ولذلك‏ ‏وجب‏ ‏التنويه‏ ‏إلى أن ‏الشخصية‏ ‏قبل‏ ‏المرض‏ ‏والتاريخ‏ ‏العائلي ‏عاملان‏ ‏مساعدان‏ ‏في ‏التشخيص‏ ‏في ‏الحالات‏ ‏الحادة‏ ‏بشكل‏ ‏خاص‏. ‏

8- ‏الفصام‏ ‏البسيط (‏رمزه‏ ‏صفر‏ 7 / 6)
ينبغي ‏أن‏ ‏نشير‏ ‏إلى ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الاسم‏ - ‏البسيط‏ ‏اسم مضلل‏ ‏منذ‏ ‏البداية‏ ‏حيث‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏الفصام‏ ‏خطير‏ ‏للغاية‏ ‏ومزمن‏ ‏وخفي ‏المعالم‏ ‏حتى ‏يصعب‏ ‏تشخيصه‏ ‏مبكراً ‏أو‏ ‏علاجه‏ ‏علاجا‏ً ‏نشطاً‏ ‏فعالا‏ً ‏في ‏الوقت‏ ‏المناسب، ‏ولكنا‏ ‏احتفظنا‏ ‏بالاسم‏ ‏لأسباب‏ ‏تاريخية‏، ‏فهو‏ ‏بسيط‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏أنه‏ ‏لا‏ ‏يحمل‏ ‏أعراضا‏ً ‏إيجابية‏ ‏كثيرة‏، ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏في ‏الأمر‏ ‏ويتميز‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏الفصام‏ ‏ببداية‏ ‏تدريجية‏ ‏وتقدم‏ ‏بطيء‏ ‏ولكنه‏ ‏مستمر‏، ‏ويظهر‏ ‏في ‏التدهور‏ ‏التدريجي ‏للاهتمامات‏ ‏الخارجية‏ ‏العامة‏، ‏وفقد‏ ‏الطموح‏.. ‏وتقطع‏ ‏العلاقات‏ ‏الخارجية‏.. ‏ثم‏ ‏يظهر‏ ‏جلياً‏ ‏عدم‏ ‏المبالاة‏ ‏التي ‏تصل‏ ‏أحياناً‏ ‏إلى ‏تبلد‏ ‏الشعور‏.. ‏ويستمر‏ ‏التدهور‏ ‏ويرضى ‏المريض‏ ‏بالأقل‏ ‏والأقل‏ ‏من‏ ‏المراكز‏ ‏والعلاقات‏ ‏دون‏ ‏سعى ‏حثيث‏ ‏إلى ‏تغيير‏ ‏أي ‏من‏ ‏ذلك‏، ‏ويمكن‏ ‏تمييز‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏الشخصية‏ ‏الشيزويدية‏ ‏التي ‏تشترك‏ ‏معه‏ ‏في ‏بعض‏ ‏هذه‏ ‏الصفات‏ ‏بوجود‏ ‏بداية‏ ‏محددة‏ ‏للتدهور‏ ‏بشكل‏ ‏أو‏ بآخر ‏مهما‏ ‏كانت‏ ‏بسيطة‏ ‏أو‏ ‏تدريجية‏ ‏في ‏الفصام‏ ‏البسيط‏ ‏وكذلك‏ ‏باستمرار‏ ‏هذا‏ ‏التدهور‏ ‏في ‏حين‏ ‏لا‏ ‏توجد‏ ‏هذه‏ ‏البداية‏ ‏في ‏الشخصية‏ ‏الفصامية‏. ‏

وبالإضافة ‏إلى ‏كل‏ ‏ما‏ ‏سبق‏ ‏من‏ ‏انسحاب‏ ‏عام‏ ‏ولا‏ ‏مبالاة‏ ‏فإن‏ ‏تفكير‏ ‏هذا‏ ‏المريض‏ ‏يبدو‏ ‏ضحلا‏ً ‏وغامضا‏ً ‏ويكثر‏ ‏من‏ ‏التبرير‏ ‏المرضي، ‏كما‏ ‏يكثر‏ ‏من‏ ‏الشكاوى ‏المرضية‏ ‏الجسمية، ‏أما‏ ‏عن‏ ‏الهلاوس‏ ‏والضلالات‏ ‏فقد‏ ‏تظهر‏ ‏مؤقتة‏ ‏وضحلة، ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏تحت‏ ‏ضغوط‏ ‏بيئية‏ ‏أو‏ ‏علاجية‏ ‏خاصة‏ ‏قد‏ ‏يثبت‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏المظاهر‏ ‏السلبية‏ ‏قد‏ ‏تخفي ‏وراءها‏ ‏جهازا‏ً ‏ضلاليا‏ً ‏عميقاً‏ ‏لا‏ ‏يبدو‏ ‏على ‏السطح‏ ‏في ‏الأحوال‏ ‏العادية. ‏

وقد‏ ‏أوردنا‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏في ‏نهاية‏ ‏القائمة‏ ‏لعدم‏ ‏قدرتنا‏ ‏على ‏تحديد‏ ‏موقفه‏ ‏على ‏المتدرج‏ ‏الفصامي ‏حيث‏ ‏أنه‏ -‏كما‏ ‏بينا‏- ‏دائم‏ ‏التدرج‏ ‏إلى ‏التدهور‏.. ‏قليل‏ ‏الأعراض‏ ‏الظاهرة‏ ‏والإيجابية‏.. ‏في ‏نفس‏ ‏الوقت‏. ‏

حالة‏: ‏السيد‏ ‏م‏... "‏عمره‏ 27 ‏سنة‏ ‏طالب‏ ‏بالثانوية‏ ‏الأزهرية‏ ‏ويقيم‏ ‏في ‏طنطا‏ ‏وهو‏ ‏من‏ ‏إحدى ‏القرى ‏المجاورة‏ ‏جاء‏ ‏يشكو‏ ‏من‏ ‏آلام‏ ‏عامة‏ ‏غير‏ ‏محددة‏، ‏عدم‏ ‏القدرة‏ ‏على ‏التركيز‏ ‏وعدم‏ ‏القدرة‏ ‏على ‏الاستيعاب‏ ‏أو‏ ‏الاستذكار‏، ‏وعدم‏ ‏القدرة‏ ‏على ‏دخول‏ ‏الامتحان‏، ‏أرق‏ ‏يتناوب‏ ‏مع‏ ‏إفراط‏ ‏في ‏النوم‏ ‏ويقول‏ ‏أول‏ ‏ما‏ ‏حسيت‏ ‏إني ‏عيان‏ ‏من‏ ‏كام‏ ‏سنة‏ ‏كنت‏ ‏دخلت‏ ‏الامتحان‏ ‏وسقطت‏ ‏ولقيت‏ ‏دماغي ‏فاضية‏ ‏وبعدين‏ ‏لقيت‏ ‏زي ‏حاجة‏ ‏شاذة‏ ‏في دماغي ‏كده‏ ‏زي ‏ما‏ ‏أكون‏ ‏مش‏ ‏قادر‏ ‏أفكر‏ ‏ما‏ ‏عرفش‏ ‏أذاكر‏... ‏ما‏ ‏عرفش‏ ‏أحصل‏ ‏حاجة‏ ‏ثم‏ ‏يقول‏، ‏عايز‏ ‏جو‏ ‏هادي ‏ولو‏ ‏أقعد‏ ‏لوحدي ‏طول‏ ‏النهار‏ ‏ما‏ ‏يجراش‏ ‏حاجة‏.. ‏والحكاية‏ ‏دي ‏عمالة‏ ‏تزداد‏.. ‏وأخذت‏ ‏صدمات‏ ‏في ‏طنطا‏ ‏ولارجاكتيل و‏‏مفيش‏ ‏فايدة".

‏وقد‏ ‏عمل‏ ‏له‏ ‏اختبار‏ ‏ذكاء‏ ‏وتبين‏ ‏أنه‏ ‏فوق‏ ‏المتوسط‏ ‏مما‏ ‏لا‏ ‏يفسر‏ ‏تخلفه‏ ‏الدراسي ‏وعدم‏ ‏استطاعته‏ ‏التحصيل‏ ‏بأي ‏درجة‏ ‏مفيدة‏، ‏وبالفحص‏ ‏تبين‏ ‏أنه‏ ‏لا‏ ‏يستطع‏ ‏البت‏ ‏في ‏أي ‏أمر‏ ‏يخصه‏ ‏وبلغ‏ ‏تردده‏ ‏واختلا‏ء ‏فكره‏ ‏أنه‏ ‏مهما‏ ‏سئل‏ ‏عن‏ ‏أهم‏ ‏الأمور‏ ‏يجيب‏ ‏ما‏ ‏عرفشي.. ‏مش‏ ‏قادر‏ ‏أحكم‏... ‏بيتهيألي.. ‏وكان‏ ‏متبلد‏ ‏الشعور‏ ‏حتى ‏أطلق‏ ‏عليه‏ ‏المرضى ‏في ‏القسم‏ ‏ثقيل‏ ‏الظل‏ ‏ولم‏ ‏يظهر‏ ‏عليه‏ ‏أي ‏عرض‏ ‏آخر‏ ‏كالضلالات‏ ‏والهلاوس.. ‏وقد‏ ‏أدخل‏ ‏القسم‏ ‏وأعطى ‏علاج‏ ‏غيبوبة‏ ‏الإنسولين‏ ‏وتحسن‏ ‏قليلا‏ً ‏ولكنه‏ ‏بعد‏ ‏خروجه‏ ‏عاد‏ ‏إلى ‏أول‏ ‏عهده‏ ‏وتتبعنا‏ ‏حالته‏ ‏أربعه‏ ‏سنوات‏ ‏فازداد‏ ‏عزوفا‏ً ‏عن‏ ‏الناس‏ ‏وزاد‏ ‏تبلد‏ ‏عواطفه‏.. ‏وضعف‏ ‏إرادته‏ ‏فلم‏ ‏يحاو‏‏ل‏ ‏الالتحاق‏ ‏بعمل‏ ‏ما‏، ‏ورغم‏ ‏ضعف‏ ‏مستوى ‏أسرته‏ ‏الاقتصادي.

وهكذا‏ ‏نرى ‏كيف‏ ‏تكون‏ ‏الأعراض‏ ‏بسيطة‏ ‏في ‏الظاهر‏ ‏قاصرة‏ ‏على ‏تبلد‏ ‏الشعور‏ ‏وفقدان‏ ‏الإرادة‏ ‏ولكن‏ ‏الحالة‏ ‏تتطور‏ ‏تدريجياً‏.. ‏فلا‏ ‏يفيدها‏ ‏العلاج‏ ‏كثيراً‏ ‏إذ‏ ‏أنها‏ ‏عادة‏ ‏ما‏ ‏تسأل‏ ‏النصيحة‏ ‏في ‏وقت‏ ‏متأخر‏ ‏نوعاً‏.. ‏ثم‏ ‏نرى ‏كيف‏ ‏تستمر‏ ‏الحالة‏ ‏سنين‏ ‏طويلة‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يبدو‏ ‏فيها‏ ‏أعراض‏ ‏صارخة‏ ‏أو‏ ‏منذرة‏ ‏مما‏ ‏يصعب‏ ‏معه‏ ‏الحكم‏ ‏على ‏طبيعة‏ ‏المرض‏ ‏وخطورته‏.

9- ‏الفصام‏ ‏المتبقي (‏ورمزه‏ ‏في ‏الدليل‏ ‏المصري ‏صفر‏ 7 / 8). ‏
ويطلق‏ ‏هذا‏ ‏التعبير‏ ‏على ‏طائفة‏ ‏من‏ ‏الفصامين‏ ‏الذين‏ ‏مروا‏ ‏بنوبة‏ ‏فصامية‏ ‏حادة‏.. ‏أو‏ ‏طور‏ ‏نشط‏ ‏من‏ ‏التطور‏ ‏الفصامي، ‏ثم‏ ‏استطاعوا‏ ‏أن‏ ‏يتكيفوا‏ ‏لمرضهم‏ ‏رغم‏ ‏بقاء‏ ‏بعض‏ ‏أعراض‏ ‏الفصام‏ ‏مهما‏ ‏كانت‏ ‏طفيفة، ‏وبالمقارنة‏ ‏بالطور‏ ‏النشط‏ ‏فإن‏ ‏الأعراض‏ ‏تصبح‏ ‏خامدة‏ ‏ومكررة‏ ‏وغير‏ ‏معوقة‏ ‏بنفس‏ ‏الدرجة‏ ‏من‏ ‏الحدة‏، ‏إذ‏ ‏يتعود‏ ‏المريض‏ ‏عليها‏ ‏وتصبح‏ ‏جزءا‏ ‏من‏ ‏سلوكه‏.. ‏وتتبقى ‏درجة‏ ‏من‏ ‏ضحالة‏ ‏الشعور‏ ‏كقاعدة‏ ‏في ‏أغلب‏ الأحوال.‏

ومن‏ ‏وجهة‏ ‏نظر‏ ‏المريض‏ ‏ومن‏ ‏حوله‏ ‏نجد‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏تأقلم‏ ‏للحالة‏ ‏المرضية‏ ‏بنجاح‏ ‏نسبي، ‏وبالتالي ‏فإن‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏يشبه‏ ‏إلى ‏حد‏ ‏ما‏ ‏اضطرابات‏ ‏الشخصية‏ ‏ولكنه‏ ‏يتميز‏ ‏عنه‏ ‏بوجود‏ ‏نوبة‏ ‏فصامية‏ ‏نشطة‏ ‏أو‏ ‏حادة‏ ‏واضحة‏ ‏في ‏تاريخ‏ ‏المريض‏.

حالة‏: ‏م‏. ‏ل‏. ‏ن‏. "‏مهندس‏ ‏متزوج‏ ‏وله‏ ‏ولد‏ ‏وبنت‏ ‏أصابته‏ ‏نوبة‏ ‏فصامية‏ ‏في ‏سن‏ ‏السابعة‏ ‏والعشرين‏ ‏واستمرت‏ ‏ستة‏ ‏شهور‏ ‏دخل‏ ‏أثناءها‏ ‏مستشفي ‏للأمراض‏ ‏النفسية‏ ‏وعولج‏ ‏واختفت‏ ‏الهلاوس‏ ‏والضلالات‏ ‏المفككة‏ ‏واستطاع‏ ‏أن‏ ‏يستجيب‏ ‏لنظام‏ ‏المستشفي ‏إلى ‏حد‏ ‏ما‏.. ‏ولكنه‏ ‏حين‏ ‏خرج‏ ‏لم‏ ‏يستطع‏ ‏أن‏ ‏يعاود‏ ‏حياته‏ ‏الزوجية‏ ‏كما‏ ‏كانت‏، ‏واشتكى ‏من‏ ‏بعض‏ ‏صعوبات‏ ‏في ‏حياته‏ ‏الجنسية‏ ‏وبعد‏ ‏أربعة‏ ‏شهور‏ ‏طلق‏ ‏زوجته‏ ‏وتنازل‏ ‏عن‏ ‏حضانة‏ ‏طفليه‏ ‏مدى ‏الحياة‏، ‏ثم‏ ‏سعى ‏إلى ‏تغيير‏ ‏عمله‏ ‏من‏ ‏عمل‏ ‏تنفيذي ‏إلى ‏عمل‏ ‏مكتبي ‏روتيني، ‏وقطع‏ ‏صلاته‏ ‏بأصدقائه‏ ‏وباع‏ ‏كتب‏ ‏مكتبه‏ ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏ظل‏ ‏يذهب‏ ‏بانتظام‏ ‏إلى ‏عمله‏ ‏وقال‏ ‏عنه‏ ‏أصدقاؤه‏ ‏إنه‏ ‏لم‏ ‏يعد‏ ‏يتجاوب‏ ‏لأي ‏ممن‏ ‏حوله‏ ‏ولا‏ ‏يهمه‏ ‏فرح‏ ‏أو‏ ‏حزن‏، ‏ولا‏ ‏يشغله‏ ‏إلا‏ ‏ملء‏ ‏ثلاجته‏ ‏بمأكولات‏ ‏تكفيه‏ ‏أسبوعا‏ً ‏على ‏الأقل‏.. ‏وقد‏ ‏قرر‏ ‏أهله‏ ‏أنه‏ ‏شفي.. ‏وإن‏ ‏كانوا‏ ‏لاحظوا‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏انتظم‏ ‏على ‏الشراب‏ ‏يوميا‏ً ‏بكميات‏ ‏محدودة‏ ‏يقول‏ ‏إنها‏ ‏تساعده‏ ‏على ‏النوم‏، ‏وكان‏ ‏يتحفظ‏ ‏في ‏معاملاته‏ ‏مع‏ ‏زملائه‏ ‏ويغلق‏ ‏مكتبه‏ ‏بمفتاح‏ ‏وقفل‏ ‏خارجي ‏معاً‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يذكر‏ ‏سبب‏ ‏ذلك"‏.

وهكذا‏ ‏نرى ‏هذه‏ ‏الأعراض‏ ‏الإيجابية‏ ‏ولم‏ ‏يتبق‏ ‏سوى ‏صفات‏ ‏سمات‏ ‏تبدو‏ ‏وكأنها‏ ‏جزء‏ ‏من شخصيته‏ ‏الجديدة، ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏الواضح‏ ‏هنا‏ ‏أنها‏ ‏كانت‏ ‏مختلفة‏ ‏تماماً‏ ‏عن‏ ‏شخصيته‏ ‏قبل‏ ‏المرض‏.‏

أنواع‏ ‏متفرقة‏ ‏أخرى:‏
بالرغم‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏العدد‏ ‏الذي ‏ذكرناه‏ ‏من‏ ‏أنواع‏ ‏الفصام‏ ‏فأنه‏ ‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يغطي ‏كل‏ ‏تصنيفات‏ ‏هذا‏ ‏المرض‏ ‏الخطير‏ ‏والصعب‏ ‏معاً‏.. ‏فما‏ ‏زال‏ ‏هناك‏ ‏أنواع‏ ‏أخرى ‏تخرج‏ ‏عن‏ ‏نطاق‏ ‏هذا‏ ‏العمل‏ ‏مثل‏ ‏الفصام‏ ‏الحالم‏ Oneroid Schizophrenia ‏حيث‏ ‏يكون‏ ‏المريض‏ ‏في ‏حالة‏ ‏أشبه‏ ‏بالحلم‏ ‏معظم‏ ‏الوقت، ‏وتبدو‏ ‏له‏ ‏الهلاوس‏ ‏وكأنه‏ ‏في ‏تمثيلية‏ ‏درامية‏. ‏وفصام‏ ‏الطفولة‏ Childhood Schizophrenia ‏الذي ‏يحدث‏ ‏قبل‏ ‏سن‏ ‏المراهقة‏، ‏وفصام‏ ‏ضعاف‏ ‏العقول‏ Prof Schizophrenia.. ‏وغيرها‏ ‏مما‏ ‏تدرج‏ ‏جميعها‏ ‏تحت‏ ‏العنوان‏ ‏فصام‏: ‏أنواع‏ ‏أخرى(‏تذكر‏ ‏)(ورمزه‏ ‏صفر‏ 7 / 9).‏

                                               وللحديث بقية........



الكاتب: أ.د يحيى الرخاوي
نشرت على الموقع بتاريخ: 6/30/2008