Header ad
المشاهدات 4514  معدل الترشيح 5    تقييم

تعليقات الأعضاء

العنوان: وجهة نظر
التعليق: أرى أن مشكلتنا كانت منذ البداية عندما طالبنا بإسقاط النظام ثم فرحنا -أنا من الضمن- عندما رحل رأس النظام فقط .. وكنا نطالب بسرعة المحاكمات لأفراد النظام السابق ولو كان هناك نوع من الوعي السياسي أو كان قائد لهذه الثورة لما اختلط علينا الأمر أننا نخضع منذ اللحظة الأولى إلى أحكام القانون الجنائي .. ..
وكان من المفترض أن نحتكم إلى المحاكم الثورية .. ولكن ارتضينا بالقانون الجنائي وتركنا الفرصة لبقايا النظام من تجميع أوراقهم وحرق ما حرق من أوراق ومستندات وتهريب من هرب منهم "في ظل رئيس الوزراء أحمد شفيق" وعمل السيناريو المحكم جعل الشعب يقول "لقد مللنا من ثورتكم ومن تحريركم" وبالفعل وصل المعظم إلى هذا وذلك نتيجة أزمات معظمها مفتعل ومعظمها لا فكرة لحله ..
ولا نستيطع أن ننكر التصارع على السلطة بعد التنحي أنا أسميه "صراع جياع السلطة" فبدءا من الإخوان الذين ذهبوا إلى المقاعد والمجالس ودعوتهم للاستقرار في "غزوة الصناديق" ويا ليتهم أبلو بلاءا حسنا .
لك الله يا مصر فإذا تولى أحمد شفيق أنا أستطيع آسفا أن أقول أنها لم تكن ثورة ولكن احتجاجات وسقوط قتلى وعمل بعدها مصالحة سياسية مثلما حصل باليمن.
أرسلت بواسطة: eslam mostafa بتاريخ 6/17/2012 12:22:20 AM
العنوان: مكملين بإذن الله
التعليق: ربما شغلتني الحياة الخاصة والعامة عن الكتابة لفترة ليست بالقصيرة، لكن الأحداث المتلاحقة، ومدونة حضرتك، وبعد يوم طويل قضيته في متابعة الجولة الثانية لانتخابات الرئاسة ، أجدني متحمسة جدا للكتابة ، وأصدقك القول سيدي أنني لم أبلور أفكاري بعد حول ما سأكتبه، لكنني أشعر بداخلي بدافع كبير لأن أشارككم أفكاري وخواطري باي باي ثورة...، ثم ..ثورة بالقانون، هكذا عبرت سيدي عن مخاوف وقلق الكثيرين من المشهد الحالي في مصر في مدونتين متميزتين كالعادة، ورغم أنني بالذات كنت في حالة نفسية سيئة
خلال الأسبوع الماضي ، ولكن الغريب هي الروح المعنوية العالية التي أشعر بها اليوم رغم كل شيء
ثورة مؤدبة...كم أضحكني هذا التعبير الذي ذكرته حضرتك وعبرت به عن ثورة أذهلت العالم بسلميتها وعفويتها ، بالفعل ثورتنا بدأت ثورة مؤدبة عبرت عن شكل حضاري أثار تعجبنا نحن أنفسنا من أنفسنا
لكن هل بالفعل الثورة قاربت نهايتها؟ وهل بالفعل ثورتنا قامت كما قلت سيدي فقط حتى "ترفع الفرعون لتمسح ما تحته ثم تعيد الفرعون إلى مكانه " الحقيقة أنني لا أرى الأمر كذلك على الإطلاق، بل إنني أزداد حماسة وثقة في نصر الله ساعة بعد ساعة
أرسلت بواسطة: nermeen بتاريخ 6/17/2012 10:08:27 PM
لإضافة تعليق يجب تسجيل الدخول أولاً أو الاشتراك إذا كنت غير مشترك

المواد والآراء المنشورة على هذا الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع - حقوق الطبع والنسخ محفوظة لموقع مجانين.كوم © Powered By GoOnWeb.Com