إغلاق
 

Bookmark and Share

الاسم:   mhimra rachid 
السن:  
25-30
الجنس:   ??? 
الديانة: musulman 
البلد:   morocco 
عنوان المشكلة: الاكتئاب الدائم أم عسر المزاج ؟ 
تصنيف المشكلة: اضطرابات وجدانية: اكتئاب Major Depression 
تاريخ النشر: 9/3/2003 
 
تفاصيل المشكلة

chere docteur ,je suis jeune marocain ,,je ressens la depression d'une facon qouitidienne ,je ne sais pas la
cause mais je dis puis que je suis eloigne de la voie de allah je vais assister a cette situation .pourriez vous me renseignez jzakom allaho kkhiran salamo alaikom

أنا شاب مغربي, مصاب بنوع من الاكتئاب الدائم"اليومي", لا أعرف السبب ولكنى أعتقد أنه البعد عن الله، هل تستطيع أن تدلني على السبب وتعلمني به, جزاكم الله خيرا

المترجم: أحمد فرج المصري مدرس لغة فرنسية.


 

 
 
التعليق على المشكلة  


الأخ العزيز
أهلا وسهلا بك وشكرًا على ثقتك في
صفحتنا استشارات مجانين،

أصبحت كلمة اكتئاب وكلمة مكتئب أو مكتئبة دارجة على الألسن بشكل كبير وغالبا ما تستخدم هذه الكلمات لوصف حالات أخرى يمر بها الإنسان غير الاكتئاب الذي يعنيه الطبيب النفسي
فهناك من يستخدم الكلمة للتعبير عن الحزن والذي هو حالة شعورية يمر بها كل إنسان لسبب يعرفه الإنسان نفسه مثل فقد أو خسارة لشيء مادي أو معنوي أو فشل في الوصول إلى هدف معين ولكن الحزن يكون رد فعل مؤقت بينما الاكتئابُ غير ذلك.
 
إذن فهناك فرق بين الحزن والاكتئاب، فالاكتئاب ينافس القلق في تكرره، وخطره وظواهره البدنية والنفسية المتعددة الأشكال. فنحن لا نعيش حاليا في عصر القلق فحسب، بل في عقود الاكتئاب أيضا.

ما هو الاكتئاب؟
إن الاكتئاب والقلق يمثلان ردا مبالغا فيه أو"سيئ التكيف" على الخطر الذي يمكن أن يكون حقيقيا أو متخيلا. والاكتئاب بحد ذاته يمثل ردا مبالغا فيه أو سيئ التكيف على الخسارة التي يمكن أن تكون حقيقة أو متخيلة. والنموذج الأولي للقلق هو الخوف وللاكتئاب هو الحزن. والاكتئاب شأنه شأن القلق، يصيب الشخص كله بما فيه العقل والجسم. وهو أي الاكتئاب، يتراوح، على غرار القلق أيضا، بين الخفيف والثقيل أو الكبير. وكذلك، فإن الاكتئاب يتسم، مثله مثل القلق، بأعراض قد تكون نفسية أو بدنية. وعلى غرار القلق، فإن الاكتئاب لا يعرف غالبا من قبل المصابين به، والأقرباء، والأطباء.

يمكن أن تفهم الأعراض العاطفية للاكتئاب بوصفها نوعا من المبالغة في الأمزجة الكئيبة أو"التعيسة" التي نمارسها باعتبارها ردود فعل على الخيبة أو الخسارة. ولكن الاكتئاب السريري Clinical Depressionيذهب إلى أبعد من ذلك. فالمصابون به يفتقرون إلى احترام الذات. وهم يشعرون بفقدان الأمل والمساعدة والتقدير. والتشاؤم لديهم أمر عام كما أن اتـهام الذاتِ أو الشعور بالذنب أمر مألوف. وأيضًا فقدان الاهتمام بالعالم أو البيئة المحيطة يؤدي إلى جعل الناس المكتئبين معزولين، ومنسحبين من الاتصالات المهنية والاجتماعية. والاكتئاب يخل بالقدرة على التركيز وحصر الاهتمام في ناحية معينة. ويشكو المصابون من ضعف في الذاكرة، كما أن أفكارهم المثمرة تستبدل غالبا بتأملات متكررة في الأعراض البدنية، والمرض، والموت. وبالرغم من كل هذا الانشغال بالذات، فإن إهمال الذات يكون هو القاعدة السائدة. وإذ تسود عادة السلبية، والانسحاب، فإن القلق والإثارة يمكن أن يكونا سمتين لبعض الأمراض الكئيبة. وتكون الأمراض البدنية جزءا أيضا من معظم الاكتئابات السريرية،

ويمكن لهذه الأعراض أن تسود وتحتل المرتبة الأولى في الحالات الحادة. ويكون فقدان الطاقة نموذجيا، إذ يؤدي غالبا إلى الحركات البطيئة، والكلام البطيء، والخمول المذهل. وكذلك، يكون فقدان الشهية مألوفا، وبالرغم من الخمول البدني، فإن فقدان الوزن يمكن أن يكون حادا. ولكن سوء الأداء الجنسي، والتعب الشديد، والإمساك، وألم الظهر، والشكاوي البدنية الأخرى، يمكن أن تكون أكثر إقلاقا للمصاب من اضطراب المزاج ذاته. ويكون النوع عادة غير طبيعي ففي أغلب الحالات يحدث الأرق والاستيقاظ المبكر في الصباح،
 
ولكن النوم الزائد عن الحد يمكن أن يكون أيضا أحد أعراض الاكتئاب الاكتئابُ إحساس يكون فيه الفرد نهباً للشعور الداخلي السلبي والفشل وخيبة الأمل، واختفاء الابتسامة والحبور والانشراح، وظهور العبوس وعدم الابتهاج والأسى الممزوج بالآهات والتنهدات بدون مبررات جسمية أو بيئية وفقدان الهمة والتقاعس عن الحركة والعزوف عن بذل أي نشاط حيوي ولربما العزوف عن الحيوية والحياة بكاملها. ولربما يتصاعد الاكتئاب وذلك الإحساس ليصل إلى مراتب اليأس من فرص الحياة الطيبة في المستقبل والنظر للأمور بمنظار قاتم متشائم.

إذ يصبح عندئذ كل جهدٍ ممقوتاً وكل طاقات الجسم مفقودة مبعثرة وكأنها نضبت حتى عن تحفيز الجسم للقيام بأبسط الحركات والنشاطات كالاستحمام وغسل الفم والأسنان وحتى الابتسام والسلام الضروريين إذ يشعر الفرد معه عندئذ بحاجة لذرف دموع الحزن والأسى بدون سبب ويود لو أنها تنزلق من مآقيه على الرغم من عدم وجودها.

والاكتئاب تراجع في الفكر وضمور ينتهي في الفراغ الحاصل فيه ليشلّ الدماغ والخلايا العصبية فيه عن ممارسة دورها السليم في التحليل والتمييز وإصدار التعليمات لباقي أعضاء الجسم وغدده لإفراز أنزيماتها الوظيفية المعتادة مثل مادة الأمينات الحيوية Biogenic Amines ، والتي تعمل بمثابة الزيوت التي تيسر التفاعلات المتنوعة والمتعددة الخاصة بالانفعال والفرح والحبور والتي تنقص عادة بالمخ في حالات كثيرة ليصاب الإنسان بالاكتئاب علماً بأن ازديادها يسبب الفعل العكسي وهو الهياج وكثرة الحركة والسعادة المفرطة المؤقتة،

ومن هنا نجد مصاحبة بعض الأمراض الفسيولوجية لهذا المرض النفسي مثل القرحة وسوء الهضم ووجع المفاصل والصداع والأرق... وغيرها الكثير وأنواع الاكتئاب عديدة وإن اشتركت كلها في صفة إحساس المريض بعدم القدرة على الاستمتاع بالحياة حتى ما كان يحبُّ منها وعدم اكتراثه بها أو فقدانه الأمل منها وكذلك في رأي المريض في نفسه وحياته وأفعاله ...

ومن أهم أنواع الاكتئاب:
[1] الاكتئاب الارتكاسي{التفاعلي}Reactive Depression وهو رد فعل عاطفي يلي وقوع خسارة ما كفشل الحب أو الزواج أو الصداقة أو العمل. وبالرغم من أن الاكتئابات الارتكاسية يمكن أن تكون باعثا للإحساس بالضيق، فهي قادرة أن تحد من ذاتها إذ يتراجع ألم الفقدان مع مرور الزمن ويستعيد المصاب احترامه لذاته.
 
[2] الاكتئاب الجسيم أو الرئيسMajor Depressionوهو ما يدل عليه اسمه، أي مرحلة شديدة من اليأس الذي يرافق الأعراض البدنية الرئيسة كالتعب الشديد، وفقدان الشهية، أو اضطرابات النوم. ويمكن أن تبرز الأفكار الانتحارية فيه. وتكون المساعدة الطبية ضرورية لمعالجة هذه الأنواع من الاكتئاب.
 
[3] الاكتئاب الانبساطي الدوريBipolar Depression وهو اضطراب محير تفصل بين فترات الاكتئاب فيه انفجارات زائدة للطاقة أو الإحساس بالنشاط والخفة. وفي هذه الفترات الانبساطية {الابتهاجية} يكون المصابون في ذروة الحيوية، والنشاط الزائد، والكلام، ولكنهم يصدرون أحكاما غير ملائمة، ويعبرون عن أفكار رائعة، وينتابهم الأرق. وبالرغم من إمكانية السيطرة على هذا المرض ضمن العائلة، فإنه يحتاج إلى معالجة طبية اختصاصية.
 
[4] الاكتئاب الفصليSeasonal Depressionوهو شكل من أشكال الاكتئاب اعترف به حديثا من قبل المجتمع الطبي. وهو اضطراب دوري إذ يظهر الاكتئاب الفصلي في نهاية فصل الخريف ويتلاشى في نهاية الربيع. وخلافا للاضطرابات الاكتئابية الأخرى، فإنه يترافق عادة بزيادة في الوزن، والنعاس. ويبدو أن الاكتئاب الفصلي ينجم عن حساسية غير عادية بوجود نقص في الإضاءة النهارية.
 
[5] عُسْر المزاج Dysthymia وهذا اكتئاب مزمن أي طويل العمر ويتميز بالتشاؤم، وبالشك الذاتي، وبالتعاسة، ولكنه لا يشمل الأعراض البدنية للاكتئاب الرئيس. وهذا النوع من الاكتئاب يمكن أن يطول لدرجة يمكن معها أن ينظر إليه بوصفه مؤشرا إلى شخصية كئيبة أكثر مما هو اضطراب نفسي، وبالمناسبة فإن هذا النوع هو الذي يصفه أصحابه عادةً بالاكتئاب الدائم كما فعلت في إفادتك، وإن كنت قد جعلتنا نفيض في شرح الأنواع المختلفة من الاكتئاب أو أشهرها.
 
*وأما الأسباب التي تسأل عنها فإن الأسباب حتى وقت كتابة هذه السطور ما تزال في مستوى النظريات وذلك رغم أن التغيرات الكيميائية{بل والتركيبية}الحادثة في المخ وفي النشاط الهرموني للجسد تكاد تكونُ مؤكدةً وعامةً في كل الحالات، لكننا رغم ذلك لا نستطيع اعتبارها بمثابة السبب فهذه التغيرات نفسها قد تكونُ نتيجةً لسببٍ أو أسبابٍ خفية، ولكن بالرغم من ذلك فإن إعادة هذه التغيرات الحادثة في كيمياء المخ إلى طبيعتها عادةً ما تزيل الاكتئاب ويعود الشخص بفضل الله إلى طبيعته الأولى إذن فعلاج الاكتئاب أصبح بفضل الله ميسورًا وسهلاً وإن كان يحتاجُ إلى شيءٍ من الصبر فهناك الكثير من البدائل و الخيارات المطروحة أمام الطبيب النفسي وأمام المريض كذلك.
 
بدءًا من العلاج النفسي المعرفي مرورًا بمضادات الاكتئاب الكيميائية وانتهاءً بالصدمات الكهربية وحسب نوعية الاكتئاب وحالة المريض الصحية وظروف حياته في مجموعها يتم اختيار العلاج المناسب.

ولمزيد من التفاصيل حول الاكتئاب وعلاقته بالتدين نحيلك إلى المقالات التالية على
موقعنا: المرض النفسي لا يصيب المؤمن القوي / لا فائدة من علاج الأمراض النفسية دون حل المشكلات الحياتية.

كما نحيلك إلى الردود السابقة التالية على
صفحة استشارات مجانين:
عسر المزاج والاكتئاب  /  اللا مبالاة هل هي اكتئاب  /   اختلال الإنية  /   وخلطة القلق والاكتئاب  /  الاكتئاب والإجراءات الخاصة
.
وفي ختام ردنا عليك نسأل الله أن يعينك على الخلاص من ذلك الاكتئاب الدائم، ونحن في انتظار سماع أخبار طيبة عنك فلا تبخل علينا بمتابعتك.

 
   
المستشار: أ.د. وائل أبو هندي