إغلاق
 

Bookmark and Share

الذوق والجمال في شخصية المسلم المعاصر ::

الكاتب: د.محمد المهدي
نشرت على الموقع بتاريخ: 3/19/2006


الذوق والجمال في شخصية المسلم المعاصر

صفات الذوق الرفيع والجمال الراقي في بناء المسلم المعاصر ليست صفات كمالية أو ثانوية وإنما هي صفات أساسية مرتبطة بالإيمان حيث أن الله الذي نؤمن به يتحلى بصفات جلال وصفات جمال، وهذه الصفات حين تنشر ظلالها على حياة المؤمن بها فلابد وأن تكون النتيجة مستوى عالٍ من الذوق والجمال .

والمتأمل
لمخلوقات الله جميعها يلحظ من أول وهلة صفات الجمال والإبداع الراقي، فلا يصح بعد ذلك أن يكون المؤمن بمظهره وسلوكه خارقاً لقانون الجمال الرباني بل مؤيداً له ومظهراً إياه.
وقد كانوا يعرفون قديماً أن الشخص قد أسلم إذا حسن مظهره وطابت رائحته وعذب حديثه وارتقى ذوقه.

فالنظافة من الإيمان, والله جميل يحب الجمال, والحضارة في معناها الصحيح هي نتاج عقول امتلأت بمعاني التوحيد والخلود ووجدانات امتلأت بمشاعر القداسة، وصدور انشرحت لتلك المعاني والمشاعر فتلقت الجمال الكوني وصاغته فناً خالداً.

وحين يعمل الإنسان لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فإنه يرضى بالأدنى لأنه يعمر حياة قصيرة ومنتهية لا محالة، أما حين يعمل ساعياً لوجه الله فقد ارتبط بالخلود وعندئذ لن ترضيه لذة عابرة بل سيسعى نحو الأرقى والأدوم.

والمعابد والمساجد بنظافتها وصفوها منابت لمشاعر القداسة حيث روعة الوحدة الكامنة خلف الظاهر المتعدد وحيث تتلاشى ضوضاء النفس وضرورات الجسد فيقوى جوهر الروح التي تجوب فدى رحاب المقدس وتعود محملة بأشواق العلو وحنين العودة إلى الجمال والصفاء والمحبة، ويعود الإنسان صاحب هذه الروح فيبدع في عمارة المعابد والمساجد ما يدعم هذه المعاني ويعززها فنجد العلو في البناء بما يفوق ضرورات استخدام المكان، وارتفاع المآذن والقباب التي تقوم على قواعد أكثر اتساعاً ثم تلملم أطرافها كلما اتجهت نحو الذروة وكأنها تلتقي قرب السماء عند نقطة واحدة تأكيداً لمعنى التوحيد ومعنى التلاقي والقبلة كامنة في حضن الجدار تنتهي في أعلاها بقبوٍل حانٍ وكأنها تحتضن في رفق كل من قصد المحراب.

والإيوانات المقوسة أو نصف الدائرية تواصل عملية الحنو على السائرين والقائمين والركع السجود ووحدات الارابيسك (العاشق والمعشوق) في الشبابيك والشرفات والمشربيات توحي بالترابط والتماسك والنظام والتناغم الهادئ البسيط ووحدات الفن الاسلامى البسيط (المربعاتالمستطيلاتالمثلثات) تتشابك لتكون منظومات غاية في الدقة والنظام والجمال وهذه المنظومات الفنية توحي بالالتزام وتوحي باحترام القوانين الكونية المنضبطة وهي على الرغم من بساطة وحداتها إلا أنها حين تتشابك تشكل تراكيب متعددة توحي بالتراكم والثراء والتعدد في غير ازدحام أو تعقيد أو اشتباك .

ونلحظ ثبات هذه القواعد المعمارية والفنية عبر المراحل التاريخية المختلفة على الرغم من تطور المفاهيم والاساليب المعمارية ولا يفسر هذا الثبات إلا أنها انعكاسات للتراكيب المعرفية والمشاعر الدينية يستقبلها الإنسان من المقدس السامي والحاني ويعيد إسقاطها على عمارة دور العبادة ليراها رأى العين فتتعزز مرة أخرى داخل نفسه.

والإيمان وعي أعمق والعمل الصالح التزام واتقان وفي فترات الصعود الحضاري كانت تتسع دوائر الإيمان وتتعمق مستويات الوعي ويتبع ذلك عملا صالحا ومؤيدا بعقيدة الإتقان والإحسان فتظهر التراكيب المعمارية والفنية رحبة شامخة متقنة أما في عصور الاضمحلال فقد كان الايمان يتسطح والوعي يتقلص ويتكلس والهمم تضعف والطموحات تدنو فتقترب من الحضيض ويظهر العمل واطئا قميئاً مشوهاً عشوائياً قذراً هشاً … وكذلك يصبح الانسان .

اقرأ أيضا:
  بين الإبداع والابتداع  / ظاهرة العنف في المجتمع المصري(3)  / أزمة النمو في شعر عبد الرحمن الأبنودي(7) /الحالة النفسية للطفل مجهول النسب  / قادة العالم واضطرابات الشخصية(2)  / سيكولوجية الرجل  / الزوج المسافر(4)  / الشخبطة السياسية  / ضرب الزوجات للأزواج( العنف العكسي )  / فن اختيار شريك الحياة (5)  / العلاقة الحميمة بين الجسد والروح (4)  / ستار أكاديمي.. وإزاحة الستر  / الدلالات النفسية لزواج الأمير تشارلز من عشيقته  / الجوانب النفسية للعقم عند النساء  / السادو- ماسوشية (sado-masochism) / جيل الماوس والموبايل والريموت كونترول  / سيكولوجية الاستبداد (الأخير)  / الدردشة الالكترونية وحوار الأعماق  



 
 



الكاتب: د.محمد المهدي
نشرت على الموقع بتاريخ: 3/19/2006